Hereunder is a brief description of how to spend the auspicious day of ‘Aashura, in light of the Hadiths of Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam).

1. Observe the Fast and get one year’s sins forgiven
Sayyiduna Abu Qatadah (radiyallahu’anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said:
“I hope from Allah that fasting on the day of ‘Ashura will atone for the sins of the preceding year”
(Sahih Muslim, hadith: 2738)

Note: The fast of ‘Ashura should be coupled with the fast of a day before or after, i.e., the ninth and tenth, or the tenth and eleventh. To fast all three days is also good.

The reward of fasting for one year
In a narration of Sahih Ibn Hibban, Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said:
“Fasting on the day of ‘Ashura is equivalent [i.e., carries the reward] of fasting for one year”
(Sahih Ibn Hibban; Al Ihsan, Hadith: 3631)

2. Spend extra on the family and acquire barakah for the rest of the year
Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) is reported to have said:
“Whoever expands his expenditure on his family on the day of ‘Ashura, Allah Ta’ala will increase his sustenance for the rest of that year”
See a detailed article on the authenticity of this narration here

3. Additional istighfar (seek forgiveness)
On this day, Allah Ta’ala excessively forgives those who repent.
Sayyiduna ‘Aliy (radiyallahu ‘anhu) reported that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said:
“…If you wish to fast after the month of Ramadan, then fast in Muharram, for indeed it is the month of Allah. [In this month] is a day in which Allah Ta’ala accepted the repentance of a nation, and in which He will accept the repentance of other people.”
(Sunan Tirmidhiy, hadith: 741. Declared sound by Imam Tirmidhiy. Also See footnotes of Shaykh Muhammad ‘Awwamah on Musannaf Ibn Abi Shaybah, hadith: 9314)
Hafiz Ibn Rajab (rahimahullah) has cited a few narrations which specify this day to be the 10th of Muharram, the day of ‘Ashura.
(Latayful Ma’arif, pg. 104. Also see here)

4. Abstain from sin
To be able to receive pardon from Allah, one ought to ensure abstinence from sins.

5. Excessive du’a for the Ummah.
On the Day of ‘Aashura, Allah Ta’ala granted salvation to Nabis: Nuh and Musa (‘alyhimas Salam) and their respective nations.

May Allah ‘Azza wa Jall deliver the Ummah of today to peace and salvation too.
Doing the above, together with other forms of good, will make this a day of true value for us.
May Allah Ta’ala grant us the tawfiq (ability). Amin.

 

27/08/2020

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح مسلم (٢٧٣٨): وحدثنا يحيى بن يحيى التميمي، وقتيبة بن سعيد، جميعا عن حماد، قال يحيى: أخبرنا حماد بن زيد، عن غيلان، عن عبد الله بن معبد الزماني، عن أبي قتادة: «رجل أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: كيف تصوم؟ فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأى عمر رضي الله عنه، غضبه، قال: رضينا بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد نبيا، نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله، فجعل عمر رضي الله عنه يردد هذا الكلام حتى سكن غضبه، فقال عمر: يا رسول الله، كيف بمن يصوم الدهر كله؟ قال: «لا صام ولا أفطر» ـ أو قال ـ «لم يصم ولم يفطر» قال: كيف من يصوم يومين ويفطر يوما؟ قال: «ويطيق ذلك أحد؟» قال: كيف من يصوم يوما ويفطر يوما؟ قال: «ذاك صوم داود عليه السلام» قال: كيف من يصوم يوما ويفطر يومين؟ قال: «وددت أني طوقت ذلك» ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثلاث من كل شهر، ورمضان إلى رمضان، فهذا صيام الدهر كله، صيام يوم عرفة، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله، والسنة التي بعده، وصيام يوم عاشوراء، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله».

صحيح ابن حبان: الإحسان (٣٦٣١):أخبرنا الحسن بن سفيان، حدثنا محمد بن المنهال الضرير، حدثنا يزيد بن زريع، حدثنا سعيد، حدثنا قتادة، عن غيلان بن جرير، عن عبد الله بن معبد، عن أبي قتادة، أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، أرأيت رجلا يصوم يوم عاشوراء؟، قال:  «ذاك صوم سنة»، قال: أرأيت رجلا يصوم يوم عرفة، قال: «يكفر السنة، وما قبلها».

سنن الترمذي (٧٤١): حدثنا علي بن حجر، قال: أخبرنا علي بن مسهر، عن عبد الرحمن بن إسحاق، عن النعمان بن سعد، عن علي، قال: سأله رجل، فقال: أي شهر تأمرني أن أصوم بعد شهر رمضان، قال له: ما سمعت أحدا يسأل عن هذا، إلا رجلا سمعته يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنا قاعد عنده، فقال: يا رسول الله، أي شهر تأمرني أن أصوم بعد شهر رمضان، قال: «إن كنت صائما بعد شهر رمضان فصم المحرم، فإنه شهر الله، فيه يوم تاب فيه على قوم، ويتوب فيه على قوم آخرين».
«هذا حديث حسن غريب».

حاشية الشيخ محمد عوامة على مصنف ابن أبي شيبة (٩٣١٤): رواه عبد الله في «زوائده على مسند أبيه» ١: ١٥٥ من طريق أبي معاوية، به.
ورواه أيضا هو: ١: ١٥٤، والدارمي (١٧٥٦)، والترمذي (٧٤١) وقال: حسن غريب، والبزار في «مسنده» (٦٩٩)، كلهم من طريق عبد الرحمن بن إسحاق، به.
قلت: عبد الرحمن بن إسحاق هو أبو شيبة الواسطي الكوفي، وهو ضعيف، وقد صرح الترمذي يضعفه من قبل حفظه، في سننه ـ انظر التعليق على «الكاشف» (٣١٣٧) ـ مع قوله هذا هنا، فكأنه حسنه لما علم من ضبطه له.
ومما يستفاد: أن أبا حاتم قال ـ «الجرح» ٨ (٢٠٤٧) ـ: «لم يرو عن النعمان بن سعد إلا عبد الرحمن هذا». وسكت عنه المزي في «التهذيب» وغيره، مع أن أبا حاتم نفسه في «الجرح» ٢ (٩٣٢) ـ ذكر في ترجمة أيوب بن النعمان بن سعد أنه يروي عن أبيه النعمان، وقد أفاد هذه الفائدة وجمع بين الراويين: ابن حبان في «الثقات» ٥: ٤٧٢. فلا تتعجل في النفي والحصر.

لطائف المعارف لابن رجب (ص:١٠٤): ويشهد لهذا ما خرجه الترمذي من حديث علي أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أخبرني بشهر أصومه بعد شهر رمضان؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن كنت صائما شهرا بعد رمضان فصم المحرم فإنه شهر الله وفيه يوم تاب الله فيه على قوم ويتوب على آخرين».
 وفي اسناده مقال….
ومن فضائل يوم عاشوراء:
أنه يوم تاب الله فيه على قوم وقد سبق حديث علي الذي خرجه الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل: «إن كنت صائما شهرا بعد رمضان فصم المحرم فإن فيه يوما تاب الله على قوم ويتوب فيه على آخرين».