Some contemporaries, who degrade the Fiqh of the four Imams and their followers, actually do so because they view legitimate “difference of opinion” as evil. This is the reason for which they keep harping on the fact that we need to follow the Quran and Sunnah and not any of the Schools of Fiqh. This is an analysis of their claim.

My Honourable Teacher, Al-Muhaddith, Shaykh Muhammad ‘Awwamah (may Allah protect him) responds to this with the following:

 

Firstly, this implies that the Imams of the four Madhahib (Schools of Fiqh) were not following the Quran and Sunnah !

Secondly, this can only be said in ignorance of the reality we are faced with; tell me in the name of Allah! Up to how many “schools” have they resulted in, after Muslims lived within the four schools for centuries? Where is the logic behind their claim?!

Lastly, I will explain further that following the Quran and Sunnah actually leads us to legitimate difference of opinion.”

(Atharul Hadithi Shareef, fi ikhtilafil A-immatil Fuqaha, pg.77)

 

A valuable lesson

Shaykh ‘Awwamah (may Allah protect him) has included the following incident in his glorious book “Atharul Hadith”.

“Sayyiduna ‘Urwah ibn Zubair – a Tabi’e- (rahimahullah) once objected to Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Abbas (radiyallahu ‘anhuma): “You have been misleading the people!”

Ibn ‘Abbas (radiyallahu’anhuma) asked for the reason, to which ‘Urwah replied: “When a person dons his Ihram for Haj or ‘Umrah and after arriving in Makkah performs the tawaf only, you state that he is now free of his ihram. Whereas Sayyiduna ‘Abu Bakr and ‘Umar (radiyallahu’anhuma) actually opposed this view!”

Ibn ‘Abbas responded: “Are the two of them (Abu Bakr and ‘Umar radiyallahu’anhuma) preferred to you over what is in the Quran and Hadith of Rasulullah (sallallahu’alaihi wasallam)?”

‘Urwah replied: “Sayyiduna Abu Bakr and ‘Umar (radiyallahu’anhuma) had more knowledge/ understanding of the Quran and Sunnah than me and you put together!”

(Al-Mu’jamul Awsat of Tabarani, Hadith:21)

In a narration of Musnad Ahmad Sayyiduna Ibn ‘Abbas (radiyallahu’anhuma) responded to ‘Urwah’s objection by saying: “I am quoting a Hadith of Rasulullah (sallallahu’alaihi wasallam) to you, and quote Abu Bakr and ‘Umar?!”

‘Urwah replied:

They followed Rasulullah (sallallahu’alaihi wasallam) more than you, and they knew more about him than you knew”

(Musnad Ahmad, vol.1, pg.252)

The narrator; Ibn Abi Mulaykah (rahimahullah) comments: “Urwah defeated him.”

 

Shaykh ‘Awwamah (may Allah protect him) explains:

“…’Urwah is actually saying to Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Abbas:

“By us taking the view of Sayyiduna Abu Bakr and Sayyiduna ‘Umar (radiyallahu’anhuma) we aren’t disregarding the way of the sunnah. In fact we find ourselves with two options; that which Ibn ‘Abbas (radiyallahu’anhuma) witnessed (and understood) from Rasulullah (sallallahu’alaihi wasallam) and what Abu Bakr and ‘Umar (radiyallahu’anhuma) witnessed/understood. We then preferred their view because they were most knowledgeable regarding the sunnah of Rasulullah (sallallahu’alaihi wasallam).”

(Atharul Hadithi Sharif, fi ikhtilafil A-immatil Fuqaha, pg. 108)

 

Imam Sufyan Thawri (rahimahullah) said:

نسلم ما سمعنا، ونكل ما لا نعلم إلى عالمه، ونتهم رأينا لرأيهم

“We follow what we know, and hand over what we do not know to those who do know. We will even question our understanding in favour of theirs”

(Al-Intiqa, pg.265, 266)

 

The reality of “Fiqhus Sunnah”

Shaykh (may Allah protect him) writes further:

“And this is our response to those who ask us to abandon the Fiqh of Imams: Abu Hanifah, Malik, Shafi’e and Ahmad (rahimahumullah) and to rather take –what they label as- “Fiqhus-Sunnah” or “Fiqhul-Quran was-Sunnah”

We say to them:

“We are not prepared to accept you’ll as alternatives to those Imams, for they were undoubtedly more knowledgeable than you’ll regarding the sunnah. In fact there is no comparison between you’ll and them in knowledge.

