Its a trend nowadays for people to have their Qurbani/Udhiyah animal slaughtered by others, at some far off farm, or even abroad. Whilst there may be justifiable reason for some, one should consider the following:

Sayyiduna Buraydah (radiyallahu’anhu) reports that ‘Nabi (sallallahu’alayhi wasallam) would not go for the ‘Eidul Fitr Salah without eating something. On the day of ‘Eidul Adha, he would not eat anything until he returned [from the ‘Eid Salah].’

(Sunan Tirmidhi, Hadith: 542, Sahih Ibn Khuzaymah, Hadith: 1426, Sahih Ibn Hibban, Hadith: 2812, Mustadrak Hakim, vol.1 pg.294)

 

Although this narration merely states that on the day of ‘Eidul Adha, Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam) would not eat until after the Salah, the same Hadith appears with the following addition in Sunanud Daraqutni (Hadith: 1715) with the following words:

‘… On the day of ‘Eidul Adha, he would not eat anything until he returned [from the ‘Eid Salah], and eat from his animal of sacrifice.

 

Hafiz Ibnul Qattan (rahimahullah) has declared it as authentic (sahih)

(Bayanul Wahmi wal Iham, Hadith: 2531. Also see: Nasbur Rayah, Hadith: 2796 and Talkhisul Habir, vol.2 pg.84)

 

This version specifically mentions eating from the Qurbani animal.

Mention of eating from the liver of the Qurbani animal appears in a weak version of the same narration in As-Sunanul Kubra of Bayhaqi, vol.3 pg.283.

 

Despite its weakness, it can be used to understand which part of the animal was referred to in the above authentic narrations. Although one is at liberty to eat from any part of the animal.

 

Lessons

1. In light of these narrations, the Fuqaha (Jurists) have ruled it preferable (mustahabb) to let the first thing one eats on ‘Eidul Adha be from one’s own animal of sacrifice.

Those who assign their animals to be slaughtered by some far off farmer or abroad, and do not slaughter their animals themselves, or under their personal supervision, or locally, are actually deprived of this recommended deed…

2. Further, the rewards for personally slaughtering the animal are also lost to such people.

3. Such people don’t fully experience the spirit of Qurbani/Udhiyah as well.

4. Nabi (sallallahu ‘alayhi wasallam) said:

’When Dhul Hijjah begins and a person intends to make Udhiyah (slaughter on ‘Eid day), then he should not remove hair nor clip his nails [until his animal is slaughtered].’

(Sahih Muslim, Hadith: 5090)

How would such a person practice on the above Hadith, when he doesn’t know on which day his animal is being slaughtered?

Strive for the ideal

As followers of Nabi Muhammad (sallallahu’alayhi wasallam), we should always be striving for the ideal Sunnah.

Experience shows that once a person begins to compromise on matters that seem trivial, it generally leads to the omission of other major practices.

May Allah Ta’ala remove the obstacles from those who are genuinely forced by circumstances to delegate their slaughter to others. Amin.

Fortunate indeed are those who get tawfiq to do it locally and personally.

01/02/2019

__________

التخريج من المصادر العربية

السنن الكبرى للبيهقي (٣/ ٢٨٣): أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان، أنبأ أحمد بن عبيد، ثنا سعيد بن عثمان الأهوازي، ثنا علي بن بحر القطان، ثنا الوليد بن مسلم، ثنا ابن مهدي، عن عقبة بن الأصم، عن ابن بريدة، عن أبيه، قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم الفطر لم يخرج حتى يأكل شيئا , وإذا كان الأضحى لم يأكل شيئا حتى يرجع , وكان إذا رجع أكل من كبد أضحيته».

بيان الوهم والإيهام في كتاب الأحكام (٢٥٣١): وذكر من طريق الترمذي حديث بريدة: «لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم، ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي». وقال الدارقطني: «حتى يرجع فيأكل من أضحيته». وأتبع حديث الترمذي أن قال فيه: غريب.
وترك من قول الترمذي: لا أعرف لثواب بن عتبة غير هذا الحديث.
وعندي أنه صحيح؛ لأن ثواب بن عتبة المهري، ثقة، وثقة ابن معين.

نصب الراية (٢٧٩٦): أخرجه الترمذي وابن ماجه عن ثواب بن عتبة عن عبد الله بن بريدة عن أبيه: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يخرج يوم الفطر، حتى يأكل، وكان لا يأكل يوم النحر، حتى يصلي»، ولفظ ابن ماجه: «حتى يرجع»، انتهى. قال الترمذي: حديث غريب، وقال محمد: لا أعرف لثواب بن عتبة غير هذا الحديث، انتهى. ورواه ابن حبان في «صحيحه» والحاكم في «المستدرك»، وقال: صحيح الإسناد، ولم يخرجاه، وثواب بن عتبة قليل الحديث، ولم يجرح بشيء يسقط به حديثه، انتهى. وعن الحاكم، رواه البيهقي في «المعرفة»، ورواه الدارقطني في «سننه»، وزاد: «حتى يرجع، فيأكل من أضحيته»، قال ابن القطان في «كتابه»: وهذا الحديث عندي صحيح، فإن ثواب بن عتبة المهري، بصري ثقة، وثقه ابن معين، روى عنه عباس. وإسحاق بن منصور، وزيادة الدارقطني أيضا صحيحة، انتهى كلامه. ورواه أحمد بالزيادة.

التلخيص الحبير (٢/ ٨٤): حديث بريدة: «كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي». أحمد والترمذي وابن حبان وابن ماجه والدارقطني والحاكم والبيهقي وصححه ابن القطان.

سنن الترمذي (٥٤٢): حدثنا الحسن بن الصباح البزار قال: حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث، عن ثواب بن عتبة، عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه، قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم، ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي». وفي الباب عن علي، وأنس: «حديث بريدة بن حصيب الأسلمي حديث غريب».

صحيح ابن خزيمة (١٤٢٦): نا محمد بن الوليد، نا أبو عاصم، ثنا ثواب بن عتبة، نا ابن بريدة، عن أبيه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كان لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم، ولا يطعم يوم النحر حتى يذبح».

صحيح ابن حبان: الإحسان (٢٨١٢): أخبرنا الفضل بن الحباب، قال: حدثنا أبو الوليد الطيالسي، قال: حدثنا ثواب بن عتبة، عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه: «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم، ولا يطعم يوم النحر حتى ينحر».

المستدرك على الصحيحين للحاكم (١/ ٢٩٤): حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا العباس بن محمد الدوري، وأنبأ بكر بن محمد الصيرفي، بمرو، وثنا أبو قلابة الرقاشي، وحدثنا أبو بكر بن إسحاق، وعلي بن حمشاذ، وعبد الله بن الحسين القاضي، قالوا: ثنا الحارث بن أبي أسامة، قالوا: ثنا أبو عاصم، أنبأ ثواب بن عتبة، عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه، قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم، ولا يطعم يوم النحر حتى يرجع».
هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه، وثواب بن عتبة المهري قليل الحديث، ولم يجرح بنوع يسقط به حديثه، وهذه سنة عزيزة من طريق الرواية مستفيضة في بلاد المسلمين.

صحيح مسلم (٥٠٩٠): وحدثناه إسحاق بن إبراهيم، أخبرنا سفيان، حدثني عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف، عن سعيد بن المسيب، عن أم سلمة، ترفعه، قال: «إذا دخل العشر وعنده أضحية يريد أن يضحي، فلا يأخذن شعرا، ولا يقلمن ظفرا».