There are several incentives for one who does wudu at his residence before leaving for the masjid.

 

Hereunder are two of those benefits:

 

1. Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) said:

When one performs wudu at home and leaves for the masjid solely to offer salah [in congregation], for every step taken towards the masjid [in this state of wudu] one sin is forgiven, one reward accrued and one stage is elevated in the Hereafter.

(Sahih Bukhari, Hadith: 647 and Sahih Muslim 1504)

 

2. Sayyiduna Abu Umamah (radiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) said:

One who performs wudu at home then proceeds to the masjid for fard salah secures the reward of a Haji in the state of ihram.

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 559)

 

Doing wudu at home before proceeding to the masjid is a recommended practice. Besides the above, it holds other spiritual benefits as well.

Let’s try and inculcate this noble practice in our daily routine.

09/11/2017

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح البخاري (٦٤٧): حدثنا موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا عبد الواحد، قال: حدثنا الأعمش، قال: سمعت أبا صالح، يقول: سمعت أبا هريرة، يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صلاة الرجل في الجماعة تضعف على صلاته في بيته، وفي سوقه، خمسا وعشرين ضعفا، وذلك أنه: إذا توضأ، فأحسن الوضوء، ثم خرج إلى المسجد، لا يخرجه إلا الصلاة، لم يخط خطوة، إلا رفعت له بها درجة، وحط عنه بها خطيئة، فإذا صلى، لم تزل الملائكة تصلي عليه، ما دام في مصلاه: اللهم صل عليه، اللهم ارحمه، ولا يزال أحدكم في صلاة ما انتظر الصلاة».

صحيح مسلم (١٥٠٤): حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وأبو كريب، جميعا عن أبي معاوية، قال أبو كريب: حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صلاة الرجل في جماعة تزيد على صلاته في بيته، وصلاته في سوقه، بضعا وعشرين درجة، وذلك أن أحدهم إذا توضأ فأحسن الوضوء، ثم أتى المسجد لا ينهزه إلا الصلاة، لا يريد إلا الصلاة، فلم يخط خطوة إلا رفع له بها درجة، وحط عنه بها خطيئة، حتى يدخل المسجد، فإذا دخل المسجد كان في الصلاة ما كانت الصلاة هي تحبسه، والملائكة يصلون على أحدكم ما دام في مجلسه الذي صلى فيه، يقولون: اللهم ارحمه، اللهم اغفر له، اللهم تب عليه، ما لم يؤذ فيه، ما لم يحدث فيه».

سنن أبي داود (٥٥٩): حدثنا أبو توبةَ، حدثنا الهيثم بنُ حميد، عن يحيى بن الحارث، عن القاسمِ أَبي عبد الرحمن، عن أبي أُمامة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «مَنْ خرج من بيته مُتطهِّرًا إلى صلاةٍ مكتوبةٍ، فأَجرُه كأجْرِ الحاجّ المُحرِم، ومن خرج إلى تسبيحِ الضحى لا يُنْصِبُه إلا إياه، فأجْره كأجر المُعْتمر، وصلاةٌ على إثر صلاةٍ لا لغوَ بينهما: كتابٌ في علِّيين».