Tawassul and wasilah literally mean to make a request or supplicate through a means. It is permissible for one to request Allah Ta’ala to accept his du’a through the medium of some deeds or the rank of certain individuals as this may be closer to acceptance.

There are various forms of tawassul/wasilah:

1. To make tawassul to Almighty Allah that He accepts one’s du’a due to one having performed a certain good deed. This is permissible and unanimously accepted. It is supported by the Hadith of Sahih Bukhariy in which three people were trapped in a cave. Each of them made du’a to Allah Ta’ala to move the obstructing rock and they requested Allah Ta’ala to accept their du’as because of some good deed that each of them had done.

2. To make tawassul with the names and attributes of Almighty Allah: This is also permissible and is supported by the following verse, “And Allah has beautiful names, so call unto Him through them.” (Surah A’araf v. 180). Example: If someone says, “O Allah, I ask you through your attributes and beautiful names to grant my specific wish.”

3. To make tawassul to Allah Ta’ala through the rank and position of certain individuals, alive or deceased, in the sight of Almighty Allah This includes the Prophets (‘alaihimus salam), the martyrs and any other pious servant of Allah. For example: If one says, “O Allah, I beseech you to accept my du’a due to the status of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) in Your eyes.” This form of tawassul is also permissible according to the vast majority of the ‘Ulama (scholars) and it has in fact remained part of their practice.

4. Some scholars even mention a fourth type of tawassul, where a person requests some living pious servant of Allah to make du’a for him: This is also unanimously accepted.

The only type of tawassul that is disputed by some people, is the third one, where one makes tawassul through individuals that are alive or deceased by saying, “O Allah, I beseech you to accept my du’a due to the status that Rasulullah sallallahu ‘alayhi wasallam (or some other pious person) holds in Your eyes.” The first opposition against this form of tawassul only surfaced during the 7th century of Islam. (Shifa al Siqam)

Hafiz Sakhawiy (rahimahbullah) writes in his acclaimed book: Qawlul Badi’: “Whoever pleads to Allah Ta’ala via the rank of Nabi (sallallahu ‘alayhi wasallam) and uses his salutations upon Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) as his wasilah (intermediary) is definitely granted his wish. Several Scholars have written dedicated books on this topic…”

He writes further: “The number of people whose du’as were accepted after their tawassul through the rank of Nabi (sallallahu ‘alayhi wasallam) actually adds to the amount of miracles of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam).”
(Qawlul Badi’, pg. 464)

There are numerous proofs that support the permissibility of tawassul through individuals. The following are some of these substantiations:

1. Sayyiduna ‘Uthman ibn Hunayf (radiyallahu ‘anhu) narrates that once a blind person came to Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) and said, “O Rasulullah! Ask Allah to cure me.’ Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) replied, ‘If you wish I will make du’a or else you could be patient and this is better for you.’ The man said, ‘O Messenger of Allah! ‘Make du’a instead’, Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) then commanded him to make wudu properly and then recite the following du’a, ‘O Allah, verily, I ask of you and I turn to you through your prophet, the prophet of mercy, O Muhammad, verily, I have turned to my Lord through you so that my need be fulfilled. O Allah, accept his intercession on my behalf.”
(Musnad Ahmad vol. 4, pg. 138; Sunan Tirmidhiy; Sunan Ibn Majah; Mustadrak Hakim and others)
Imams Tirmidhiy, Ibn Khuzaymah and Hakim have classified this Hadith as authentic. The words, ‘I turn to you through your prophet’ clearly prove tawassul through the position of a person. Rasulullah also told him that he should make the same supplication whenever he needed to. (Raddul Muhkamul Matin pg. 145)

2. Sayyiduna ‘Uthman Ibn Hunayf (radiyallahu ‘anhu) taught this du’a to someone after the demise of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam). That person’s need was also fulfilled.
Abu Umama Ibn Sahl Ibn Hunayf (radiyallahu ‘anhu) reports that a person requested Sayyiduna ‘Uthman Ibn Affan (radiyallahu ‘anhu) to fulfill his need. Sayyiduna ‘Uthman (radiyallahu ‘anhu) did not attend to him. The person complained to Sayyiduna ‘Uthman ibn Hunayf (radiyallahu ‘anhu) about his plight. Sayyiduna ‘Uthman ibn Hunayf told him to make wudu, go to the masjid, offer two rakats of salah and recite the following du’a: “O Allah, verily I ask you and I turn to you through our prophet, the prophet of mercy (Rasulullah sallallahu’alayhi wasallam). O Muhammad! Verily, I have turned to our Lord through you so that He may fulfill my need.”
The person then went to Sayyiduna ‘Uthman ibn Affan radiyallahu ‘anhu who then immediately fulfilled his need and told him to return whenever he had any need in the future.
(Mu’jamus Saghir vol. 1, pg. 184; Mu’jamul Kabir vol. 9, pg. 17; Dala’il Al-Nubuwwa of Imam Bayhaqiy vol. 6 pg. 167-168)

Imam Tabaraniy has mentioned that this Hadith is authentic. (Mu’jamus Saghir vol. 1, pg. 184). Allama Mahmud Zahid Al-Kawthariy has also classified the chains of Bayhaqiy to be sahih (authentic). (Maqalat al-Kawthariy pg. 391). For a detailed analysis refer to Raddul Muhkamul Matin of Shaykh ‘Abdullah Siddiqui al-Ghumariy pgs. 141-157; Raf’ al-Manara of Shaykh Mahmud Sa’eed Mamduh pgs. 125-131.

