The 15th of Sha’ban, which is commonly referred to as “Laylatul Bara-ah”
(refer: Tafsir Razi and Ruhul ma’aniy, Surah 44. Ayah: 3)
is one of the significant nights in the Islamic calendar.
Ibnul Hajj (rahimahullah) states:

“The salaf (pious predecessors) would sanctify this night and prepare themselves for it in advance.”
(Al-Madkhal, vol. 1, pg.299)

Some people, due to being ill-informed actually refute the auspiciousness of this occasion. The following paragraphs serve to correct that false notion.

Hadiths on the virtue of the night
There are several Hadiths in which the merit of the 15th of Sha’ban has been discussed.

1) Amongst them is the narration of Sayyiduna Mu’adh ibn Jabal (radiyallahu ‘anhu) that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) said:

“Allah Ta’ala pays special attention to his entire creation on the fifteenth night of Sha’ban and forgives all of them except one who ascribes partners to Him and one who harbors enmity in his heart.”
(Al- Mu’jamul Awsat, Hadith: 6776 and Al-Mu’jamul Kabir vol. 20, pg. 108-109)

Reliability of this narration
Imam Ibn Hibban (rahimahullah) has classified this narration as sahih (authentic) and has included it in his book – Al-Sahih.
(Sahih ibn Hibban; Al Ihsan, Hadith: 5665).
‘Allamah ‘Iraqiy (rahimahullah) has labelled it as sound (hasan)
(Sharhul Mawahib; see footnotes on Musannaf ibn Abi Shaybah, Hadith: 30479).
Hafiz Al-Haythamiy (rahimahullah) has mentioned that all the narrators of this Hadith are reliable.
(Majma’ al-Zawayd vol. 8, pg. 65)

2) Sayyiduna Abu Bakr (radiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) said:

“On the middle night of Sha’ban Allah Ta’ala’s mercy comes to the first sky and He forgives all besides the polytheists and those who harbour enmity for their brethren.”
(Musnad Bazzar and Shu’abul Iman of Bayhaqiy, Hadith: 3546)

Reliability of this one
Hafiz Mundhiriy (rahimahullah) has classified this as sound (لا بأس به) in his Al-Targhib
(vol. 3, pg. 459).
Al Haytamiy (rahimahullah) says: “Abdul Malik hasn’t been declared weak by Ibn Abi Hatim, and the rest of the narrators are reliable.”
(Majma’uz Zawayd, vol. 8, pg. 65)
In fact, Hafiz Ibn Hajar (rahimahullah) has also classified one of its possible chains as hasan (sound).
(Al Amali Al Mutlaqah pgs. 119-1222)

Abundant narrations
Besides the above two narrations, there are many other Sahabah (radiyallahu ‘anhum) that narrated Ahadith regarding the merit of this night. Among them are the following:

3) Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu)
(Musnad al-Bazzar, Hadith: 3551 and Amali of Ibn Sam’un.
Hafiz Sakhawiy (rahimahullah) has said: There are no narrators in this chain that have been declared unreliable.”
(Al-Ajwibat ul-Mardiyyah vol. 1, pgs. 325)

4) Sayyidatuna A’ishah (radiyallahu ‘anha)
(Sunan Tirmidhiy, Hadith: 739, Musnad Ahmad, Hadith: 26018 and Shu’abul Iman, Hadith: 3545)

5) Sayyiduna Abu Tha’labah (radiyallahu ‘anhu)
(Shu’abul Iman, Hadith: 3551)

6) Sayyiduna Awf ibn Malik (radiyallahu ‘anhu)
(Musnad al-Bazzar, Hadith: 2048, see Majma’uz Zawayd, vol. 8, pg. 65)

7) Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Amr ibn al-‘As (radiyallahu ‘anhu)
(Musnad Ahmad, Hadith: 6642, classified as “layyin” i.e., slightly weak by Mundhiriy and Haythamiy (rahimahumallah), Targhib, vol. 3, pg. 460 and Majma’uz Zawayd, vol. 8, pg. 65)

8) Sayyiduna Abu Musa al-Ash’ariy (radiyallahu ‘anhu)
(Ibn Majah, Hadith: 1390; Shu’abul Iman, Hadith: 3552)

9) Sayyiduna ‘Aliy ibn Abi Talib (radiyallahu ‘anhu)
(Ibn Majah, Hadith: 1388; Shu’abul Iman, Hadith: 3542)

10) Sayyiduna ‘Uthman ibn Abil-‘As (radiyallahu ‘anhu)
(Shu’abul Iman, Hadith: 3555)

11) The Tabi’iy, Kathir Ibn Murrah (rahimahullah).
(Shu’abul Iman, Hadith: 3550) (see Ajwibatil Mardiyyah vol. 1, pgs. 325-332)

12) The Tabi’iy, Yahya ibn Abi Kathir (rahimahullah).
(Shu’abul Iman, Hadith: 3544)

Collective strength
The collective strength of these (twelve) narrations cannot be refuted.
After quoting some of the above narrations, Imam Bayhaqiy (rahimahullah) says:

“…when they are combined they acquire some strength.”

(Da’watul Kabir; see: Is’aful Khullan, bima warada fi laylatin nisf min Sha’ban, of Shaykh Hammad Al-Ansariy -rahimahullah- pg. 19)
Ibn Taymiyyah (rahimahullah) has also accepted the collective strength of these narrations.
(Majmu’ Fatawa. See below)
The Grand Mufassir, ‘Allamah Alusi (rahimahullah) has termed those who refute the virtues of the night entirely as “rash” and “reckless.”
(Tafsir Ruhul Ma’aniy, surah: 44, Ayah: 3)
Shaykh ‘Abdullah Siddiq Al-Ghumariy (rahimahullah) (a recent Moroccan Faqih and Muhaddith) has also termed this as an exaggeration.
(Husnul Bayan fi laylatiy nisf min Sha’ban, pg. 7) 

Statements of the Scholars
The general virtue of this night has been accepted by many great ‘Ulama of the past.
Amongst those many great scholars who have attested to the virtue of this night are:

Verdicts of the Tabi’un

1) Imam ‘Ata ibn Yasar (rahimahullah) –the great Tabi’iy of Madinah- said:

“After Laylatul-Qadr, there is no other night in the year that is more virtuous than the middle (15th) night of Sha’ban.
(Latayf al-Ma’arif, pg. 264 and Sunan Sa’id ibn Mansur; refer: Husnul Bayan, pg. 11)

2) Khalifah ‘Umar ibn ‘Abdul Aziz (rahimahullah) wrote to his governor in Basrah: “Allah Ta’ala pours his mercy in abundance on four nights of the year, so ensure that you benefit there from. One of them being the middle (15th) night of Sha’ban”
(Latayful Ma’arif, pg. 263. After quoting this, Ibn Rajab has expressed his reservation on the attribution of this statement to ‘Khalifah ‘Umar.)

3) & 4) There exists a narration from Sayyiduna ‘Aliy (radiyallahu ‘anhu) and from Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Umar (radiyallahu ‘anhuma) in which they two attest to the virtue of this night.
(Latayful Ma’arif, pg. 262 and Musannaf ‘Abdur Razzaq, Hadith: 7927)
However, the authenticity of this is unverified.

