With the sighting of the crescent of Rajab, Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) would anticipate and begin preparations for the month of Ramadan. This is two months in advance! People “live to see” various accomplishments in their lives, but a Believer “lives for” and yearns to witness sacred days like these.

Rajab Du’a
Sayyiduna Anas Ibn Malik (radiyallahu’anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) would recite the following supplication when the Month of Rajab would commence:

اَللّٰهُمَّ  بَارِكْ لَناَ فِيْ رَجَبٍ وَشَعْبانَ وَبَلّغْنَا رَمَضَانْ

Allahumma barik lana fi Rajabiw wa Sha’bana wa balligh na Ramadan

Translation: O Allah! Grant us Barakah (Blessing) during (the months of) Rajab and Sha’ban, and allow us to reach Ramadan.(Shu’abul-Iman, Hadith: 3534, Ibnu Sunniy, Hadith: 660, Mukhtasar Zawaid Bazzar, Hadith: 662, also see Al-Adhkar, Hadith: 549)

Hafiz Ibn Rajab rahimahullah says this narration is suitable to prove  the merit of reciting this du’a -“istihbab. Lataif, pg. 172. To declare this du’a as baseless is exaggerate. See here for more.

Sacred Months
Rajab is the second of the “four sacred months” in the Islamic Calendar which are referred to as: Al-Ash-hurul hurum (Surah Tawbah, verse: 36)
The others are: Zhul Qa’dah, Zhul Hijjah and Muharram.
Explaining their significance the ‘Ulama mention that during these months, good deeds are more virtuous and evil deeds are more detestable to Almighty Allah. (Lataiful-Ma’arif, pg.163)
A pious person once fell ill before Rajab. He made du’a to Allah that He allow him to live till Rajab (at least) because he had heard that Allah frees people from punishment in Rajab. Allah Ta’ala had accepted his du’a. (Lataiful Ma’arif, pg. 173)

Sha’ban
As for Sha’ban, authentic Hadiths describe special significance for the 15th night. (see detailed article here)
Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) is reported to have said: “Certainly Almighty Allah forgives everyone on this night besides those who ascribe partners to Him and those who harbor enmity for others”.
(Sahih Ibn Hibban; Al Ihsan, Hadith: 5665, Al-Targhib, vol. 3  pg. 459, Majma’uz Zawaid, vol. 8, pg. 65 & Lataiful-Ma’arif, pg. 194)

Imam ‘Ata Ibn Yasar (rahimahullah)- a distinguished Tabi’iy- said:

“After Laylatul Qadr, there is no other night more virtuous than the middle (15th) night of Sha’ban.”
(Ibid, pg. 197)

Du’as are accepted
Imam Shafi’iy (rahimahullah) has stated: “I have heard that du’as are accepted by Almighty Allah on five nights:
1) The night of Jumu’ah,
2 and 3) The nights of the two ‘Eids,
4) The first night of Rajab,
5) The middle (15th) night of Sha’ban,
(Lataiful Ma’arif, pg. 196. Also see Kitabul Umm, vol. 2, pg. 485)

In fact, the experience of people prior to Islam even, shows that Allah Ta’ala would accept their du’as during the month of Rajab. Imam Ibn Abi Dunya (rahimahullah) has cited several examples of this in his book: “Mujabu Da’wah”. (Lataiful Ma’arif, pg. 196)

Specific forms of worship
There are no specific types of Salah etc. that are prescribed for the Month of  Rajab or the 15th night of Sha’ban. One may engage in whatever form of ‘ibadah one is comfortable with. (Lataiful Ma’arif, pg. 168, Islamic Months by Muftiy Taqiy Uthmaniy, pgs. 63 and 79)

The Sahabah (radiyallahu ‘anhum) and the Tab’un (rahimahumullah) would increase their Quranic recital during these months (especially in Sha’ban), i.e., in preparation for Ramadan.
(Lataiful Ma’arif, pg. 192)

The beginning of a new season
The crescent of Rajab actually signals the start of a “New Season”. One of hope, mercy and forgiveness for a believer. This “season” only finishes three months later; on the day of Eid!
Shaykh Abu Bakr Balkhy (rahimahullah) says:

“Rajab is a month in which we plant the seeds of good. i.e., by increasing our ‘ibadah. In Sha’ban we water them, to cultivate (and reap the rewards) in Ramadan”
(Lataiful Ma’arif, pg. 173)

 

Opportunities like these only come once a year. Fortunate are those who maximise their benefit there from.