It is actually our eagerness to follow the way of Rasulullah (sallallahu’alaihi wasallam) that leads us to follow what these great Imams had understood (and presented to the ummah) as the sunnah!”

(Atharul Hadithi Shareef, fi ikhtilafil A-immatil Fuqaha, pgs. 108-109.)

 

The true meaning of Fiqh of Abu Hanifah etc.

The word fiqh actually translates as: understanding.

Shaykh ‘Awwamah writes: “Therefore, when we say “Fiqh of Abu Hanifah, Fiqh of Shafi’e and so on, the actual meaning of this is: the understanding of Imam Abu Hanifah and Imam Shafi’e.

The question that arises is: Their understanding of what?

It is their understanding of none other than the Quran and Hadith of Rasulullah (sallallahu’alaihi wasallam)

The reason for this is that “Fiqh” in fact means: understanding.”

 

Don’t be fooled!

“In light of the above, we can now realize a widespread grave mistake which nobody seems to pay attention to, or even rectify; when certain people label their “understanding” as “Fiqhus Sunnah” or Fiqhus Sunnah wal Kitab”

This term literally translates as: “the understanding of the Quran and Sunnah”. In this case it is the understanding of some unknown, or under qualified person. It is his understanding which he seeks to legitimise by attributing it to the Quran and Sunnah. This is done to give the impression that they are presenting before the people the “original authentic source” of knowledge (whereas it is merely their distorted understanding). In this manner they deter others from the Fiqh of the Imams; Abu Hanifah, Shafi’e, Malik and Ahmad (rahimahumullah).

They even boldly venture to say: “People! Do you want “Fiqh of Muhammad sallallahu’alaihi wasallam” or “Fiqh of Abu Hanifah and Shafi’ie”?

One of them had the audacity to ask before leading the salah; “Should I perform the salah of Muhammad (sallallahu’alaihi wasallam) or the salah of Abu Hanifah”!!

This is all the consequence of them attributing their Fiqh/understanding to the Quran and sunnah, and the fiqh/understanding of Imam Abu Hanifah and Imam Shafi’e to Abu Hanifah and Shafi’e, not to the Quran and Sunnah.

In so doing, they have separated the correct understanding of the Quran and Sunnah (the understanding of legitimate scholars) which in reality was the most appropriate explanation of the Quran and Hadith. They severed this and then produced a new understanding which they attribute to the Quran and Sunnah!”

(Atharul Hadith, pgs.134-135)

 

They truly did know better

Imam Malik (rahimahullah) said:

سلموا للأئمة ولا تجادلوهم، فلو كنا كلما جاءنا رجل أجدل من رجل اتبعناه: لخفنا أن نقع في رد ما جاء به جبريل عليه السلام

“Submit to the Imams and don’t argue with them, for if we were to follow every convincing debater, I fear we may end up refuting what Angel Jibrail brought from the skies”

(Atharul Hadith, pg.117)

 

Imam Sufyan ibn ‘Uyaynah (rahimahullah) said:

التسليم للفقهاء سلامة في الدين

“In conceding to the Fuqaha (Jurists) is the security for our din”

(Atharul Hadith, pg.117)

 

Imam Sufyan Thawri (rahimahullah) said:

نسلم ما سمعنا، ونكل ما لا نعلم إلى عالمه، ونتهم رأينا لرأيهم

“We follow what we know, and hand over what we do not know to those who do know. We will even question our understanding in favour of theirs”

(Al-Intiqa, pg.265, 266)

These quotations are so glaring in the current conditions.