Those after the Tabi’un

5) Imam Shafi’iy (rahimahullah) mentioned that du’as are accepted by Almighty Allah on the 15th of Sha’ban.
(ibid, pg. 264 and Sunan Bayhaqiy; refer: Husnul bayan, pg. 7)

6) Imam Awza’iy (rahimahullah) was of the view that people should engage in individual worship on this night.
(ibid, pg. 263)

7) Imam Ishaq ibn Rahuyah (rahimahullah) also approved of spending this night in worship/in the masjid.
(ibid, pg. 263)

8) Imam al-Majd ibn Taymiyyah (rahimahullah)
(Faydhul Qadir, vol. 2, pg. 317)

9) Hafiz Ibn Taymiyyah has said, “As for the middle night of Sha’ban, there are various narrations that have been narrated regarding its significance and it has been reported from a group of the Salaf (predecessors) that they performed salah in it individually. Hence, such a deed cannot be disputed.”
(Majmu’ al-Fatawa ibn Taymiyyah vol. 23, pg. 132)

10) Ibn Rajab al-Hambaliy (rahimahullah) writes: “Every Muslim is recommended to avail himself for ‘ibadah on this night.”
(Latayf, pg. 265)

11) Hafiz Zaynuddin al-‘Iraqiy (rahmatullahi’alaih)
(Faydhul Qadir, vol. 2, pg. 317)

12) Ibnul Hajj –Demise: 737- (rahimahullah) states: “This night has great virtue and abundant good.”
(Al-Madkhal, vol. 1, pg. 299) 

Scholars who would personally engage in ‘ibadah (worship) on this night

Tabi’un
Hafiz Ibn Rajab (rahimahullah) has cited that the following (and other) Tabi’un would engage in ‘ibadah (worship) on the fifteenth night of Sha’ban;

1) Makhul (rahimahullah)
2) Khalid ibn Ma’dan (rahimahullah)
3) Luqman ibn ‘Amir (rahimahullah) and others…

Those after the Tabi’un

4) Hafiz Ibn ‘Asakir –Demise: 571- (rahimahullah) the author of the volumous “Tarikh Dimashq” (in 70 volumes) would also engage in ‘ibadah on this night.
(Siyar A’lamin Nubala, vol. 20, pg. 562)

5) Ibnul Haj –Demise: 737- (rahimahullah) states: “The salaf (pious predecessors) would sanctify this night and prepare themselves for it in advance.”
(Al-Madkhal, vol. 1, pg. 299)

Summary
From the above paragraphs it is clear that:

  1. The virtue of the night is reported by more than ten Sahabah (radiyallahu ‘anhum) and Tabi’un (rahimahumullah)
  2. There are verdicts of over ten ‘Ulama (from the Tabi’un onwards) that support this.
  3. To engage in worship on this night (in addition to other occasions) has been the practice of numerous ‘Ulama.
  4. That those who totally refute the merit of this night have been labelled as reckless and exaggerate.
  5. That this night is actually considered as:

The second most auspicious night of the Islamic calendar”!

All of the above sufficiently confirm the significance of the 15th night of Sha’ban.

Books on this topic
This discussion is further supported by the fact that several ‘Ulama have even written dedicated booklets on the virtue of the night. Among them are:

1) Hafiz Ibn ‘Asakir (rahimahullah) entitled: “Fadhlu laylatiy nisf min Sha’ban” –
see: Al-Ajwibatul-Mardiyyah, vol. 1, pgs. 328.

2) Imam Ibnul Akhdar (rahimahullah) entitled: “Fadhlu Sha’ban”-
see: Al- Ajwibatul-Mardiyyah vol. 1, pg. 328.

3) ‘Allamah ibn Hajar Al-Haytamiy (rahimahullah) entitled: “Al-Idah wal bayan…” I have a copy of the manuscript in my possession.

4) Al-Ajhuriy (Malikiy) rahimahullah.
See Husnul bayan, pg. 5.

5) ‘Allamah Sakhawiy (rahimahullah)-
see: Is’aful Khullan, pg. 1- (Shaykh Hammad Al-Ansariy has cited this as a booklet on the virtues of the fifteenth of Sha’ban. Although it seems like Sakhawiy’s (rahimahullah) main discussion in it is the issue of fasting after the 15th of Sha’ban, it is possible he discussed the virtue of the night too, like he has done in his: “Ajwibat al-Mardiyyah” vol. 1, pgs. 325-332. Wa Allahu A’lam)

6) Ibn Dihyah (rahimahullah)-
see Is’aful khullan.

7) Ibn Rajab (rahimahullah) has a detailed section on the virtue of this night in his acclaimed book: “Latayful Ma’arif”

Recent Scholars

8) Shaykh ‘Abdullah Siddiq Al-Ghumariy -Morocco- (rahimahullah) entitled:
“Husnul Bayan fi laylatiy nisf min Sha’ban”

9) Shaykh Hammad ibn Muhammad Al-Ansariy -Madinah Munawwarah- (rahimahullah) entitled: “Is’aful Khullan, bima warada fi laylatin nisf min Sha’ban.”

10) My Honourable Teacher, Al-Muhaddith Shaykh Fadlur Rahman Al-A’zamiy (hafizahullah).

Final Cautionary Note
In addition to du’a and istighfar (seeking forgiveness from Allah Ta’ala), on this night one should engage in any act of worship that one feels comfortable with. (see here for some ideas)
There are no specific types of Salah etc. that are prescribed for the 15th night of Sha’ban.
(Latayful Ma’arif, pg. 168, Islamic Months by Mufti Taqiy Uthmaniy, pgs. 63 and 79)
The Sahabah (radiyallahu ‘anum) and the Tabi’un (rahimahumullah) would increase their Quranic recital during these months (especially in Sha’ban), i.e., in preparation for Ramadan.
(Latayful Ma’arif, pg. 192)
Some people engage in acts of bid’ah (innovation) on this night. The ‘Ulama of the past and present have always refuted these innovations.
Some contemporaries use the statements of these Scholars to refute the significance of the night itself. This is incorrect and irrational. The negation of certain innovated practices on this night does not necessitate the denial of the virtue of the night itself!

May Allah Ta’ala guide us all, and may He allow us to maximise our benefit from the auspiciousness of this night.
And Allah Ta’ala Knows Best.

regular_signature_ml_muhammad

 

See here for the position of the fast of 15th Sha’ban.

15/12/2019

__________

التخريج من المصادر العربية

تفسير الرازي (سورة: ٤٤، آية: ٣): اختلفوا في هذه الليلة المباركة، فقال الأكثرون: إنها ليلة القدر، وقال عكرمة وطائفة آخرون: إنها ليلة البراءة، وهي ليلة النصف من شعبان.

روح المعاني (سورة: ٤٤، آية: ٣): فِي لَيْلَةٍ مُبارَكَةٍ هي ليلة القدر على ما روي عن ابن عباس وقتادة وابن جبير ومجاهد، وابن زيد والحسن وعليه أكثر المفسرين والظواهر معهم، وقال عكرمة. وجماعة: هي ليلة النصف من شعبان. وتسمى ليلة الرحمة والليلة المباركة وليلة الصك وليلة البراءة.