 

Download PDF here

06/05/2013

__________

التخريج من المصادر العربية

شعب الإيمان (٣٥٣٤): أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أخبرنا أبو بكر محمد بن المؤمل، حدثنا الفضل بن محمد الشعراني، حدثنا القواريري، حدثنا زائدة، حدثنا زياد النميري، عن أنس، قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب، قال: «اللهم بارك لنا في رجب، وشعبان، وبلغنا رمضان».

عمل اليوم والليلة لابن السني (٦٦٠): أخبرنا ابن منيع، حدثنا عبيد الله بن القواريري، ثنا زائدة بن أبي الرقاد، قال: حدثني زياد النميري، عن أنس بن مالك، رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال: «اللهم بارك لنا في رجب وشعبان، وبلغنا شهر رمضان».
قال: وكان يقول: «إن ليلة الجمعة ليلة غراء، ويومها يوم أزهر».

مختصر زوائد مسند البزار (٦٦٢): حدثنا احمد بن مالك القشيرى، ثنا زائده ابى الرقاد، عن زياد النميرى، عن انس: «ان النبى صلى الله عليه وسلم كان اذا دخل رجب قال: اللهم بارك لنا فى رجب وشعبان، وبلغنا رمضان».
 زائده ضعيف.

الأذكار للنووي (٥٤٩): وروينا في حلية الأولياء بإسناد فيه ضعف، عن زياد النميري، عن أنس رضي الله عنه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال: «اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان».
ورويناه أيضا في كتاب ابن السني بزيادة.

سورة التوبة (٣٦): {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}.

لطائف المعارف لابن رجب (ص: ١٦٣): واختلفوا لم سميت هذه الأشهر الأربعة حرما؟.
فقيل: لعظم حرمتها وحرمة الذنب فيها قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس: «اختص الله أربعة أشهر جعلهن حرما وعظم حرماتهن وجعل الذنب فيهن أعظم وجعل العمل الصالح والأجر أعظم».

لطائف المعارف لابن رجب (ص: ١٧٣): كان بعض العلماء الصالحين قد مرض قبل شهر رجب فقال: إني دعوت الله أن يؤخر وفاتي إلى شهر رجب فإنه بلغني أن لله فيه عتقاء فبلغه الله ذلك ومات في شهر رجب.

صحيح ابن حبان (٥٦٦٥): أخبرنا محمد بن المعافى العابد بصيدا، وابن قتيبة وغيره، قالوا: حدثنا هشام بن خالد الأزرق، قال: حدثنا أبو خليد عتبة بن حماد، عن الأوزاعي، وابن ثوبان، عن أبيه، عن مكحول، عن مالك بن يخامر، عن معاذ بن جبل، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله إلى خلقه في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن».

الترغيب والترهيب (٣/ ٤٥٩): وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله إلى جميع خلقه ليلة النصف من شعبان، فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن».
 رواه الطبراني في الأوسط وابن حبان في صحيحه والبيهقي، ورواه ابن ماجة بلفظه من حديث أبي موسى الأشعري، والبزار والبيهقي من حديث أبي بكر الصديق رضي الله عنه بنحوه بإسناد لا بأس به.

مجمع الزوائد (٨/ ٦٥): عن أبي بكر – يعني الصديق – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «إذا كانت ليلة النصف من شعبان ينزل الله تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا، فيغفر لعباده، إلا ما كان من مشرك، أو مشاحن لأخيه».
 رواه البزار، وفيه عبد الملك بن عبد الملك، ذكره ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل، ولم يضعفه، وبقية رجاله ثقات.

