The Sunnah is the ideal way for all of mankind, and as Muslims, we are required to hold tightly onto the Sunnah at all times.

A young Sahabi (radiyallahu ‘anhu) was on his way on some errand when he passed by the Messenger of Allah (sallallahu ’alayhi wa sallam) who noticed a distinct difference in the dressing of this Sahabi (radiyallahu ‘anhu). Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) immediately reprimanded him saying:

‘Am I not a sufficient example for you?’

(Shamail Tirmidhi, Hadith: 120, Fathul Bari. vol.10. pg. 213 Hadith: 5791)

This heart-rending statement of Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) is sufficient for every believer to realize the importance of adhering to the blessed Sunnah in every facet of life.

Every aspect of the life of Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) has been accurately and meticulously recorded in the books of Hadith.

The Distinct Identity of the Sunnah

Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) had on numerous occasions exhorted the Ummah to remain steadfast upon the Sunnah and not become affected by the ways of Kuffar. It was always his concern that this Ummah should not follow the previous nations in their deviation. To this end, is his warning and caution, ‘He who imitates a nation is from amongst them.’ (Sunan Abi Dawud, Hadith: 4027 and Takhrijul ihya, Hadith: 851)

Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) had ensured that the Sunnah remains unique and that it bears no resemblance with the manners of the non-believers in any aspect whatsoever, be it in acts pertaining to ‘ibadah (the act of worship), one’s appearance or personal life. A Muslim has a unique code of practice which was chosen by Almighty Allah and personally demonstrated by the paragon of all creation (sallallahu ’alayhi wa sallam. This distinction in the religion of Islam is highlighted in the Quran in Surah al-Kafirun wherein Almighty Allah instructed Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) to proclaim to the non-believers: ‘lakum dinukum wa liya din’ (you have your own way of life whilst I have mine).

In Surah Hud, ayah: 113, Allah Ta’ala states: ‘And do not incline towards the oppressors (disbelievers).

’Allamah Qurtubi (rahimahumallah) has related the following interpretation of this Ayah: ‘Do not adore their ways and do not follow them’.

(Tafsir al-Qurtubi, vol. 9 pg. 112)

One of the wisdoms behind this prohibition is that when one assumes the habit or even the appearance of any specific sector of society, this affects one’s inner feelings too. One becomes more inclined towards those whom one imitates. It is natural and generally accepted that those who share the same profession or something in common, experience a familiarity, irrespective of race or nationality. The closer the resemblance, the stronger the bond between the two, ‘Birds of a feather flock together.’

How would one who fails to imitate the life of Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) defend the personality of Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam)?

As Muslims residing in Western countries, we need to be more particular about maintaining our Islamic values and culture, or else we stand to lose our identity altogether.

Innovation replaces Sunnah

The ‘Ulama have cautioned that whenever any Sunnah is abandoned, it is automatically replaced with innovation. Sayyiduna Abdullah ibn Mas’ood (radiyallahu ‘anhu) is reported to have warned the Ummah: ‘If you abandon the way of your Prophet (sallallahu ’alayhi wa sallam), you will certainly deviate.’ (Sahih Muslim Hadith 1486)

In the light of the above, we can now understand why Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) had expressed himself with the following, ‘Hold on fast to my Sunnah and that of my [four] rightly guided successors. Hold onto it and Grip it with your molars!!’

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 4599; Sunan al-Tirmidhi, Hadith: 2676)

May Allah ‘Azza wa Jall  bless us to follow the Sunnah in all affairs, till our last breaths.

 

18/09/2023

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي:
(١٢٠) – حدثنا محمود بن غيلان، قال: حدثنا أبو داود، عن شعبة، عن الأشعث بن سليم قال: سمعت عمتي، تحدث عن عمها، رضي الله عنه، قال: بينا أنا أمشي بالمدينة، إذا إنسان خلفي يقول: «ارفع إزارك، فإنه أتقى وأبقى فإذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم» فقلت: يا رسول الله إنما هي بردة ملحاء قال: «أما لك في أسوة؟» فنظرت فإذا إزاره إلى نصف ساقيه.

