Allah Ta’ala has repeatedly made reference to the gift of fruit in the Holy Quran.

In one verse Allah Ta’ala says:

“Do you not see that Allah sends down rain from the sky, and we produce therewith fruits of various colours.”

(Surah Fatir: verse: 77)

 

Elsewhere Allah Ta’ala says:

“and He sent down rain from the sky and brought forth fruits as provision for you.”

(Surah Baqarah: verse: 22)

 

Gratitude for all Bounties

Fruits and vegetables are great bounties of Allah Ta’ala upon the creation. Some provide nourishment and others are a source of satisfaction and refreshment. As Muslims, we have been taught in the Quran and Hadith to be thankful to Allah Ta’ala -our Sole Sustainer- for every minute bounty of His. It is only becoming of a true believer that he remembers his creator during times of enjoyment and happiness just as he turns to Almighty Allah in times of difficulty and distress.

The practice of Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) at the time of receiving the first fruit of the season was that he would firstly show utmost respect for it, he would then recite a supplication to Allah Ta’ala. Thereafter he would not partake of it himself; instead, he would give it to any child that was present.

Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ’anhu), Sayyiduna ibn ‘Abbas (radiyallahu ’anhuma), Sayyiduna Anas (radiyallahu’anhu) and Sayyidatuna ‘Aaishah (radiyallahu ’anha) have all reported that when the first fruit of the season used to be brought to Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) he would kiss it, touch it to his eyes, recite the following du’a and then give it to the smallest child that was in his presence:

اللهُم كَمَا أَرَيْتَنا أَولَه أَرِنا آخِرَه

 “Allahumma kama araytana awwalahu, arina akhirahu”

Translation: O Allah! just as You have shown us the first of it, allow us to see the last of it.

References: These narrations have been recorded by Imams: Abu Dawud in his Kitabul Maraseel, Hadith: 475-476 Ibnus Sunni, Hadith: 280, Tabarani in Al-Mu’jamus Saghir, vol. 2 pg. 11 & in his Kitabud Du’a, Hadith: 2004-2005.

‘Allamah Haithami (rahimahullah) has declared the narration of Al-Mu’jamus Saghir as sahih (authentic).

 

Explanation

The reason for giving it to the child is either because of the similarity between the two that both are new in the world or because of the extreme joy that a child experiences through this.

(Al-Futuhatur Rabbaniyyah, vol. 6 pg. 235-236)

Hafiz ibn ‘Allan (rahimahullah) mentions that the reason for Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) kissing the fruit and touching it to his eyes is because it has been newly created by Almighty Allah. Just as Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) used to go out in the rain and open his chest (so the rain may touch him) and he would say: “Verily it (the raindrops) have only recently arrived from my Lord!’

(Sahih Muslim, Hadith: 2080)

The following du’a has also been authentically recorded to have been recited by Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) upon sighting the first fruit of the season:

اللهم بَارِكْ لَنَا فِيْ ثمرنا، وبَارِكْ لَنَا فِيْ مدينتنا، وبَارِكْ لَنَا فِيْ صاعنا، و بَارِكْ لَنَا فِيْ مدنا

“Allahumma Bariklana fi thamarina, wa Bariklana fi Madinatina, wa Bariklana fi saw’ina, wa Bariklana fi Muddina”

Translation: O Allah! Grant us Barakah (blessings) in our fruit, grant us Barakah in our town, grant us Barakah in our food that is measured and grant us Barakah in our food that is weighed.

(Sahih Muslim, Hadith: 1373)

The Sahabah (radiyallahu ‘anhum) would bring the first produce of their orchards to Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam). Many people today emulate that in a way by presenting their first produce to their teachers, seniors etc.

 

Selected Fruits

The following are among the fruits that Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) is reported to have consumed in his lifetime:

1. Fresh dates.

2. Dry dates.

3. Grapes. Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) would enjoy grapes.

4. Raisins.

5. Pomegranates. Sayyidunna ‘Abdullah ibn ‘Abbas (radiyallahu ’anhuma) is reported to have commented that in each pomegranate there is a seed from Jannah. (Majma’uz Zawaid, vol. 5 pg. 45)

In fact, the Quran states that pomegranates will be among the fruit of Jannah. (Surah Ar-Rahman: verse: 68)

6. Cucumbers. Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) would relish this. He would at times prefer to have it with a bit of salt.

7. Melons. Melons as well as fresh dates are reported to be the most beloved of fruits to Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam)

(refer for the above list to: Subulul Huda war Rashad, vol. 7 pgs. 204-209)

 

Conclusion

Each season of the year brings its own fruits. Let’s implement the above Sunnah and turn these bounties of Allah Ta’ala into “Blessed Fruits”

Please practice and share.