So the next time someone confronts us with arguments like the ones discussed above, we shouldn’t be moved. In fact, these last three quotations are sufficient in response!

May Allah Ta’ala keep us under the shadows of our Imams which ultimately lead us to the shadow of Rasulullah (sallallahu’alaihi wasallam). Amin.

25/01/2014

__________

التخريج من المصادر العربية

أثر الحديث (ص ٧٧): وأما الجواب عن الجملة الثانية ـ وهي أن المسلم مأمور باتباع النبي صلى الله عليه وسلم دون غيره ـ فنقول لهذا القائل:
إن مقتضى كلامك: أن أئمة الإسلام الذين تقدمت شذرة من كلامهم في الحض على التزام السنة، وأن تركها علما أو عملا انحراف وخذلان وضلال…
مقتضى كلامك هذا أنهم ما كانوا على هدى واتباع للنبي صلى الله عليه وسلم، لذلك فأنت تريد اتباع النبي صلى الله عليه وسلم عن غير طريقهم، فكأنك تتصورهم أحبارا ورهبانا يحللون للناس ويحرمون عن غير دليل من كتاب الله تعالى وسنة نبيه الكريم عليه الصلاة والسلام !! مع أن هؤلاء كانوا ألزم للسنة مما يتصوره عقل المحب لهم، وما كانوا إلا مبلغين الناس من ورائهم أمرَ النبي صلى الله عليه وسلم ونهيه، كما يبلغ المؤذن تكبيرات الإمام اللصفوف المتأخرة عنه.

المعجم الأوسط (٢١): حدثنا أحمد بن عبد الوهاب قال: نا أبي قال: نا محمد بن حمير، عن إبراهيم بن أبي عبلة، عن ابن أبي مليكة الأعمى، عن عروة بن الزبير، أنه أتى ابن عباس، فقال: يا ابن عباس، طالما أضللت الناس. قال: «وما ذاك يا عرية؟» قال: الرجل يخرج محرما بحج أو عمرة، فإذا طاف، زعمت أنه قد حل، فقد كان أبو بكر وعمر ينهيان عن ذلك. فقال: «أهما، ويحك، آثر عندك أم ما في كتاب الله، وما سن رسول الله صلى الله عليه وسلم في أصحابه وفي أمته؟» فقال عروة: «هما كانا أعلم بكتاب الله، وما سن رسول الله صلى الله عليه وسلم مني ومنك». قال ابن أبي مليكة: فخصمه عروة. هذا الحديث ساقط عند ابن خليل.

مسند أحمد (١/ ٢٥٢): حدثنا عفان، حدثنا وهيب، حدثنا أيوب، عن ابن أبي مليكة، قال: قال عروة لابن عباس: حتى متى تضل الناس يا ابن عباس ؟ قال: ما ذاك يا عرية؟ قال: تأمرنا بالعمرة في أشهر الحج، وقد نهى أبو بكر وعمر فقال ابن عباس: قد فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال عروة: «هما كانا أتبع لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وأعلم به منك».

أثر الحديث (ص ١٠٨): فابن عباس لما شهد أمرا من رسول الله صلى الله عليه وسلم أمكنه أن يجعل سبب ضلال الأمة تأخرها عنه وعملها بقول غيره، إذ لا علم لابن عباس بغيره، لكن عروة يقول: نعم، نحن لا نعرض عن هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما نأخذ بقول أبي بكر وعمر، إنما نحن أمام أمرين: أمر شهده ابن عباس، وأمر شهده أبو بكر وعمر، فنرجح قولهما عليه لأعلميتهما بحال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء (ص: ٢٦٥ـ ٢٦٦): … قال فسكت سفيان طويلا ثم قال كلمات ما بقى أحد فى المجلس الاكتبهن نستمع الشديد من الحديث فنخافه ونستمع اللين فنرجو ولا تحاسب الاحياء ولا يقضى على الأموات نسلم ما سمعنا ونكل ما لم نعلم إلى عالمه ونتهم رأينا لرأيهم.