لطائف المعارف لابن رجب (ص: ١٩٤): وخرج ابن ماجه من حديث أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله ليطلع ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن». وخرج الإمام أحمد من حديث عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله ليطلع إلى خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لعباده إلا اثنين مشاحن أو قاتل نفس».

لطائف المعارف لابن رجب (ص: ١٩٧): وروى سعيد بن منصور حدثنا أبو معشر عن أبي حازم ومحمد بن قيس عن عطاء بن يسار قال: «ما من ليلة بعد ليلة القدر أفضل من ليلة النصف من ليلة النصف من شعبان ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيغفر لعباده كلهم إلا لمشرك أو مشاحن او قاطع رحم فيا من أعتق فيها من النار هنيئا لك المنحة الجسيمة ويا أيها المردود فيها جبر الله مصيبتك هذه فإنها مصيبة عظيمة».

لطائف المعارف (ص١٩٦): وقال الشافعي رضي الله عنه: بلغنا أن: «الدعاء يستجاب في خمس ليال: ليلة الجمعة والعيدين وأول رجب ونصف شعبان قال: وأستحب كل ما حكيت في هذه الليالي ولا يعرف للإمام أحمد كلام في ليلة نصف شعبان ويتخرج في استحباب».

الأم للشافعي (٢/ ٤٨٥): قال الشافعي: وبلغنا أنه كان يقال: «إن الدعاء يستجاب في خمس ليال في ليلة الجمعة، وليلة الأضحى، وليلة الفطر، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان».

لطائف المعارف لابن رجب (ص: ١٩٦): وكان أهل الجاهلية يتحرون الدعاء فيه على الظالم وكان يستجاب لهم ولهم في ذلك أخبار مشهورة قد ذكرها ابن أبي الدنيا في كتاب مجاب الدعوة وغيره.

Islamic Months by Muftiy Taqiy Uthmaniy, (pgs. 63 -79)
Salah: Salah is the most preferable act to be performed in this night. There is no particular number of Rak’at but preferably it should not be less than eight. It is also advisable that each part of the salah like qiyam, rukoo’ and sajdah should be longer than normal. The longest surahs of the Holy Qur’an one remembers by heart should be recited in the salah of this night. If someone does not remember the long surahs, he can also recite several short surahs in one rak’ah……
There are some people who cannot perform any additional Salah or recitations for any reason, like illness or weakness or being engaged in some other necessary activities. Such people also should not leave themselves devoid of the blessings of this night. They should observe the following acts:
(i) To perform the salah of maghrib, isha’ and fajr with jama’ah in the mosque, or in their homes in case of their being sick.

لطائف المعارف لابن رجب (ص: ١٦٨): ومن أحكام رجب ما ورد فيه من الصلاة والزكاة والصيام والإعتمار.
فأما الصلاة فلم يصح في شهر رجب صلاة مخصوصة تختص به.

لطائف المعارف (١٩٢): ولما كان شعبان كالمقدمة لرمضان شرع فيه ما يشرع في رمضان من الصيام وقراءة القرآن ليحصل التأهب لتلقي رمضان وترتاض النفوس بذلك على طاعة الرحمن روينا بإسناد ضعيف عن أنس قال: كان المسلمون إذا دخل شعبان انكبوا على المصاحف فقرؤها وأخرجوا زكاة أموالهم تقوية للضعيف والمسكين على صيام رمضان وقال سلمة بن كهيل: كان يقال شهر شعبان شهر القراء وكان حبيب بن أبي ثابت إذا دخل شعبان قال: هذا شهر القراء وكان عمرو بن قيس الملائي إذا دخل شعبان أغلق حانوته وتفرغ لقراءة القرآن قال الحسن بن سهل: قال شعبان: يا رب جعلتني بين شهرين عظيمين فما لي؟ قال: جعلت فيك قراءة القرآن يا من فرط في الأوقات الشريفة وضيعها وأودعها الأعمال السيئة وبئس ما استودعها.

لطائف المعارف لابن رجب (ص: ١٧٣): قال أبو بكر الوراق البلخي: «شهر رجب شهر للزرع وشعبان شهر السقي للزرع ورمضان شهر حصاد الزرع».