 20/11/2013

__________

التخريج من المصادر العربية

القرآن الكريم (الفاطر: ٢٧) : {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ}.

القرآن الكريم (البقرة: ٢٢): {الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ}.

المراسيل لأبي داود (٤٧٥): حدثنا ابن السرح، حدثنا ابن وهب، عن يونس، عن ابن شهاب، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتي بالباكورة من الفاكهة وضعها على عينيه ثم أكل منها ثم قال: «اللهم كما أطعمتنا أولها فأطعمنا آخرها، وبارك لنا فيها».

المراسيل لأبي داود (٤٧٦): حدثنا محمد بن يحيى بن فارس، حدثنا أبو عاصم، وسليمان بن حرب، عن جرير بن حازم، عن يونس الأيلي، عن ابن شهاب، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم «كان إذا أتي بالباكورة» – قال: بعضهم «بالباكور»، في هذا الحديث – قال: «فقبلها ووضعها على عينيه».

عمل اليوم والليلة لابن السني (٢٨٠): حدثني أحمد بن محمود الواسطي، ثنا عبد الرحمن بن محمد بن منصور الحارثي، ثنا عبد الرحمن بن يحيى بن سعيد العذري، ثنا يونس بن يزيد، عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتي بباكورة الثمرة وضعها على عينيه ثم على شفتيه وقال: «اللهم كما أريتنا أوله فأرنا آخره»، ثم يعطيه من يكون عنده من الصبيان.

المعجم الصغير للطبراني (٢/ ١١): حدثنا محمد بن يعقوب بن سورة التميمي البغدادي، حدثنا هشام بن عبد الملك الطيالسي، حدثنا عبد العزيز بن محمد الدراوردي، عن زيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن ابن عباس: أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «كان إذا أتي بالباكورة من الثمرة قبلها أو جعلها على عينيه، ثم أعطاها أصغر من يحضره من الولدان».
لم يروه عن زيد بن أسلم إلا الدراوردي، تفرد به أبو الوليد.

الدعاء للطبراني (٢٠٠٤): حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح، حدثني أبي، حدثنا ابن لهيعة، عن عقيل، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة، رضي الله عنها, أن النبي صلى الله عليه وسلم: «كان إذا أوتي بالباكورة من الفاكهة وضعها على عينيه وفيه، وقال: اللهم كما بلغتنا أولها، فبلغنا آخرها».

الدعاء للطبران (٢٠٠٥): حدثنا محمد بن عبدة المصيصي، حدثنا سفيان بن محمد الفزاري، حدثنا عبد الله بن وهب، عن يونس بن يزيد، عن الزهري، عن أنس بن مالك، رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم: «كان إذا أتي بالباكورة من الفاكهة، قبلها ووضعها على عينيه، وأعطاها أصغر من يحضر من الولدان».

مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (٥/ ٣٩): وعن ابن عباس قال: «كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إذا أتي بالباكورة من الثمار وضعها على عينيه ثم قال: اللهم كما أطعمتنا أوله فأطعمنا آخره ثم يأمر به للمولود من أهله».
رواه الطبراني في الكبير والصغير وزاد: «كان إذا أتي بالباكورة من الثمرة قبلها وجعلها على عينيه».
ورجال الصغير رجال الصحيح.

الفتوحات الربانية على الأذكار النواوية (٦/ ٢٣٥ ـ ٢٣٦): قوله: (أصغر وليد) بفتح الواو وكسر اللام أي المولود والمراد أن يدعو أصغر طفل فيعطيه ذلك التمر لشدة فرح الولدان وكثرة رغبتهم وشدة تلفتهم وتطلعهم للباكورة أو لكمال المناسبة بينهم وبين الباكورة في قرب عهدها بالإبداع وإنما لم يأكل منه قمعا للشره الموجب لتناوله وكسرا للشهوة المقتضية لذوقه وإشارة إلى أن النفوس الزكية والأخلاق المرضية لا تتشوف إلى شيء من أنواع الباكورة إلا بعد عموم الوجود فيقدر كل أحد على تحصيله وفيه أن الآخذ للباكورة يسن أن يدعو بهذا الدعاء وإن وقت رؤية الباكورة مظنة إجابة الدعاء، ثم التقييد يكون الوليد له -صلى الله عليه وسلم- عند مسلم في رواية.
وليس هو عند غيره وحينئذ فيحتمل أن يقضي بما في مسلم على ما في غيره لأن المطلق يحمل على المقيد ويحتمل تأويل رواية مسلم لهذه بأن معنى كونه له أنه منتسب إليه بكونه من أمته وهذا على كون الظرف مستقرا صفة لوليد ويحتمل أن يكون الظرف لغوا متعلقا بقوله يدعو وعليه فقدم المفعول اهتماما به والمعنى ثم يدعو لذلك التمر وليدا وعليه فيكون كالروايات الخالية منه وهذا أنسب بعلى مقامه الشريف أن لا يدفع ذلك لصغار قرابته والله أعلم. قوله: (وضعها على عينيه ثم على شفتيه) أي لقرب عهدها بتكوين الله تعالى كما كان يخرج يغتسل من ماء المطر ويقول: إنه قريب عهد بربه أي بتكوينه. قوله: (فأرنا آخره) أي فأبقنا حتى نرى آخره.