أثر الحديث (ص ١٠٨ ـ ١٠٩): وهذا هو جوابنا لمن يدعونا إلى نبذ فقه أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد رضي الله عنهم، وإلى الأخذ بما يسمونه «فقه السنة والكتاب» أو «فقه السنة» وما إلى ذلك من ألقاب وشعارات! نقول لهم: لا نرضى بكم بديلا عن أولئك فإنهم أعلم منكم برسول الله صلى الله عليه وسلم بل إن (أعلم) هنا ليست على بابها في التفضيل إذ لا مناسبة بينكم وبينهم في العلم، وإن حرصنا على التسك بهدي النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي يدفعنا إلى الأخذ بما فقهوه من السنة المطهرة.

أثر الحديث (ص ١٣٤ـ ١٣٥): وحينما نقول: فقه أبي حنيفة وفقه الشافعي… يكون معنى قولنا هذا: فهم أبي حنيفة وفهم الشافعي و…، وهذا الفهم لأي شيء؟ إن هو إلا فهمهم لكتاب الله عزوجل وسنة النبي صلى الله عليه وسلم، ذلك لأن الفقه في لغة العرب: هو الفهم كما هو معلوم.
ومن هنا ندرك خطأ فاحشا شائعا بين الناس من غير أن يُلقى له بال فينبه إليه، ذلك هو تسمية بعضهم (فقهه) وما يقدمه إلى الناس من (علم) بـ «فقه السنة» أو «فقه السنة والكتاب».
ففقه السنة والكتاب هو: فهمهما، وهذا الذي يقدمه: فهم من؟ هو فهم زيد وعمرو من نكرات الناس، لكنهم رفعون وأضافوه إلى «السنة والكتاب» ليوهموا الناس أنهم يقدمون إلىهم الينبوع الأصلي للدين، وحينئذ يتم لهم أن يبعدوا الناس عن فقه أبي حنيفة والشافعي ومالك وأحمد رضي الله عنهم ويتمكنوا من القول للناس: يا أيها الناس تريدون فقه محمد صلى الله عليه وسلم أو فقه أبي حنيفة والشافعي؟
وكان أحدهم يتقدم جلساءه للإمامة بهم في الصلاة، وقبل الدخول فيها يلتفت إليهم قائلا: تريدون أن أصلي بكم صلاة محمد صلى الله عليه وسلم أو صلاة أبي حنيفة ؟! انظر ما أجرأه وأوقحه!!.
وما تسنى لهم هذا القول إلا بعد أن نسبوا فقههم إلى الكتاب والسنة، وفقه أبي حنيفة إلى أبي حنيفة، لا إلى الكتاب والسنة، وفقه الشافعي إلى الشافعي لا إلى الكتاب والسنة فبتروا ذلك الفكرَ الإسلامي العظيم الذي هو بحق وصدق شرح صادق للكتاب والسنة بتروه عن الكتاب والسنة، وجاؤوا الناس بفهم: صحيحه من فتات موائد أولئك، وخطؤه من عند أنفسهم، ونسبوه كله إلى الكتاب والسنة.

أثر الحديث الشريف (ص١١٧): سلموا للأئمة ولا تجادلوهم، فلو كنا كلما جاءنا رجل أجدل من رجل اتبعناه: لخفنا أن نقع في رد ما جاء به جبريل عليه السلام.

أثر الحديث الشريف (ص١١٧): التسليم للفقهاء سلامة في الدين.

الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء (ص: ٢٦٥ـ ٢٦٦): …قال فسكت سفيان طويلا ثم قال كلمات ما بقى أحد فى المجلس الاكتبهن نستمع الشديد من الحديث فنخافه ونستمع اللين فنرجو ولا تحاسب الاحياء ولا يقضى على الأموات نسلم ما سمعنا ونكل ما لم نعلم إلى عالمه ونتهم رأينا لرأيهم.