 المدخل لابن الحاج (١/ ٢٩٩): وكان السلف رضي الله عنهم يعظمونها ويشمرون لها قبل إتيانها فما تأتيهم إلا وهم متأهبون للقائها والقيام بحرمتها على ما قد علم من احترامهم للشعائر على ما تقدم ذكره هذا هو التعظيم الشرعي لهذه الليلة.

 المعجم الأوسط (٦٧٧٦): حدثنا محمد بن أبي زرعة، نا هشام بن خالد، نا أبو خليد عتبة بن حماد، عن الأوزاعي، وابن ثوبان، عن أبيه عن مكحول، عن مالك بن يخامر، عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يطلع الله على خلقه في ليلة النصف من شعبان، فيغفر لجميع خلقه، إلا لمشرك أو مشاحن».

 لم يرو هذا الحديث عن الأوزاعي، وابن ثوبان إلا أبو خليد عتبة بن حماد، تفرد به عن الأوزاعي: هشام بن خالد.

المعجم الكبير (٢٠/ ١٠٨- ١٠٩): حدثنا أحمد بن النضر العسكري، ثنا هشام بن خالد، ثنا عتبة بن حماد، عن الأوزاعي، وابن ثوبان، عن أبيه، عن مكحول، عن مالك بن يخامر، عن معاذ بن جبل، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله عز وجل على خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن».
حدثنا حفص بن عمر بن الصباح الرقي، ثنا محمد بن سنان العوقي، ثنا جهضم بن عبد الله اليمامي، ح وحدثنا محمد بن محمد التمار البصري، ثنا محمد بن عبد الله الخزاعي، ثنا موسى بن خلف العمي، قالا: ثنا يحيى بن أبي كثير، عن زيد بن سلام، عن جده ممطور، عن أبي عبد الرحمن السكسكي، عن مالك بن يخامر، عن معاذ بن جبل قال: احتبس علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الغداة حتى كادت الشمس تطلع، فلما صلى بنا الغداة قال: «صليت الليلة ما قضي لي، ووضعت جنبي في المسجد، فأتاني ربي في أحسن صورة فقال: يا محمد، أتدري فيم يختصم الملأ الأعلى؟ فقلت: لا يا رب، قالها ثلاث مرات، قلت: لا يا رب، فوضع يده بين كتفي فوجدت بردها بين ثديي، فتجلى لي كل شيء وعرفته، فقلت: في الدرجات، والكفارات، قال: فما الدرجات؟ قلت: إطعام الطعام، وإفشاء السلام، والصلاة والناس نيام، قال: صدقت، قال: فما الكفارات؟ قلت: إسباغ الوضوء في السبرات، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، ونقل الأقدام إلى الجمعات، قال: صدقت، قال: سل يا محمد، قال: قلت: اللهم إني أسألك فعل الخيرات، وترك المنكرات، وحب المساكين، وأن تغفر لي وترحمني، وإذا أردت بين عبادك فتنة فاقبضني إليك وأنا غير مفتون، اللهم إني أسألك حبك، وحب من أحبك، وحب عمل يقربني إلى حبك»، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تعلموهن وادرسوهن فإنهن حق».

 صحيح ابن حبان (١٢/ ٤٨٢، رقم: ٥٦٦٥): أخبرنا محمد بن المعافى العابد بصيدا، وابن قتيبة وغيره، قالوا: حدثنا هشام بن خالد الأزرق، قال: حدثنا أبو خليد عتبة بن حماد، عن الأوزاعي، وابن ثوبان، عن أبيه، عن مكحول، عن مالك بن يخامر، عن معاذ بن جبل، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله إلى خلقه في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن».

حاشية الشيخ محمد عوامة على مصنف ابن ابي شيبه (٣٠٤٧٩): كثير بن مرة: تابعي قديم، حتى عد من الصحابة، لا يصح، فحديثه مرسل. ومكحول: قال فيه ابن حبان في «الثقات» ٥: ٤٤٧: ربما دلس، وما وصفه غيره بذلك من المتقدمين، فأخذه الذهبي في «الميزان» ٤: (٨٧٤٩) فقال: صاحب تدليس!، فجعله ابن حجر في المرتبة الثالثة ! في كتابه «مراتب المدلسين»، فراجع الأصول دائما، وحجاج: هو ابن أرطاة المذكوره قبله، لكنه توبع. وقد رواه البيهقي في (الشعب) من طريق آخر إلى الحجاج، به. ورواه عبد الرزاق عن محمد بن راشد، عن محكول، به وهو صدوق حديثه حسن. وقد روى الحارث بن أبي أسامة في (مسنده) ـ من زوائده ـ هذا الحديث عن كثير بن مرة من وجه آخر، ورجاله كلهم ثقات. على ان الحديث روي مسنداً مرفوعاً عن عدد من الصحابة، أذكر منهم من جاء في روايته استثناء المشرك والمشاحن كلفظ المصنف. منهم: معاذ بن جبل، وحديثه عند ابن حبان ، وابن أبي عاصم في كتاب (السنة) والطبراني في الكبير، والأوسط، والبيهقي في (الشعب).
وأبو بكر الصديق، عند البزار في (مسنده) وأبي بكر المروزي في (مسند أبي بكر الصديق) وابن أبي عاصم في (السنة).
وأبوهريرة، وحديثه عند البزار ـ من زوائده ـ، وفي إسناده هشام بن عبد الرحمن، وقال البزار: لا يتابع هشام على هذا، ونسبه البخاري في (التاريخ الكبير) للبخاري كوفياً، وكأنه لم يذكر في نسخة ابن أبي حاتم وابن حبان من «التاريخ الكبير» فلم يترجماه، لأنه في نسخة واحدة، كما أشار محققه، وقال الهيثمي في «المجمع» لم أعرفه.
وأبو موسى الاشعري، رواه ابن ماجه، وضعفه البو صيري في(مصباح الزجاجة) بابن لهيعة، وتدليس الوليد بن مسلم، وأعقبه ابن ماجه بروايته من وجه آخر، وفيه مجهولان، ومثله عند البيهقي في (فضائل الأوقات).
ونحوه حديث أبي ثعلبة الخشني، رواه الطبراني في الكبير. وفي إسناده الأحوص بن حكيم ، وهو ضعيف، رواه البزار أيضًا ـ من زوائده ـ وفيه ابن لهيعة.
قلت: هذه الأحاديث ـ وغيرها كثير ـ وإن كان في كل منها مقال إلا أنها تتقوى ببعضها ولا ريب، بل حديث معاذ بمفرده حسنه العراقي كما في «شرح المواهب» للزرقاني ونقل الشيخ جمال الدين القاسمي في «إصلاح المساجد» عن بعضهم أنه لا يصح في فضل ليلة النصف من شعبان حديث: فهو ـ علي غموضه ـ غير سديد، وما هو إلا منافرة منه رحمه الله لما عليه جمهرة المسلمين من تكريم هذه الليلة.

 مجمع الزوائد (٨/ ٦٥): وعن معاذ بن جبل، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله إلى جميع خلقه ليلة النصف من شعبان، فيغفر لجميع خلقه، إلا لمشرك، أو مشاحن».
رواه الطبراني في الكبير والأوسط ورجالهما ثقات.

شعب الإيمان (٣٥٤٦): أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، ومحمد بن موسى، قالا: أخبرنا أبو العباس هو الأصم، حدثنا محمد بن إسحاق، أخبرنا خالد بن خداش، وأصبغ بن الفرج، قالا: حدثنا ابن وهب، عن عمرو بن الحارث، عن عبد الملك بن عبد الملك، أن مصعب بن أبي ذئب حدثه، عن القاسم بن محمد بن أبي بكر، عن أبيه، أو عن عمه، عن جده: عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «ينزل الله إلى السماء الدنيا ليلة النصف من شعبان فيغفر لكل شيء إلا رجل مشرك أو في قلبه شحناء».

 الترغيب والترهيب (٣/ ٤٥٩): وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله إلى جميع خلقه ليلة النصف من شعبان، فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن».
رواه الطبراني في الأوسط وابن حبان في صحيحه والبيهقي، ورواه ابن ماجة بلفظه من حديث أبي موسى الأشعري، والبزار والبيهقي من حديث أبي بكر الصديق رضي الله عنه بنحوه بإسناد لا بأس به.

 مجمع الزوائد (٨/ ٦٥): عن أبي بكر ـ يعني الصديق ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كانت ليلة النصف من شعبان ينزل الله تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا، فيغفر لعباده، إلا ما كان من مشرك، أو مشاحن لأخيه».
رواه البزار، وفيه عبد الملك بن عبد الملك، ذكره ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل، ولم يضعفه، وبقية رجاله ثقات.

 الأمالي المطلقة (ص١١٩ ـ ١٢٢): وله شاهد من حديث أبي بكر الصديق، قرأت على الحافظ أبي الفضل بن الحسين بهذا السند إلى محمد بن إسماعيل الوراق قال حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث قال حدثنا أبو جعفر أحمد ابن صالح المصري قال حدثنا عبد الله بن وهب عن عمرو بن الحارث أن عبد الملك بن عبد الملك حدثه عن مصعب بن أبي ذئب عن القاسم بن محمد عن أبيه أو عن عمه عن جده رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ينزل الله تعالى ليلة النصف من شعبان فيغفر لكل نفس إلا إنسانا في قلبه شحناء أو مشركا بالله عز وجل».
هذا حديث حسن إن كان من رواية القاسم عن عمه وهو عبد الله الرحمن بن أبي بكر فإنه سمع منه وسمع عبد الرحمن من أبيه ولم يسمع القاسم من أبيه ولا أبوه من جده.

 مسند البزار (٣٥٥١): حدثنا أبو غسان روح بن حاتم، ثنا عبد الله بن غالب، ثنا هشام بن عبد الرحمن، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كان ليلة النصف من شعبان يغفر الله لعباده إلا لمشرك أو مشاحن».
قال: لم يتابع هشام على هذا، ولم يرو عنه إلا ابن غالب، وابن غالب ليس به بأس. حدثنا أحمد بن منصور، ثنا أبو صالح الحراني [يعني عبد الغفار بن داود]، ثنا ابن لهيعة، عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم، عن عبادة بن نسي، عن كثير بن مرة، عن عوف بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يطلع الله تبارك وتعالى على خلقه ليلة النصف من شعبان، فيغفر لهم كلهم، إلا لمشرك أو مشاحن». إسناد ضعيف. حدثنا عمر بن الخطاب، ثنا سعيد بن الحكم، ثنا يحيى بن أيوب، حدثني عبيد الله بن زحر، عن علي بن يزيد، عن القاسم، عن أبي أمامة.

 الأجوبة المرضية (١/ ٣٢٥): حديث: المغفرة ليلة النصف من شعبان. روي عن أبي هريرة، وأبي موسى، ومعاذ، وأبي بكر، وعلي، وابن عمر، وعثمان بن أبي العاص، وأبي ثعلبة، وعائشة. أما حديث أبي هريرة، فقال ابن سمعون في أماليه: حدثنا أبو بكر المطيري يعني محمد بن جعفر حدثنا يعقوب ـ هو ابن إسحاق ـ القلوسي حدثنا عبد الله بن غالب حدثنا هشام بن عبد الرحمن الكوفي ـ قدم علينا مرابطًا ـ عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليلة النصف من شعبان يغفر الله عز وجل لعباده إلا لمشرك أو مشاحن». ليس في رجاله من تكلم فيه.

 سنن الترمذي (٧٣٩): حدثنا أحمد بن منيع قال: حدثنا يزيد بن هارون قال: أخبرنا الحجاج بن أرطاة، عن يحيى بن أبي كثير، عن عروة، عن عائشة قالت: فقدت رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة فخرجت، فإذا هو بالبقيع، فقال: «أكنت تخافين أن يحيف الله عليك ورسوله»، قلت: يا رسول الله، إني ظننت أنك أتيت بعض نسائك، فقال: «إن الله عز وجل ينزل ليلة النصف من شعبان إلى السماء الدنيا، فيغفر لأكثر من عدد شعر غنم كلب».
وفي الباب عن أبي بكر الصديق. حديث عائشة لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حديث الحجاج، وسمعت محمدا يضعف هذا الحديث، وقال: يحيى بن أبي كثير لم يسمع من عروة، والحجاج بن أرطاة لم يسمع من يحيى بن أبي كثير.

مسند أحمد (٢٦٠١٨): حدثنا يزيد بن هارون، قال: أخبرنا الحجاج بن أرطاة، عن يحيى بن أبي كثير، عن عروة، عن عائشة، قالت: «فقدت رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فخرجت، فإذا هو بالبقيع، رافع رأسه إلى السماء، فقال لي: أكنت تخافين أن يحيف الله عليك ورسوله، قالت: قلت يا رسول الله ظننت أنك أتيت بعض نسائك، فقال: إن الله عز وجل ينزل ليلة النصف من شعبان إلى السماء الدنيا، فيغفر لأكثر من عدد شعر غنم كلب».

شعب الإيمان (٣٥٤٥): أخبرنا أبو زكريا بن أبي إسحاق، أخبرنا أحمد بن سلمان الفقيه، حدثنا محمد بن مسلمة، حدثنا يزيد بن هارون، أخبرنا الحجاج، عن يحيى بن أبي كثير، عن عروة، عن عائشة، قالت: «فقدت النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فخرجت أطلبه، فإذا هو بالبقيع رافعا رأسه إلى السماء، فقال: «يا عائشة أكنت تخافين أن يحيف الله عليك ورسوله؟»، قالت: قلت: وما بي من ذلك، ولكني ظننت أنك أتيت بعض نسائك، فقال: «إن الله عز وجل ينزل ليلة النصف من شعبان إلى السماء الدنيا فيغفر لأكثر من عدد شعر غنم كلب».
قال أحمد رحمه الله: «وهذا النزول المراد به والله أعلم فعلا سماه الرسول عليه السلام نزولا ولا انتقال ولا زوال أو أراد به نزول ملك من ملائكته بأمره، وقد ذكرناه في غير هذا الموضع مفسرا.

شعب الإيمان (٣٥٥١): أخبرنا أبو طاهر الفقيه، أخبرنا أبو حامد بن بلال، حدثنا محمد بن إسماعيل الأحمسي، حدثنا المحاربي، عن الأحوص بن حكيم، عن المهاصر بن حبيب، عن مكحول، عن أبي ثعلبة الخشني، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «إذا كان ليلة النصف من شعبان اطلع الله إلى خلقه فيغفر للمؤمن، ويملي للكافرين، ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه».

 مسند البزار (٢٠٤٨): حدثنا أحمد بن منصور، ثنا أبو صالح الحراني، يعني: عبد الغفار بن داود، ثنا عبد الله بن لهيعة، عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم، عن عبادة بن نسي، عن كثير بن مرة، عن عوف بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يطلع الله تبارك وتعالى على خلقه ليلة النصف من شعبان، فيغفر لهم كلهم إلا لمشرك أو لمشاحن».

مجمع الزوائد (٨/ ٦٥): وعن عوف بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يطلع الله تبارك وتعالى على خلقه ليلة النصف من شعبان، فيغفر لهم كلهم، إلا لمشرك، أو مشاحن».
رواه البزار، وفيه عبد الرحمن بن زياد بن أنعم، وثقه أحمد بن صالح وضعفه جمهور الأئمة، وابن لهيعة لين، وبقية رجاله ثقات.

 مسند أحمد (٦٦٤٢): حدثنا حسن، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا حيي بن عبد الله، عن أبي عبد الرحمن الحبلي، عن عبد الله بن عمرو، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله عز وجل إلى خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لعباده إلا لاثنين: مشاحن، وقاتل نفس».

الترغيب والترهيب (٣/ ٤٦٠): وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله عز وجل إلى خلقه ليلة النصف من شعبان، فيغفر لعباده إلا اثنين: مشاحن، وقاتل نفس».
رواه أحمد بإسناد لين.

مجمع الزوائد (٨/ ٦٥): وعن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله عز وجل إلى خلقه ليلة النصف من شعبان، فيغفر لعباده إلا لاثنين: مشاحن، وقاتل نفس».
رواه أحمد، وفيه ابن لهيعة وهو لين الحديث، وبقية رجاله وثقوا.

 سنن ابن ماجه (١٣٩٠): حدثنا راشد بن سعيد بن راشد الرملي قال: حدثنا الوليد، عن ابن لهيعة، عن الضحاك بن أيمن، عن الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب، عن أبي موسى الأشعري، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن».
حدثنا محمد بن إسحاق قال: حدثنا أبو الأسود النضر بن عبد الجبار قال: حدثنا ابن لهيعة، عن الزبير بن سليم، عن الضحاك بن عبد الرحمن، عن أبيه، قال: سمعت أبا موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه.

شعب الإيمان (٣٥٥٢): أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو أحمد الحافظ، حدثنا أبو جعفر محمد بن عمران النسوي النيسابوري، حدثنا أبو الوليد محمد بن أحمد بن برد الأنطاكي، حدثنا محمد بن كثير المصيصي، حدثنا الأوزاعي، عن مكحول، ح، وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، وإسحاق بن محمد بن يوسف السوسي، وأبو بكر القاضي، قالوا: حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، حدثنا يزيد بن محمد بن عبد الصمد الدمشقي، حدثنا هشام بن خالد، حدثنا أبو خليد يعني عتبة بن حماد الحكمي، عن الأوزاعي، عن مكحول، وابن ثوبان يعني عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان، عن أبيه، عن مكحول، عن مالك بن يخامر، عن معاذ بن جبل، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «يطلع الله على خلقه في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن».
وفي رواية المصيصي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، والباقي سواء، وقد روينا هذا من أوجه، وفي ذلك دلالة على أن للحديث أصلا من حديث مكحول. وقد رواه ابن لهيعة، عن الزبير بن سليم، عن الضحاك بن عبد الرحمن، عن أبيه، قال: سمعت أبا موسى الأشعري، يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم. . . . فذكر معناه بلفظ النزول.

سنن ابن ماجه (١٣٨٨): حدثنا الحسن بن علي الخلال قال: حدثنا عبد الرزاق قال: أنبأنا ابن أبي سبرة، عن إبراهيم بن محمد، عن معاوية بن عبد الله بن جعفر، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كانت ليلة النصف من شعبان، فقوموا ليلها وصوموا نهارها، فإن الله ينزل فيها لغروب الشمس إلى سماء الدنيا، فيقول: ألا من مستغفر لي فأغفر له ألا مسترزق فأرزقه ألا مبتلى فأعافيه ألا كذا ألا كذا، حتى يطلع الفجر».

شعب الإيمان (٣٥٤٢): حدثنا عبد الله بن يوسف الأصبهاني، أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن فراس المكي، حدثنا محمد بن علي بن زيد الصائغ، حدثنا الحسن بن علي حدثنا عبد الرزاق، حدثنا ابن أبي سبرة، عن إبراهيم بن محمد، عن معاوية بن عبد الله بن جعفر، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلتها، وصوموا يومها، فإن الله تعالى يقول: ألا من مستغفر فأغفر له، ألا من مسترزق فأرزقه، ألا من سائل فأعطيه، ألا كذا ألا كذا حتى يطلع الفجر».
وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا علي بن حمشاذ، حدثنا إبراهيم بن أبي طالب، حدثنا الحسن بن علي الحلواني، فذكره بإسناده، وذكر فيه لفظ النزول، وقال بدل السائل: «ألا مبتلى فأعافيه»، ألا كذا، غير أنه قال: عن محمد بن عبد الله بن جعفر، عن أبيه، ولم يذكر عليا، قال إبراهيم بن أبي طالب حدثنا إبراهيم بن محمد مولى زينب بنت جحش.

شعب الإيمان (٣٥٥٥): أخبرنا أبو الحسين بن بشران، أخبرنا أبو جعفر الرزاز، حدثنا محمد بن أحمد الرياحي، حدثنا جامع بن صبيح الرملي، حدثنا مرحوم بن عبد العزيز، عن داود بن عبد الرحمن، عن هشام بن حسان، عن الحسن، عن عثمان بن أبي العاص، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «إذا كان ليلة النصف من شعبان نادى مناد: هل من مستغفر فأغفر له، هل من سائل فأعطيه فلا يسأل أحد شيئا إلا أعطي إلا زانية بفرجها أو مشرك».

شعب الإيمان (٣٥٥٠): وأخبرنا أبو الحسين بن الفضل القطان، ببغداد، أخبرنا أبو سهل بن زياد القطان، حدثنا إسحاق بن الحسن الحربي، حدثنا عفان، حدثنا عبد الواحد بن زياد، عن الحجاج، عن مكحول، عن كثير بن مرة الحضرمي: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «في ليلة النصف من شعبان يغفر الله عز وجل لأهل الأرض إلا المشرك والمشاحن».
هذا مرسل. وروي من وجه آخر عن مكحول، عن أبي ثعلبة الخشني، عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهو أيضا بين مكحول، وأبي ثعلبة مرسل جيد كما.

الأجوبة المرضية (١/ ٣٢٥-٣٣٢): حديث: المغفرة ليلة النصف من شعبان. روي عن أبي هريرة، وأبي موسى، ومعاذ، وأبي بكر، وعلي، وابن عمر، وعثمان بن أبي العاص، وأبي ثعلبة، وعائشة. أما حديث أبي هريرة، فقال ابن سمعون في «أماليه»: حدثنا أبو بكر المطيري يعني محمد بن جعفر حدثنا يعقوب ـ هو ابن إسحاق ـ القلوسي حدثنا عبد الله بن غالب حدثنا هشام بن عبد الرحمن الكوفي ـ قدم علينا مرابطًا ـ عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليلة النصف من شعبان يغفر الله عز وجل لعباده إلا لمشرك أو مشاحن». ليس في رجاله من تكلم فيه. وأما حديث أبي موسى، فقال البيهقي في «فضائل الأوقات».
أخبرنا أبو عبد الله الحافظ حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا محمد بن إسحاق الصغاني حدثنا أبو الأسود المصري حدثنا ابن لهيعة عن الزبير بن سُليم عن الضحاك بن عبد الرحمن وهو ابن عرزب عن أبيه سمعت أبا موسى الأشعري يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ينزل ربنا عز وجل إلى السماء الدنيا في النصف من شعبان فيغفر لأهل الأرض إلا مشركًا أو مشاحنًا».
وقال الدارقطني في «أحاديث النزول له»: حدثنا أحمد بن محمد بن زياد القطان، حدثنا الحسن بن علي بن شيب، سمعت الربيع بن سلميان الجيزي يقول: حدثنا أبو الأسود أخبرنا ابن لهيعة به مثله: وقال ابن الأخضر «في فضل شعبان» له: أخبرنا عبد الوهاب بن محمد، أخبرنا عبد الرحمن بن أحمد، أخبرنا أبو بكرمحمد بن عبد الملك، أخبرنا علي بن عمر الدارقطني به مثله. وأما حديث معاذ: فقال الطبراني في «الكبير» حدثنا أحمد بن النضر العسكري، حدثنا هشام بن خالد، حدثنا عتبة بن حماد، عن الأوزاعي وابن ثوبان، عن أبيه كلاهما عن مكحول عن مالك بن يخامر عن معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله إلى خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن».
وقال البيهقي في الفضائل: أنا أبو عبد الله الحافظ وأبو عبد الله إسحاق بن محمد بن يوسف السوسي وأبو بكر أحمد بن الحسن قالوا: أخبرنا أبو العباس محمد بن يعقوب، حدثنا يزيد بن محمد بن عبد الصمد الدمشقي، حدثنا هشام بن خالد، خدثنا أبو خليد ـ وهو عتبة بن حماد ـ عن الأوزاعي ـ يعني عن مكحول ـ، وابن ثابت ـ وهو عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن مالك بن يخامر عن معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله تبارك وتعالى إلى خلقه في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن».
وقال الدارقطني في النزول والعلل: حدثنا أبو بكر عبد الله بن سليمان بن الأشعت لفظًا، حدثنا هشام بن خالد حدثنا أبو خليد عتبة بن حماد القاري عن الأوزاعي عن مكحول وابن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن مالك بن يخامر السكسكي عن معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله عز وجل إلى خلقه ليلة النصف من شعبان، فيفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن».
وقال ابن الأخضر في «فضل شعبان» له: أخبرنا المبارك بن مسعود بن عبد الملك الغسال، أخبرنا عبد الرحمن بن أحمد، أخبرنا إبراهيم بن عمر بن أحمد، أخبرنا محمد بن إسماعيل بن العباس، حدثنا عبد الله بن سليمان بن الاشعت ومحمد بن محمد بن سليمان قالا: حدثنا هشام بن خالد الأزرق الدمشقي، حدثنا أبو خليد عتبة بن حماد الفارسي به مثله. لكن سقط قوله «عن أبيه» في النسخة التي رأيتها بخط ابن الظاهري، وقال: الفارسي فيحرر.وقال ابن عساكر في «فضل ليلة النصف من شعبان»: أخبرنا الشيخ أبو الحسن علي بن عبد الواحد بن أحمد الدينوري ببغداد، أخبرنا الشيخ الزاهد أبو الحسن علي بن محمد بن الحسن القزويني إملاء سنة ست وثلاثين وأربعمائة حدثنا أبو بكر محمد بن علي بن سويد المؤدب، حدثنا عبد الله بن سليمان بن الاشعت، ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي إملاء به مثله. [وقال القارئ: وأثبت عن أبيه بخط شيخنا السخاوي أيضًا:] «عوالم سليم»: أخبرنا علي حمد بن عبد الله، أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم، حدثنا الحجاج بن حمزة العجلي، حدثنا يزيد بن هارون، حدثنا صدقة الدقيقي، حدثنا ثابت عن أنس قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الصيام أفضل؟ قال: «شعبان، تعظيمًا لرمضان».
«فضائل الأوقات للبيهقي»: أخبرنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأنصاري أخبرنا أبو سعيد ابن الأعرابي، حدثنا محمد بن عبد الملك الدقيقي، حدثنا يزيد بن هارون، حدثنا صدقة بن موسى، حدثنا ثابت البناني عن أنس بن مالك قال: قيل: يا رسول الله أي الصوم أفضل؟ قال: «صوم شعبان تعظيمًا لرمضان» قال: فأي الصدقة أفضل؟ قال: «صدقة في رمضان». المخلص ي «منتقى من سبعة مجالس من أماليه»: حدثنا أبو حامد محمد بن هارون الحضرمي، حدثنا محمد بن حرب حدثنا يزيد بن هارون حدثنا صدقة بن موسى عن ثابت البناني عن أنس بن مالك قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الصيام أضل؟ قال: «صيام شعبان تعظيمًا لرمضان» وسئل أي الصدقة أفضل؟ قال: «صدقة في رمضان».
ابن الأخضر في «فضل شعبان» له: أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن علي بن الحسين الكوفي كبرزدة، أخبرنا المبارك بن عبد الجبار بن أحمد بن القاسم أبو الحسين قراءة، أخبرنا أبو القاسم عبد العزيز بن علي بن أحمد الأزجي الحافظ، أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد المفيد الجرجاني بها من كتابه، حدثنا أحمد بن عبد الرحمن السقطي، أخبرنا يزيد بن هارون، حدثنا صدقة بن موسى الدقيقي، حدثنا ثابت البناني عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل: أي الصوم أفضل؟ قال: «صوم شعبان تعظيمًا لرمضان» وقيل له: أي الصدقة أفضل؟ قال: «صدقة في رمضان».
ابن عبد كويه في «مجالسه الثلاثة»: أخبرنا سليمان بن أحمد، حدثنا العباس بن الفضل الأسفاطي، حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا صدقة بن موسى، عن ثابت عن أنس قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الصدقة أفضل؟ قال: «صدقة في رمضان». الترغيب للتيمي: أخبرني أبو العباس أحمد بن محمد المصري وغيره قراءة عن أبي عبد الله محمد بن أبي الحسن بن النجم الشافعي سماعًا، أخبرنا أبو الفرج بن محمد المقدسي ح وأنبأني عاليًا ابن عبد الرحمن بن عمر المقدسي عن أبي عبد الله محمد بن إسماعيل الأنصاري كلاهما عن أبي العباس المقدسي، قال الأول ساعًا، أخبرنا أبو الفرج يحيى بن محمود الثقفي، أخبرنا أبو القاسم بن محمد التيمي الحافظ، أخبرنا عاصم بن الحسن، أخبرنا أبو الفتح ابن أبي الفوارس، حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر، حدثنا أحمد بن محمد البزاز، حدثنا الحسين بن علي الحلواني حدثنا عبد الرازق حدثنا أبو بكر بن أبي سبرة، عن إبراهيم بن محمد، عن معاوية بن عبد الله، عن أبيه عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا كان ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها، فإن الله عز وجل ينزل فيها لغروب الشمس إلى السماء فيقول: ألا مستغفر أغفر له، ألا مسترزق أرزقه حتى يطلع الفجر».
البيهقي في «فضائل الأوقات»: حدثنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن فراس المالكي، حدثنا محمد بن علي بن زيد الصائغ حدثنا الحسن بن علي يعني لخلال، حدثنا عبد الرازق أنبأنا ابن أبي سبرة عن إبراهيم بن محمد عن معاوية بن عبد الله بن جعفر عن أبيه عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كان ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا يومها، فإن الله تبارك وتعالى يقول: ألا مستغفر فأغفر له، الا مسترزق فأرزقه، ألا سائل فأعطيه ألا كذا حتى يطلع الفجر».

 شعب الإيمان (٣٥٤٤): كما أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أحمد بن إسحاق الفقيه، حدثنا محمد بن ربح، حدثنا يزيد بن هارون، أخبرنا الحجاج بن أرطاة، عن يحيى بن أبي كثير، قال: «خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة وخرجت عائشة تطلبه في البقيع، فرأته رافعا رأسه إلى السماء، فقال: «أكنت تخافين أن يحيف الله عليك ورسوله؟»، قالت: فقلت: يا رسول الله ظننت أنك أتيت بعض نسائك، فقال: «إن الله يغفر ليلة النصف من شعبان أكثر من عدد شعر غنم كلب».
ولهذا الحديث شواهد من حديث عائشة، وأبي بكر الصديق، وأبي موسى الأشعري، واستثنى في بعضها المشرك والمشاحن، وفي بعضها المشرك، وقاطع الطريق، والعاق، والمشاحن،  وقد رواه محمد بن مسلمة الواسطي، عن يزيد بن هارون موصولا كما.

مجموع الفتاوى (٢٣/ ١٣٢): وأما ليلة النصف فقد روي في فضلها أحاديث وآثار ونقل عن طائفة من السلف أنهم كانوا يصلون فيها فصلاة الرجل فيها وحده قد تقدمه فيه سلف وله فيه حجة فلا ينكر مثل هذا. وأما الصلاة فيها جماعة فهذا مبني على قاعدة عامة في الاجتماع على الطاعات والعبادات فإنه نوعان أحدهما سنة راتبة إما واجب وإما مستحب كالصلوات الخمس والجمعة والعيدين. وصلاة الكسوف والاستسقاء والتراويح فهذا سنة راتبة ينبغي المحافظة عليها والمداومة. والثاني ما ليس بسنة راتبة مثل الاجتماع لصلاة تطوع مثل قيام الليل أو على قراءة قرآن أو ذكر الله أو دعاء. فهذا لا بأس به إذا لم يتخذ عادة راتبة.

روح المعاني (سورة: ٤٤، آية: ٣): وفي البحر قال الحافظ أبو بكر بن العربي: لا يصح فيها شيء ولا نسخ الآجال فيها ولا يخلو من مجازفة والله تعالى أعلم.

حسن البيان (ص٧): فيها أحاديث لا تخلوا من مقال حتى قال أبو بكر بن العربي المعافري: ليس في ليلة النصف من شعبان حديث يساوي سماعه. وإن كان في هذا غلو وإفراط…

 لطائف المعارف (ص٢٦٤): وروى سعيد بن منصور حدثنا أبو معشر عن أبي حازم ومحمد بن قيس عن عطاء بن يسار قال: ما من ليلة بعد ليلة القدر أفضل من ليلة النصف من ليلة النصف من شعبان ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيغفر لعباده كلهم إلا لمشرك أو مشاحن او قاطع رحم فيا من أعتق فيها من النار هنيئا لك المنحة الجسيمة ويا أيها المردود فيها جبر الله مصيبتك هذه فإنها مصيبة عظيمة.

حسن البيان (ص١١): ومنها: ما رواه سعيد بن منصور في «سننه» قال: حدثنا أبو معشر، عن أبي حازم ومحمد بن قيس، عن عطاء بن يسار قال: ما من ليلة بعد ليلة القدر أفضل من ليلة النصف من شعبان ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيغفر لعباده كلهم، إلا لمشرك أو مشاحن أو قاطع رحم.

لطائف المعارف (ص٢٦٣): وقد روي عن عمر بن عبد العزيز أنه كتب إلى عامله إلى البصرة عليك بأربع ليال من السنة فإن الله يفرغ فيهن الرحمة إفراغا أول ليلة من رجب وليلة النصف من شعبان وليلة الفطر وليلة الأضحى وفي صحته عنه نظر.

لطائف المعارف لابن رجب (ص٢٦٢): ففي سنن ابن ماجه بإسناد ضعيف عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا كان ليلة نصف شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها فإن الله تعالى ينزل فيها لغروب الشمس إلى السماء الدنيا فيقول: ألا مستغفر فأغفر له ألا مسترزق فأرزقه ألا مبتلي فأعافيه ألا كذا ألا كذا حتى يطلع الفجر».

مصنف عبد الرزاق (٧٩٢٧): قال عبد الرزاق: وأخبرني من، سمع البيلماني يحدث عن أبيه، عن ابن عمر قال: «خمس ليال لا ترد فيهن الدعاء: ليلة الجمعة، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان، وليلتي العيدين».

لطائف المعارف (ص٢٦٢): وقال الشافعي رضي الله عنه: بلغنا أن الدعاء يستجاب في خمس ليال: ليلة الجمعة والعيدين وأول رجب ونصف شعبان قال: وأستحب كل ما حكيت في هذه الليالي ولا يعرف للإمام أحمد كلام في ليلة نصف شعبان ويتخرج في استحباب.

حسن البيان (ص٧): وقد نقل البيهقي في السنن الكبرى أنه قال: بلغنا أنه كان يقال: إن الدعاء يستجاب في خمس ليال، في ليلة الجمعة، وليلة الأضحى، وليلة الفطر، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان»، وورد عن عمر بن عبد العزيز أنه كتب إلى عامله البصرة: عليك بأربع ليال من السنة فإن الله يفرغ فيهن الرحمة إفراغا: أول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان، وليلة الفطر، وليلة الضحى.

لطائف المعارف لابن رجب (ص ٢٦٣): يكره الإجتماع فيها في المساجد للصلاة والقصص والدعاء ولا يكره أن يصلي الرجل فيها لخاصة نفسه وهذا قول الأوزاعي إمام أهل الشام وفقيههم وعالمهم.

 لطائف المعارف لابن رجب (ص ٢٦٣): يستحب إحياؤها جماعة في المساجد كان خالد بن معدان ولقمان بن عامر وغيرهما يلبسون فيها أحسن ثيابهم ويتبخرون ويكتحلون ويقومون في المسجد ليلتهم تلك ووافقهم إسحاق بن راهوية على ذلك وقال في قيامها في المساجد جماعة: ليس ببدعة نقله عنه حرب الكرماني في مسائله.

 فيض القدير (٢/ ٣١٧): قال المجد ابن تيمية: ليلة نصف شعبان روي في فضلها من الأخبار والآثار ما يقتضي أنها مفضلة ومن السلف من خصها بالصلاة فيها وصوم شعبان جاءت فيه أخبار صحيحة أما صوم يوم نصفه مفردا فلا اصل له بل يكره قال وكذا اتخاذه موسما تصنع فيه الأطعمة والحلوى وتظهر فيه الزينة وهو من المواسم المحدثة المبتدعة التي لا أصل لها.

 مجموع الفتاوى (٢٣/ ١٣٢): وأما ليلة النصف فقد روي في فضلها أحاديث وآثار ونقل عن طائفة من السلف أنهم كانوا يصلون فيها فصلاة الرجل فيها وحده قد تقدمه فيه سلف وله فيه حجة فلا ينكر مثل هذا. وأما الصلاة فيها جماعة فهذا مبني على قاعدة عامة في الاجتماع على الطاعات والعبادات فإنه نوعان أحدهما سنة راتبة إما واجب وإما مستحب كالصلوات الخمس والجمعة والعيدين. وصلاة الكسوف والاستسقاء والتراويح فهذا سنة راتبة ينبغي المحافظة عليها والمداومة. والثاني ما ليس بسنة راتبة مثل الاجتماع لصلاة تطوع مثل قيام الليل أو على قراءة قرآن أو ذكر الله أو دعاء. فهذا لا بأس به إذا لم يتخذ عادة راتبة.

لطائف المعارف لابن رجب (ص ٢٦٥): فينبغي للمؤمن أن يتفرغ في تلك الليلة لذكر الله تعالى ودعائه بغفران الذنوب وستر العيوب وتفريج الكروب وأن يقدم على ذلك التوبة فإن الله تعالى يتوب فيها على من يتوب.

فيض القدير (٢/ ٣١٧): قال الزين العراقي مزية ليلة نصف شعبان مع أن الله تعالى ينزل كل ليلة أنه ذكر مع النزول فيها وصف آخر لم يذكر في نزول كل ليلة وهو قوله فيغفر لأكثر من عدد شعر غنم كلب وليس ذا في نزول كل ليلة ولأن النزول في كل ليلة مؤقت بشرط الليل أو ثلثه وفيها من الغروب وخص شعر غنم كلب لأنه لم يكن في العرب أكثر غنما منهم وورد في حديث آخر استثناء جماعة من المغفرة.

المدخل لابن الحاج (١/ ٢٩٩): وكان السلف رضي الله عنهم يعظمونها ويشمرون لها قبل إتيانها فما تأتيهم إلا وهم متأهبون للقائها، والقيام بحرمتها على ما قد علم من احترامهم للشعائر على ما تقدم ذكره هذا هو التعظيم الشرعي لهذه الليلة، ثم جاء بعض هؤلاء فعكسوا الحال كما جرى منهم في غيرها فما ثم موضع مبارك، أو زمن فاضل حض الشرع على اغتنام بركته، والتعرض لنفحات المولى سبحانه وتعالى فيه إلا وتجد الشيطان قد ضرب بخيله ورجله وجميع مكايده لمن يصغي إليه، أو يسمع منه حتى يحرمهم جزيل ما فيه من الثواب ويفوتهم ما وعدوا فيه من الخير العميم أسأل الله تعالى السلامة بمنه وكرمه.

سير أعلام النبلاء (٢٠/ ٥٦٢): وكان مواظبا على صلاة الجماعة وتلاوة القرآن، يختم كل جمعة، ويختم في رمضان كل يوم، ويعتكف في المنارة الشرقية، وكان كثير النوافل والأذكار، يحيي ليلة النصف.

المدخل لابن الحاج (١/ ٢٩٩): «وكان السلف رضي الله عنهم يعظمونها ويشمرون لها قبل إتيانها فما تأتيهم إلا وهم متأهبون للقائها، والقيام بحرمتها على ما قد علم من احترامهم للشعائر على ما تقدم ذكره…».

الأجوبة المرضية (١/ ٣٢٨): وقال ابن عساكر في «فضل ليلة النصف من شعبان».

 الأجوبة المرضية (١/ ٣٢٨): وقال ابن الأخضر في «فضل شعبان» له.

حسن البيان (ص٥): وللعلامة الأجهوري شيخ المالكية في عصره كتاب في ليلة النصف أيضا.

 لطائف المعارف لابن رجب (ص١٦٨): فكذلك قيام ليلة النصف لم يثبت فيها شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه.

Islamic Months by Mufti Taqiy Uthmaniy, (pgs. 63 , 79)
Salah: Salah is the most preferable act to be performed in this night. There is no particular number of Rak’at but preferably it should not be less than eight. It is also advisable that each part of the salah like qiyam, ruku’ and sajdah should be longer than normal. The longest surahs of the Holy Qur’an one remembers by heart should be recited in the salah of this night. If someone does not remember the long surahs, he can also recite several short surahs in one rak’ah…
There are some people who cannot perform any additional Salah or recitations for any reason, like illness or weakness or being engaged in some other necessary activities. Such people also should not leave
themselves devoid of the blessings of this night. They should observe the following acts:
(i) To perform the salah of maghrib, isha’ and fajr with jama’ah in the mosque, or in their homes in case of their being sick.

 لطائف المعارف لابن رجب (ص١٩٢): ولما كان شعبان كالمقدمة لرمضان شرع فيه ما يشرع في رمضان من الصيام وقراءة القرآن ليحصل التأهب لتلقي رمضان وترتاض النفوس بذلك على طاعة الرحمن روينا بإسناد ضعيف عن أنس رضي الله عنه قال: كان المسلمون إذا دخل شعبان انكبوا على المصاحف فقرؤها وأخرجوا زكاة أموالهم تقوية للضعيف والمسكين على صيام رمضان.