As Ramadan departs, we all are encouraged to extend the momentum by observing the six fasts of Shawwal.
The famous Hadith in Sahih Muslim states:

“Whoever observes the fast of Ramadan and follows it up with six fasts in Shawwal will be rewarded as if he has fasted the entire year”

Commentary
The Commentators have explained that since every deed is multiplied ten times, by fasting in Ramadan we are actually rewarded for 300 days and not just the 30 in Ramadan. Therefore if we follow that up with six more we will be rewarded for sixty thereby attaining the reward of fasting for 360 days.

An Interesting query
The question arises: The promise of Allah Ta’ala (in Surah: Al-An’am, Ayah: 160) to multiply the rewards of all deeds by at least ten applies throughout the year. Hence if someone observes six more fasts in any other month besides Shawwal, he should be attaining the reward of those additional sixty days too. So why does the Hadith specify the month of Shawwal for these additional fasts?
The general Hadith commentators have said that the reason for this is:

(1) So that a Muslim does not delay in accruing this grand reward.

(2) Another reason is that it is indeed easier for people to fast these six days immediately after Ramadan.

(3) Some have said that these fasts are to make up for the deficiencies in our Ramadan fasts.
(Al-Mufhim, vol. 3, pg. 238; Fathul Mulhim, vol. 5, pg. 328-Dar al-Qalam and Mirqat, vol. 4, pg. 477)

A Different Perspective
Some Scholars have actually given a different perspective to this.

(4) Hafiz Ibn Rajab Al-Hambaliy (rahimahullah) has answered the above objection with the following:
…the answer to that is: that the reward of fasting in Shawwal will be linked to the reward of Ramadan, and one who observes the Shawwal fast will receive the reward of observing the Fard fast for the whole year. This is how Imam ‘Abdullah Ibnul Mubarak (rahimahullah) explained the issue.”
(Latayful Ma’arif, pg. 314-315)
So those who fast the additional six fasts in Shawwal specifically, will actually receive the reward of observing the Fard fast for the entire year! Through this Allah Ta’ala has blessed the Ummah by ordaining the fast of 30 days only, but they can achieve the reward of 360 days of obligatory fast!

The difference in reward for Fard and Nafl deeds
‘Allamah Nawawiy (rahimahullah) has cited the grand scholar of the Shafi’iy madhab; Imamul Haramain Al-Juwayniy (rahimahullah) to have quoted from certain ‘Ulama that the reward of a fard act is actually equal to 70 nafl (voluntary) deeds!!
(Sharh Sahih Muslim, vol. 1, pg. 324)

Consolation for those who miss the fast in Shawwal.
If one missed the six fasts of Shawwal, the reward of fasting the entire year can still be achieved if one fasts the six additional fasts in any other month after Shawwal. Since every act is rewarded tenfold. However, in this case, the six extra fasts will yield the reward of sixty nafl (voluntary) fasts and not the reward of the mandatory fast.

This explanation has been cited by the commentator of Sahih Muslim, ‘Allamah Al-Qurtubiy (rahimahullah).
(Al-Mufhim, vol. 3, pg. 238)
Mulla ‘Aliy Qari (rahimahullah) and others, also concur with this explanation.
(Mirqat, vol. 4, pg. 477, and Fathul Mulhim, vol. 5, pg. 328-Dar al-Qalam)

And Allah Knows best.

P.S. For a detailed discussion on the authenticity of the six fasts of Shawwal, click here.

 