صحيح مسلم (٢٠٨٠): وحدثنا يحيى بن يحيى، أخبرنا جعفر بن سليمان، عن ثابت البناني، عن أنس، قال: قال أنس: «أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر، قال: فحسر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه، حتى أصابه من المطر، فقلنا: يا رسول الله لم صنعت هذا؟ قال: «لأنه حديث عهد بربه تعالى».

صحيح مسلم (١٣٧٣): حدثنا قتيبة بن سعيد، عن مالك بن أنس، فيما قرئ عليه، عن سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة، أنه قال: كان الناس إذا رأوا أول الثمر جاءوا به إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا أخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «اللهم بارك لنا في ثمرنا، وبارك لنا في مدينتنا، وبارك لنا في صاعنا، وبارك لنا في مدنا، اللهم إن إبراهيم عبدك وخليلك ونبيك، وإني عبدك ونبيك، وإنه دعاك لمكة، وإني أدعوك للمدينة بمثل ما دعاك لمكة، ومثله معه»، قال: ثم يدعو أصغر وليد له فيعطيه ذلك الثمر».

مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (٥/ ٤٥): عن ابن عباس «أنه كان يأخذ الحبة من الرمان فيأكلها قيل له: يا ابن عباس لم تفعل هذا؟ قال: إنه بلغني: «أنه ليس في الأرض رمانة تلقح إلا بحبة من حب الجنة». فلعلها هذه».
رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح.

القرآن الكريم (الرحمن: ٦٨): {فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ}.

سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد (٧/ ٢٠٤ ـ ٢٠٩): الباب الخامس فيما أكله صلّى الله عليه وسلم من الفواكه والقلوبات
وفيه أنواع:
الأول: فيما كان يقول ويفعل إذا أتي بالباكورة من الفاكهة.
روى مسلم والبيهقي عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يؤتى بأول الثّمر فيقول: «اللهم كما أريتنا أوله أرنا آخره».
وروى أبو سعيد بن الأعرابي واللفظ له والدّارقطني عنه قال: «رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتى بباكورة الفاكهة وضعها على عينيه، ثم على شفتيه ثم قال: «اللهم كما أريتنا أوله أرنا آخره ثم يعطيه من يكون عنده من الصبيان».
وروى الطبراني في الكبير والصغير من طرق- رجال طريقين منها رجال الصحيح عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتى بالباكورة من الثمار قبلها، ووضعها على عينيه، ثم قال: «اللهم كما أطعمتنا أوله فأطعمنا آخره»، ثم يأمر به للمولود من أهله، وفي رواية أصغر من يحضره من الولدان».
وروى البرقاني برجال ثقات عن ابن شهاب رحمه الله تعالى قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتي بالباكورة قبلها، ووضعها على عينه، أو على عينيه».
الثاني: فيما روي من أمره صلى الله عليه وسلّم بتهنئته إذا جاء الرطب.
روى البزار من طريق حسان بن سياه وفيه عن أنس وابن لال في مكارم الأخلاق عن أنس وعائشة معا رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعائشة رضي الله تعالى عنها: «إذا جاء الرطب فهنئيني»، وفي لفظ: «فنبئوني وإذا ذهب فعزوني».
وروى أبو داود الطيالسي بسند صحيح، وأبو يعلى عن عبد الله بن بسر رضي الله تعالى عنه قال: «أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فألقت له أمي قطيفة فجلس عليها فأتته بتمر فجعل يأكل ويقول بالنوى هكذا، يضع النواة على السبابة والوسطى».
وروى أبو داود عن يوسف بن عبد الله بن سلام رضي الله تعالى عنهما قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ كسرة من خبز شعير فوضعها على تمرة، وقال: «هذه إدام هذه»، ورواه الطبراني عن عبد الله بن سلام، ورواه أيضاً عن زيد بن ثابت وعن عائشة.
وروى ابن سعد عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: «أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلّم تمر، فأخذ يهديه، ثم قال: رأيته يأكل مقعيا من الجوع».
وروى أيضا عن علي بن الأثير قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم يأكل تمرا، فإذا مر بحشفة أمسكها بيده فقال له قائل: أعطني هذه التي بقيت، فقال: «إني لست أرضي لكم ما أسخطه لنفسي».
وروى ابن حبان عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: «كان أحب التمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم العجوة».
وروى أبو داود وابن ماجة عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: «أتى رسول الله صلى الله عليه وسلّم بتمر عتيق فجعل يفتشه ويخرج السّوس منه».
الرابع: في أكله صلّى الله عليه وسلّم العنب.
روى ابن ماجة عن النعمان بن بشير رضي الله تعالى عنه قال: أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلّم عنب من الطائف فدعاني فقال: «خذ هذا العنقود فأبلغه أمك» ، فأكلته قبل أن أبلغه إياها، فلما كان بعد ليال قال لي: «ما فعل العنقود؟ هل أبلغته إلى أمك؟» قلت: لا، فسماني غدر».
وروى الطبراني وابن عدي وأبو بكر الشافعي بسند واه جدا، وأبو الشيخ والبيهقي- وقال إسناده قوي- عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: «رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل العنب خرطا»، وجاء في بعض الروايات بالصاد، ومعناهما واحد، وهو أن يأخذ العنقود ويضعه في فيه ويخرطه من حبه فيأكل الحب، ويخرج العرجون عاريا.
وروى ابن السني وأبو نعيم كلاهما في الطب عن أمية بن زيد العبسي: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم كان يحب من الفاكهة العنب والبطيخ».
الخامس: في أكله صلّى الله عليه وسلّم التين.
روى ابن السّنيّ وأبو نعيم كلاهما في الطب عن أبي ذر رضي الله تعالى عنه قال: أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلّم وسلم طبق من تين، فقال لأصحابه: «كلوا فلو قلت: إن فاكهة نزلت من الجنة بلا عجم لقلت هي التين، وإنه يذهب بالبواسير ينفع من النّقرس».
السادس: في أكله صلّى الله عليه وسلّم الزبيب.
روى الإمام أحمد عن ثابت عن أنس رضي الله تعالى عنه، أو غيره من الصحابة، رضي الله تعالى عنهم: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم دخل بيت سعد بن عبادة رضي الله تعالى عنه فقرب إليه زبيبا، فأكل رسول الله صلى الله عليه وسلّم فلما فرغ قال«أكل طعامكم الأبرار، وصلت عليكم الملائكة، وأفطر عندكم الصائمون».
السابع: في أكله صلّى الله عليه وسلّم السّفر جل.
روى الطبراني برجال ثقات خلا على القرشي الراوي عن عمر بن دينار بنحو رجاله عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: «جاء جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنهما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم بسفرجلة قدم بها من الطائف فناوله إياها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: «إنه ليذهب بطخاءة الصدر ويجلو الفؤاد».
وروى الطبراني والحاكم والضياء في المختارة وصححاه، عن طلحة رضي الله تعالى عنه قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبيده سفرجلة، فرماها إليّ، وقال لي: «دونكها يا طلحة، فإنها تجلو الفؤاد»، وفي لفظ: «فإنها تشد القلب، وتطيب النفس، وتذهب بطخاءة الصدر».