فتح الباري لابن حجر: (١٠/ ٢١٣)
(٥٧٩١) – أخرجه الترمذي في الشمائل والنسائي من طريق أشعث بن أبي الشعثاء واسم أبيه سليم المحاربي عن عمته واسمها رهم بضم الراء وسكون الهاء وهي بنت الأسود بن حنظلة عن عمها واسمه عبيد بن خالد قال كنت أمشي وعلي برد أجره فقال لي رجل: «ارفع ثوبك، فإنه أنقى وأبقى» فنظرت فإذا هو النبي صلى الله عليه وسلم. فقلت: إنما هي بردة ملحاء. فقال: «أما لك في أسوة» قال: فنظرت فإذا إزاره إلى أنصاف ساقيه.
وسنده قبلها جيد وقوله ملحاء بفتح الميم وبمهملة قبلها سكون ممدودة أي فيها خطوط سود وبيض.

سنن أبي داود:
(٤٠٢٧) – حدثنا عثمان بن أبي شيبة، حدثنا أبو النضر، حدثنا عبد الرحمن بن ثابت، حدثنا حسان بن عطية، عن أبي منيب الجرشي، عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من تشبه بقوم فهو منهم».

تخريج أحاديث الإحياء = المغني عن حمل الأسفار:
(٨٥١) – حديث «من تشبه بقوم فهو منهم».
** أخرجه أبو داود من حديث ابن عمر بسند صحيح .

القرآن الكريم: (سورة الهود، الآية: ١١٣)
وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ.

تفسير القرطبي: (٩/ ١١٢)
(ولا تركنوا) الركون حقيقة الاستناد والاعتماد والسكون إلى، الشيء والرضا به، قال قتادة: معناه لا تودوهم ولا تطيعوهم. ابن جريج: لا تميلوا إليهم. أبو العالية: لا ترضوا أعمالهم، وكله متقارب. وقال ابن زيد: الركون هنا الإدهان «1» وذلك ألا ينكر عليهم كفرهم.

صحيح مسلم:
(٦٥٤) – حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا الفضل بن دكين، عن أبي العميس، عن علي بن الأقمر، عن أبي الأحوص، عن عبد الله، قال: «من سره أن يلقى الله غدا مسلما، فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن، فإن الله شرع لنبيكم صلى الله عليه وسلم سنن الهدى، وإنهن من سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته، لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور، ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد، إلا كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة، ويرفعه بها درجة، ويحط عنه بها سيئة، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف».

سنن أبي داود:
(٤٥٩٩) – حدثنا أحمد بن حنبل، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا ثور بن يزيد، قال: حدثني خالد بن معدان، قال: حدثني عبد الرحمن بن عمرو السلمي، وحجر بن حجر، قالا: أتينا العرباض بن سارية، وهو ممن نزل فيه: {ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه} فسلمنا، وقلنا: أتيناك زائرين وعائدين ومقتبسين، فقال العرباض: صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم، ثم أقبل علينا، فوعظنا موعظة بليغة، ذرفت منها العيون، ووجلت منها القلوب، فقال قائل: يا رسول الله، كأن هذه موعظة مودع، فماذا تعهد إلينا؟ فقال: أوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة، وإن عبد حبشي، فإنه من يعش منكم بعدي، فسيرى اختلافا كثيرا, فعليكم بسنتي، وسنة الخلفاء المهديين الراشدين، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

سنن الترمذي:
(٢٦٧٦) – حدثنا علي بن حجر، قال: حدثنا بقية بن الوليد، عن بحير بن سعد، عن خالد بن معدان، عن عبد الرحمن بن عمرو السلمي، عن العرباض بن سارية، قال: وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما بعد صلاة الغداة موعظة بليغة، ذرفت منها العيون، ووجلت منها القلوب، فقال رجل: إن هذه موعظة مودع، فماذا تعهد إلينا يا رسول الله؟ قال: أوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة، وإن عبد حبشي، فإنه من يعش منكم يرى اختلافا كثيرا، وإياكم ومحدثات الأمور, فإنها ضلالة، فمن أدرك ذلك منكم، فعليه بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضوا عليها بالنواجذ.
هذا حديث حسن صحيح.