regular_signature_ml_muhammad

21/08/2013

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح مسلم (٢٧٣٨): وحدثنا يحيى بن يحيى التميمي، وقتيبة بن سعيد، جميعا عن حماد، قال يحيى: أخبرنا حماد بن زيد، عن غيلان، عن عبد الله بن معبد الزماني، عن أبي قتادة: «رجل أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: كيف تصوم؟ فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأى عمر رضي الله عنه، غضبه، قال: رضينا بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد نبيا، نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله، فجعل عمر رضي الله عنه يردد هذا الكلام حتى سكن غضبه، فقال عمر: يا رسول الله، كيف بمن يصوم الدهر كله؟ قال: «لا صام ولا أفطر» ـ أو قال ـ «لم يصم ولم يفطر» قال: كيف من يصوم يومين ويفطر يوما؟ قال: «ويطيق ذلك أحد؟» قال: كيف من يصوم يوما ويفطر يوما؟ قال: «ذاك صوم داود عليه السلام» قال: كيف من يصوم يوما ويفطر يومين؟ قال: «وددت أني طوقت ذلك» ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثلاث من كل شهر، ورمضان إلى رمضان، فهذا صيام الدهر كله، صيام يوم عرفة، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله، والسنة التي بعده، وصيام يوم عاشوراء، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله».

صحيح ابن حبان: الإحسان (٣٦٣١):أخبرنا الحسن بن سفيان، حدثنا محمد بن المنهال الضرير، حدثنا يزيد بن زريع، حدثنا سعيد، حدثنا قتادة، عن غيلان بن جرير، عن عبد الله بن معبد، عن أبي قتادة، أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، أرأيت رجلا يصوم يوم عاشوراء؟، قال:«ذاك صوم سنة»، قال: أرأيت رجلا يصوم يوم عرفة، قال: «يكفر السنة، وما قبلها».

سنن الترمذي (٧٤١): حدثنا علي بن حجر، قال: أخبرنا علي بن مسهر، عن عبد الرحمن بن إسحاق، عن النعمان بن سعد، عن علي، قال: سأله رجل، فقال: أي شهر تأمرني أن أصوم بعد شهر رمضان، قال له: ما سمعت أحدا يسأل عن هذا، إلا رجلا سمعته يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنا قاعد عنده، فقال: يا رسول الله، أي شهر تأمرني أن أصوم بعد شهر رمضان، قال: «إن كنت صائما بعد شهر رمضان فصم المحرم، فإنه شهر الله، فيه يوم تاب فيه على قوم، ويتوب فيه على قوم آخرين».
«هذا حديث حسن غريب».

حاشية الشيخ محمد عوامة على مصنف ابن أبي شيبة (٩٣١٤): رواه عبد الله في «زوائده على مسند أبيه» ١: ١٥٥ من طريق أبي معاوية، به.
ورواه أيضا هو: ١: ١٥٤، والدارمي (١٧٥٦)، والترمذي (٧٤١) وقال: حسن غريب، والبزار في «مسنده» (٦٩٩)، كلهم من طريق عبد الرحمن بن إسحاق، به.
قلت: عبد الرحمن بن إسحاق هو أبو شيبة الواسطي الكوفي، وهو ضعيف، وقد صرح الترمذي يضعفه من قبل حفظه، في سننه ـ انظر التعليق على «الكاشف» (٣١٣٧) ـ مع قوله هذا هنا، فكأنه حسنه لما علم من ضبطه له.
ومما يستفاد: أن أبا حاتم قال ـ «الجرح» ٨ (٢٠٤٧) ـ: «لم يرو عن النعمان بن سعد إلا عبد الرحمن هذا». وسكت عنه المزي في «التهذيب» وغيره، مع أن أبا حاتم نفسه في «الجرح» ٢ (٩٣٢) ـ ذكر في ترجمة أيوب بن النعمان بن سعد أنه يروي عن أبيه النعمان، وقد أفاد هذه الفائدة وجمع بين الراويين: ابن حبان في «الثقات» ٥: ٤٧٢. فلا تتعجل في النفي والحصر.

لطائف المعارف لابن رجب (ص:١٠٤): ويشهد لهذا ما خرجه الترمذي من حديث علي أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أخبرني بشهر أصومه بعد شهر رمضان؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن كنت صائما شهرا بعد رمضان فصم المحرم فإنه شهر الله وفيه يوم تاب الله فيه على قوم ويتوب على آخرين».
وفي اسناده مقال….
ومن فضائل يوم عاشوراء:
أنه يوم تاب الله فيه على قوم وقد سبق حديث علي الذي خرجه الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل:
«إن كنت صائما شهرا بعد رمضان فصم المحرم فإن فيه يوما تاب الله على قوم ويتوب فيه على آخرين».