وروى ابن السني وأبو نعيم كلاهما في الطب عن جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنه قال: أهديت لرسول الله صلى الله عليه وسلم سفرجلة من الطائف فأكلها، وقال: «كلوه، فإنه يجلو الفؤاد، ويذهب بطخاءة الصدر»
الثامن: في أكله صلّى الله عليه وسلّم الرمان.
روى ابن حبان عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: «أن النبي صلى الله عليه وسلّم أتى برمّان يوم عرفة فأكل».
التاسع: في أكله صلّى الله عليه وسلّم التوت.
روى الخطيب عن البراء بن عازب رضي الله تعالى عنهما قال: «رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلّم يأكل توتا في قصعة».
العاشر: في أكله صلّى الله عليه وسلّم الكباث.
روى الإمام أحمد والشيخان والنسائي عن جابر بن عبد الله عنهما قال: «لقد رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلّم بمر الظّهران نجني الكباث، وهو ثمر الأراك، وهو يقول: «عليكم بالأسود منه فإنه أطيب» – زاد ابن حبان: «وإني كنت آكله، زمن كنت أرعى، فقلت: أكنت ترعى الغنم؟ قال: «وهل من نبي إلا رعاها».
الحادي عشر: في أكله صلّى الله عليه وسلّم الزّنجبيل.
روى الترمذي، وابن السنّي وأبو نعيم، وأبو سعيد بن الأعرابي رضي الله تعالى عنه وأبو أحمد الحاكم- وصححه- وابن عدي من طرق عن عمرو بن حكام قال: أخبرنا شعبة عن علي ابن زيد عن أبي المتوكل النّاجي عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال: «أهدى ملك الهند إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم هدايا، فكان فيما أهدي له جرة فيها زنجبيل، فأطعم كل إنسان قطعة قطعة، وأطعمني قطعة».
الثاني عشر: في أكله صلّى الله عليه وسلّم الفستق واللّوز.
روى ابن عساكر من طريق السّبكي وسنده واه عن دحية قال: «قدمت من الشام وأهديت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاكهة يابسة من فستق ولوز وكعك فقال: «اللهم ائتني بأحب أهلي يأكل معي»، فطلع العباس رضي الله تعالى عنه فقال: «ادن يا عم» فجلس فأكل».
الثالث عشر: في أكله صلّى الله عليه وسلّم الجمار.
روى البرقاني وأبو القاسم البغوي عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: «دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأيته يأكل جمّار، فقال: «إني لأعرف شجرة تؤتي أكلها كل حين مثل المؤمن».
وروى البخاري وعبد الرحمن بن حميد، وأبو سعيد بن الأعرابي والبيهقي عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما قال: «كنت جالسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يأكل جمّار نخل، وفي رواية قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلّم يأكل جمارة نخل».
الرابع عشر: في أكله صلّى الله عليه وسلّم الرطب مفردا أو مع البطيخ.
روى الإمام أحمد وابن ماجة عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: «بعثتني أمي أم سليم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم بقناع عليه رطب فجعل يقبض قبضة فيبعث بها إلى بعض أزواجه، ثم جلس، وأكل بقيته أكل رجل يعلم أنه يشتهيه».
وروى الإمام أحمد عن أم المنذر سلمى بنت قيس الأنصارية رضي الله تعالى عنها قالت: «دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومعه علي رضي الله تعالى عنه وعلى ناقه من مرض، ولنا دوال معلّقة، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلّم يأكل منها، وقام علي رضي الله تعالى عنه يأكل منها» الحديث.
وروى ابن سعد عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: «أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلّم طبق من رطب، فجثى على ركبتيه، فأخذ يناولني قبضة قبضة، ويرسل بها إلى نسائه، فأكلها أكل رجل يعلم أنه يشتهيه، وكان يلقي النوى بشماله، فمرت داجنة، فناولها فأكلت».
وروى أبو داود والترمذي- وحسنه- والنسائي عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم يأكل البطيخ بالرطب، ويقول: «يكسر حرّ هذا برد هذا».
وروى ابن ماجة عن سهل بن سعد رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم، «كان يأكل الرطب بالبطيخ».
وروى أبو داود الطيالسي والإمام أحمد عن جابر رضي الله تعالى عنه: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم أكل عندهم رطبا وشرب ماء وقال: «هذا من النعيم الذي تسألون عنه».
وروى أبو يعلى والإمام أحمد والترمذي في الشمائل والنسائي في الكبرى والحاكم وابن سعد وسنده جيد بسند رجاله ثقات عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: «رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلّم يجمع بين البطيخ والرطب».
وروى البرقاني عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: «كان أحب الفاكهة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم الرطب والبطيخ».
وروى النّسائي والإمام أحمد وابن السنّي عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: «رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلّم يجمع بين الخربز والرطب ويقول: «يكسر حر هذا برد هذا وبرد هذا حر هذا».
وروى ابن حبان عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل الرطب أو البطيخ»، والشك من شيخ شيخه أحمد بن جنيد.
وروى أبو الشيخ عنه قال: «كنت إذا قدمت الرطب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم أكل الرطب وترك المذنّب».
وروى الطبراني وأبو الشيخ والحاكم والبيهقي- وضعفه- عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم «كان يأكل الرطب بيمينه، والبطيخ بيساره، فيأكل الرطب بالبطيخ، وكان أحب الفاكهة إليه»، ورواه ابن عدي من طريق يوسف بن عطية الصّفار وهو متروك.
وروى ابن عدي عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: «كان أحب الفاكهة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم الرطب والبطيخ».