Difficulty and hardship have become widespread in the world today.
People are suffering in various forms throughout the globe. The simple solution for this is a “collective revival” of the Sunnah of our Beloved Nabiy (sallallahu’alayhi wasallam).
Nevertheless, for a believer, no difficulty, loss or suffering goes unrewarded.
Hereunder are three authentic Hadiths [from among many] on this topic, as a reminder and inspiration to all:

1. Sayyidah ‘Aishah (radiyallahu’anha) reports that Nabiy (sallallahu’alayhi wasallam) said:
Every calamity/difficulty that befalls a Muslim is a means of Allah expiating his sins, even if it’s [as trivial as] a thorn prick.
(Sahih Bukhariy, Hadith: 5640 and Sahih Muslim: 2572)

2. Sayyiduna ‘Abdullah ibn Mas’ud (radiyallahu’anhu) reports that Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam) said:
By the oath of Allah! When a Muslim is harmed by illness or anything else, Allah sheds his sins from him, like a tree sheds its leaves.
(Sahih Bukhariy, Hadith: 5648 and Sahih Muslim: 2571)

3. Sayyiduna Anas (radiyallahu’anhu) reports that Nabiy (sallallahu’alayhi wasallam) said:
The greater the test [on someone] the greater the reward [from Allah]. When Allah loves a people, he tests them, those who are pleased [with Allah’s decision] receive Allah’s pleasure [in return]. Those who are unhappy, will receive Allah’s wrath.
(Sunan Tirmidhiy, Hadith: 2396)

May Allah Ta’ala alleviate the distress in the world, reward all believers for their sufferings, and grant us sabr (patience) over our losses. Amin.

16/09/2020

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح البخاري (٥٦٤٠): حدثنا أبو اليمان الحكم بن نافع، أخبرنا شعيب، عن الزهري، قال: أخبرني عروة بن الزبير، أن عائشة رضي الله عنها، زوج النبي صلى الله عليه وسلم، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفر الله بها عنه، حتى الشوكة يشاكها».

صحيح مسلم (٢٥٧٢): حدثنا زهير بن حرب، وإسحاق بن إبراهيم، جميعا عن جرير، قال: زهير، حدثنا جرير، عن منصور، عن إبراهيم، عن الأسود، قال: دخل شباب من قريش على عائشة وهي بمنى، وهم يضحكون، فقالت: ما يضحككم؟ قالوا: فلان خر على طنب فسطاط، فكادت عنقه، أو عينه أن تذهب، فقالت: لا تضحكوا، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «ما من مسلم يشاك شوكة، فما فوقها إلا كتبت له بها درجة، ومحيت عنه بها خطيئة».

صحيح البخاري (٥٦٤٨): حدثنا عبدان، عن أبي حمزة، عن الأعمش، عن إبراهيم التيمي، عن الحارث بن سويد، عن عبد الله، قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوعك، فقلت: يا رسول الله، إنك لتوعك وعكا شديدا؟ قال: «أجل، إني أوعك كما يوعك رجلان منكم» قلت: ذلك أن لك أجرين؟ قال: «أجل، ذلك كذلك، ما من مسلم يصيبه أذى، شوكة فما فوقها، إلا كفر الله بها سيئاته، كما تحط الشجرة ورقها».

صحيح مسلم (٢٥٧١): حدثنا عثمان بن أبي شيبة، وزهير بن حرب، وإسحاق بن إبراهيم، – قال إسحاق أخبرنا وقال الآخران حدثنا – جرير، عن الأعمش، عن إبراهيم التيمي، عن الحارث بن سويد، عن عبد الله، قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوعك، فمسسته بيدي، فقلت: يا رسول الله إنك لتوعك وعكا شديدا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أجل إني أوعك كما يوعك رجلان منكم» قال: فقلت: ذلك أن لك أجرين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أجل» ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من مسلم يصيبه أذى من مرض، فما سواه إلا حط الله به سيئاته، كما تحط الشجرة ورقها» وليس في حديث زهير: فمسسته بيدي.

سنن الترمذي (٢٣٩٦): حدثنا قتيبة قال: حدثنا الليث، عن يزيد بن أبي حبيب، عن سعد بن سنان، عن أنس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا أراد الله بعبده الخير عجل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد الله بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة».