When referring to rain, Allah Ta’ala has mentioned a dual purpose. In one verse, He says: “And he is the One who sends the winds ahead of his mercy” i.e, rain (Surah Furqan, verse: 48)

In another verse, Allah Ta’ala says: “When they (the nation of Aad) saw a cloud approaching their valleys, they said, ‘This could will give us rain’ Nay! It is the calamity you were to be hastened. A wind wherein is a grievous punishment.” (Surah Ahqaf, verse: 24)

 

The Multi-Effect

Allah Ta’ala has complete control over everything. Within the blink of an eye, He can change good conditions into adversity and adversity into good. He can create benefits for a certain people and yet harm others with the very same matter.

Rain, for example, is one of those components as is witnessed by all and could be understood by the above verse of the Quran. A Sahabi (radiyallahu ‘anhu) once requested Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) during the Friday sermon to make Du’a for rain. The following Friday, the very same companion asked Nabi (sallallahu ’alayhi wasallam) to ask Allah to stop the rain as it had rained continuously the entire week and was causing difficulty. (Sahih Bukhari, Hadith: 1013)

Sunnah Du’as

Due to this multiple effects of rain it was the practice of our beloved Nabi (sallallahu ’alayhi wasallam) that whenever the winds would blow –which is a natural forecast of rain– his colour would change and he would become worried. Upon enquiry, he would say: “I fear that it could be a punishment for my ummah.” He would also recite the following du’a:

اَللهُم إني أسْألُكَ خيرَها وَخَيْرَ ما فِيها وَخيرَ ما أُرْسِلَتْ به، وَأعُوذُ بِكَ مِنْ شَرها وَشر ما فيها وشر ما أُرْسِلَتْ به

Allahumma inni as-aluka khayraha wa khayra ma fiha wa khayra ma ursilat bihi, wa a’uzhubika min sharriha wa sharri ma fiha wa sharri ma ursilat bihi

Translation:

O Allah! I beseech thee for the good of it, the good in it, the good that it brings, and I seek refuge in you from its evil, the evil that’s in it and the evil that comes with it.

(Sahih Muslim, Hadith: 2082)

Thereafter, if it rained calmly, he would become relieved to such an extent that he would even go into the rain, open his chest or any part of his body and let the rain fall on his body so as to take blessing from it. Upon enquiry, Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) said: “Indeed it (the rain) has just recently come from my lord.” (Sahih Muslim Hadith: 2080)

The following Du’a were also recited by Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) whilst it rained:

 

اللهم صَيبًا نافِعا

Allahumma sayyiban nafi’a

Translation:

O Allah! let it be a beneficial downpour.

(Sahih Bukhari, Hadith: 1032)

During a severe downpour Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) would recite:

اللهم حَوَالَيْنا ولا عَلَيْنا

Allahumma hawalayna wala ‘alaina

Translation:

O Allah! (let it rain) around us and not upon us.

(Sahih Bukhari, Hadith: 1013 and Sahih Muslim, Hadith: 2076)

And if it thundered, Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam) would recite:

اللهم لا تَقْتُلْنا بِغَضَبِك وَلا تُهْلِكْنا بِعذابِك وعافِنا قَبْلَ ذلِك

Allahumma la taqtulna bi ghadhabik wa la tuhlikna bi ‘adhabik, wa ‘afina qabla dhalik

 

Translation:

O Allah! do not kill us through your anger, and do not destroy us through your punishment. Save us before your punishment.

(Sunan Tirmidhi, Hadith: 3450, Musnad Ahmad, Hadith: 5763 and Al-Adabul Mufrad, Hadith: 742)

This Hadith has been classified sahih by Imams: Hakim and Dhahabi (rahimahumallah)- Mustadrak, vol. 2, pg. 286 as well as by Hafiz Ibn Hajar and ‘Allamah Jazri (rahimahumallah)- Al-Futuhatur Rabbaniyyah, vol. 4, pg.2 84 

After it rains, one should say:

مُطِرْنا بِفَضْلِ اللهِ وَرَحْمَتِه

Mutirna bi fadlillahi wa rahmatihi

Translation:

It has rained through the grace and mercy of Allah.

(Sahih Bukhari, Hadith: 846/1038 and Sahih Muslim, Hadith: 71)

These are only some of the sunnah du’as to be recited when it rains.

Acceptance of Du’a

Du’as are accepted at the time of rain: Sunnan Abu Dawud Hadith 2533; Mustadrak Hakim vol. 2 pg. 114-Hadith 2535. This Hadith has been classified as Sahih by Imams Hakim, Dhahabiy-ibid and Shawkani; Tufatul Dhakirin pg. 69. Also refer to Adhkar of Imam Nawawi)

In some countries, the masses are so aware of this, that when it rains you will see people standing and making du’a, from wherever they may be.

Let us implement these sunnats and respond to rain the sunnah way!

08/01/2014

__________

التخريج من المصادر العربية

القرآن الكريم (الفرقان: ٤٨): {وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا}.

القرآن الكريم (الأحقاف: ٢٤): {فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ}.

صحيح البخاري (١٠١٣): حدثنا محمد، قال: أخبرنا أبو ضمرة أنس بن عياض، قال: حدثنا شريك بن عبد الله بن أبي نمر، أنه سمع أنس بن مالك، يذكر أن رجلا دخل يوم الجمعة من باب كان وجاه المنبر، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يخطب، فاستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما، فقال: يا رسول الله: هلكت المواشي، وانقطعت السبل، فادع الله يغيثنا، قال: فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه، فقال: «اللهم اسقنا، اللهم اسقنا، اللهم اسقنا» قال أنس: ولا والله ما نرى في السماء من سحاب، ولا قزعة ولا شيئا وما بيننا وبين سلع من بيت، ولا دار قال: فطلعت من ورائه سحابة مثل الترس، فلما توسطت السماء، انتشرت ثم أمطرت، قال: والله ما رأينا الشمس ستا، ثم دخل رجل من ذلك الباب في الجمعة المقبلة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يخطب، فاستقبله قائما، فقال: يا رسول الله: هلكت الأموال وانقطعت السبل، فادع الله يمسكها، قال: فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه، ثم قال: «اللهم حوالينا، ولا علينا، اللهم على الآكام والجبال والآجام والظراب والأودية ومنابت الشجر» قال: فانقطعت، وخرجنا نمشي في الشمس قال شريك: فسألت أنس بن مالك: أهو الرجل الأول؟ قال: «لا أدري».

صحيح مسلم (٢٠٨٢): وحدثني أبو الطاهر، أخبرنا ابن وهب، قال: سمعت ابن جريج، يحدثنا عن عطاء بن أبي رباح، عن عائشة، زوج النبي صلى الله عليه وسلم، أنها قالت: «كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا عصفت الريح، قال: «اللهم إني أسألك خيرها، وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به»، قالت: وإذا تخيلت السماء، تغير لونه، وخرج ودخل، وأقبل وأدبر، فإذا مطرت، سري عنه، فعرفت ذلك في وجهه، قالت عائشة: فسألته، فقال: «لعله، يا عائشة كما قال قوم عاد: (فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا).

صحيح مسلم (٢٠٨٠): وحدثنا يحيى بن يحيى، أخبرنا جعفر بن سليمان، عن ثابت البناني، عن أنس، قال: قال أنس: أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر، قال: فحسر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه، حتى أصابه من المطر، فقلنا: يا رسول الله لم صنعت هذا؟ قال: «لأنه حديث عهد بربه تعالى».

صحيح البخاري (١٠٣٢): حدثنا محمد هو ابن مقاتل أبو الحسن المروزي، قال: أخبرنا عبد الله، قال: أخبرنا عبيد الله، عن نافع، عن القاسم بن محمد، عن عائشة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى المطر، قال: «اللهم صيبا نافعا».

صحيح البخاري (١٠١٣): حدثنا محمد، قال: أخبرنا أبو ضمرة أنس بن عياض، قال: حدثنا شريك بن عبد الله بن أبي نمر، أنه سمع أنس بن مالك، يذكر أن رجلا دخل يوم الجمعة من باب كان وجاه المنبر، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يخطب، فاستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما، فقال: يا رسول الله: هلكت المواشي، وانقطعت السبل، فادع الله يغيثنا، قال: فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه، فقال: «اللهم اسقنا، اللهم اسقنا، اللهم اسقنا» قال أنس: ولا والله ما نرى في السماء من سحاب، ولا قزعة ولا شيئا وما بيننا وبين سلع من بيت، ولا دار قال: فطلعت من ورائه سحابة مثل الترس، فلما توسطت السماء، انتشرت ثم أمطرت، قال: والله ما رأينا الشمس ستا، ثم دخل رجل من ذلك الباب في الجمعة المقبلة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يخطب، فاستقبله قائما، فقال: يا رسول الله: هلكت الأموال وانقطعت السبل، فادع الله يمسكها، قال: فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه، ثم قال: «اللهم حوالينا، ولا علينا، اللهم على الآكام والجبال والآجام والظراب والأودية ومنابت الشجر» قال: فانقطعت، وخرجنا نمشي في الشمس قال شريك: فسألت أنس بن مالك: أهو الرجل الأول؟ قال: «لا أدري».

صحيح مسلم (٢٠٧٦): وحدثنا داود بن رشيد، حدثنا الوليد بن مسلم، عن الأوزاعي، حدثني إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك، قال: «أصابت الناس سنة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب الناس على المنبر يوم الجمعة، إذ قام أعرابي، فقال يا رسول الله هلك المال، وجاع العيال، وساق الحديث بمعناه، وفيه قال «اللهم حوالينا ولا علينا»، قال: فما يشير بيده إلى ناحية إلا تفرجت، حتى رأيت المدينة في مثل الجوبة وسال وادي قناة شهرا، ولم يجئ أحد من ناحية إلا أخبر بجود».

سنن الترمذي (٣٤٥٠): حدثنا قتيبة قال: حدثنا عبد الواحد بن زياد، عن الحجاج بن أرطاة، عن أبي مطر، عن سالم بن عبد الله بن عمر، عن أبيه: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا سمع صوت الرعد والصواعق، قال: «اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك».
«هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه».

مسند أحمد (٥٧٦٣): حدثنا عفان، حدثنا عبد الواحد بن زياد، حدثنا الحجاج، حدثني أبو مطر، عن سالم، عن أبيه قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سمع الرعد، والصواعق قال: اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك».

الأدب المفرد (٧٢٤): حدثنا معلى بن أسد قال: حدثنا عبد الواحد بن زياد قال: حدثنا الحجاج قال: حدثني أبو مطر، أنه سمع سالم بن عبد الله، عن أبيه قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا سمع الرعد والصواعق قال: «اللهم لا تقتلنا بصعقك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك».

المستدرك للحاكم (٤/ ٢٨٦): حدثني أبو بكر بن بالويه، حدثنا إسحاق بن الحسن، حدثنا عفان، حدثنا عبد الواحد بن زياد، حدثنا أبو مطر، عن سالم، عن ابن عمر، رضي الله عنهما قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سمع الرعد والصواعق قال: اللهم لا تقتلنا بغضبك ولا تهلكنا بعذابك وعافنا قبل ذلك».
هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

الفتوحات الربانية على الأذكار النواوية (٤/ ٢٨٤): قوله: (روينا في كتاب الترمذي الخ) قال في المشكاة ورواه أحمد وقال ابن الجزري في تصحيح المصابيح ورواه النسائي في عمل اليوم والليلة والحاكم وإسناده جيد وله طرق اهـ، وبه ينجبر ضعف سند الترمذي إن كان مما يقبل الانجبار كما علم تفصيله من الكلام على الحسن أول الكتاب.

صحيح البخاري (٨٤٦): حدثنا عبد الله بن مسلمة، عن مالك، عن صالح بن كيسان، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود، عن زيد بن خالد الجهني، أنه قال: «صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح بالحديبية على إثر سماء كانت من الليلة، فلما انصرف أقبل على الناس، فقال: هل تدرون ماذا قال ربكم؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: «أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر، فأما من قال: مطرنا بفضل الله ورحمته، فذلك مؤمن بي وكافر بالكوكب، وأما من قال: بنوء كذا وكذا، فذلك كافر بي ومؤمن بالكوكب».

صحيح البخاري (١٠٣٨): حدثنا إسماعيل، حدثني مالك، عن صالح بن كيسان، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود، عن زيد بن خالد الجهني، أنه قال: «صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح بالحديبية على إثر سماء كانت من الليلة، فلما انصرف النبي صلى الله عليه وسلم أقبل على الناس، فقال: «هل تدرون ماذا قال ربكم؟» قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: «أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر، فأما من قال: مطرنا بفضل الله ورحمته، فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب، وأما من قال: بنوء كذا وكذا، فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب».

صحيح مسلم (٧١): حدثنا يحيى بن يحيى، قال: قرأت على مالك، عن صالح بن كيسان، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، عن زيد بن خالد الجهني، قال: «صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح بالحديبية في إثر السماء كانت من الليل، فلما انصرف أقبل على الناس فقال: «هل تدرون ماذا قال ربكم؟» قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: «قال: أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر، فأما من قال: مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب، وأما من قال: مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب».

سنن أبي داود (٢٥٣٣): حدثنا الحسن بن علي، حدثنا ابن أبي مريم، حدثنا موسى بن يعقوب الزمعي، عن أبي حازم، عن سهل بن سعد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثنتان لا تردان، أو قلما تردان الدعاء عند النداء، وعند البأس حين يلحم بعضهم بعضا».
قال موسى، وحدثني رزق بن سعيد بن عبد الرحمن، عن أبي حازم، عن سهل بن سعد، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ووقت المطر».

المستدرك على الصحيحين للحاكم (٢/ ١١٤، حديث: ٢٥٣٥= ٢٥٣٤): حدثني علي بن حمشاذ العدل، ثنا عبيد بن شريك البزاز، ثنا سعيد بن أبي مريم، ثنا موسى بن يعقوب الزمعي، عن أبي حازم، عن سهل بن سعد رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثنتان لا تردان، أو قال: قل ما تردان، الدعاء عند النداء، أو عند البأس حين يلحم بعضهم بعضا».
قال موسى بن يعقوب وحدثني رزق بن سعيد بن عبد الرحمن المدني عن أبي حازم عن سهل بن سعد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «وتحت المطر» هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه».

تلخيص المستدرك للذهبي (٢/ ١١٤، حديث: ٢٥٣٤): صحيح.

تحفة الذاكرين بعدة الحصن الحصين (ص: ٦٩): (قوله وعند النداء بالصلاة) أقول لما أخرجه مالك في الموطأ وأبو داود من حديث سهل بن سعد رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثنتان لا يردان الدعاء عند النداء وعند البأس حين يلحم بعضهم بعضا». وزاد أبو داود وتحت المطر وأخرجه ابن حبان والحاكم وصححاه.

الأذكار للنووي (١٠٨و٥٨٥): وروينا في «سنن أبي داود» أيضا في «كتاب الجهاد» بإسناد صحيح، عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثنتان لا تردان، أو قال: ما تردان: الدعاء عند النداء وعند البأس حين يلجم بعضهم بعضا» قلت: في بعض النسخ المعتمدة: «يلحم» بالحاء، وفي بعضها بالجيم، وكلاهما ظاهر.