3. Sayyiduna Anas ibn Malik (radiyallahu ‘anhu) reports that when the mother of Sayyiduna ‘Aliy (radiyallahu ‘anhu) passed away (Fatima bint Asad – radiyallahu ‘anha), Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) made the following du’a before burying her:
“O Allah, The One who gives life and death, and Who is living and will never die, forgive my mother Fatima bint Asad (radiyallahu ‘anha) and make her proofs known to her, i.e., make the answering of Munkar and Nakir easy, and make her grave spacious for her. (I ask you) through the right of your prophet and all the prophet’s before me, for verily You are Most Merciful.”
(Mu’jamul Awsat vol. 1, pg. 152; Hilya vol. 3, pg. 121)
In this narration the words: “Bi haqqi nabiyyika” (through the right of your prophet) comprehensively establish Tawassul.
This narration is classified as authentic according to the standards of Imam Ibn Hibban and Hakim. (Raf’ Al-Manarah pg. 147; Maqalat Al-Kawthariy). Hafiz Ibn Hajar Al-Haytamiy (rahimahullah) states that its chain of narrators is good. (Refer to his footnotes on Al-Manasik of Imam Nawawiy (rahimahullah) pg. 500)

4. It is reported in the Hadith that when a person leaves his home for the Masjid, the following du’a is should be recited, “Allahummah inni as aluka bi haqqis sa ilina alayka, wa bi haqqi mamshaya haza…” (Translation: O Allah, I ask you through the right of those who ask you and through the right of the act of my walking…)
In this narration, tawassul through people is established with the words: ‘…through the right of those who asks’ and tawassul through one’s deeds is supported by the second part.
This Hadith is recorded in Sunan Ibn Majah, Musnad Ahmad (vol. 3, pg. 21), Musannaf Ibn Abi Shayba and others.
The following Muhaddithun have regarded it as authentic: Imam Ibn Khuzaymah (Kitabut Tawhid pg. 17), Hafiz Abdul Ghaniy al-Maqdisiy (al-Nasihah), Hafiz Abul-Hasan al-Maqdisiy – teacher of Allama Mundhiriy (refer Targhib vol. 3, pg. 273), Allamah al-Iraqiy – Ustadh of Hafiz Ibn Hajar (Takhrij al-Ihya), Hafiz Ibn Hajar al-‘Asqalaniy (Nata’ij al-Afkar vol. 1, pg. 272), Hafiz Dimyatiy (Al-Matjar al-Rabih). These are six great Muhaddithun that have accepted this Hadith to be authentic. Therefore there remains no doubt at all concerning its acceptability.

The following two proofs illustrate to us the practice of the Sahabah (radiyallahu ‘anhum) as well.

5. Sayyiduna Malik al-Dar, the treasurer of food during the time of Sayyiduna ‘Umar ibn al-Khattab (radiyallahu ‘anhu), reports that once the people had been experiencing a drought in the era of Sayyiduna ‘Umar (radiyallahu ‘anhu), a man went to the grave of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) and said, “O Rasulullah, ask for rain on behalf of your ummah, for verily, they are being destroyed’. Thereafter this person was instructed in a dream to go to Sayyiduna ‘Umar (radiyallahu ‘anhu) and tell him that, ‘the rains will soon come and say to him, Be intelligent’, When ‘Umar (radiyallahu ‘anhu) was informed of this, he began to cry and he said, “O My Lord, I will only leave out what I am unable to do.”
(Musannaf ibn Abi Shaybah vol. 12, pg. 31-32; Dala’il Al-nubuwwah of Imam al-Bayhaqiy vol. 7, pg. 47).

Hafiz Ibn Kathir (rahimahullah) has stated that the chain of narrators is “good and strong” (Musnad al-Faruq vol. 1, pg. 223). Hafiz Ibn Hajar has also indicated to its authenticity in Fath al-Bari.

6. Abul-Jawza – Aws ibn ‘Abdullah (radiyallahu ‘anhu) reports that once, the people of Madinah were experiencing a severe drought. They complained to Sayyidatuna ‘Aaishah (radiyallahu ‘anha). She advised them that they should make a hole in the tomb of the roof of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) so that the grave is exposed to the skies. He says, “When they made a hole, heavy rains came down which then caused the crops also to grow.”
(Sunan Darimiy vol. 1, pg. 56)

7. Imam Hakim and others have narrated on the authority of Sayyiduna ‘Umar ibn al-Khattab (radiyallahu ‘anhu) that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) said, “When Adam (‘alaihis salam) ate from the forbidden tree, he said, ‘O My Lord, I ask you through the right of Muhammad that you forgive me.” The words used were, ‘Bi haqqiy Muhammad’ Allah Ta’ala accepted Adam’s (‘alaihis salam) repentance.
(Al-Mustadrak vol. 2, pg. 615; Dala’il Al-Nubuwwah of Imam al-Bayhaqiy vol. 5, pg. 489; al-Mu’jam al-Saghir of Imam al-Tabraniy vol. 2, pg. 82)

The status of this narration has been extensively disputed by the various Muhaddithun. Some have accepted it to be authentic and others rejected it. However, there is another narration that supports this narration recorded by Imam Abul-Hasan ibn Bishran (rahimahullah) on the authority of Sayyidatuna Maysarah (radiyallahu ‘anha). The chain of narrators for this Hadith is totally different from the previous one. And in fact, Hafiz Ibn Hajar (rahimahullah) has stated concerning a different version of this narration which has the very same chain of narrators, that this chain of narrators is strong. (al-Radd al-Muhkam al-Matin pgs. 138-139; al-Ahadeeth Al-Muntaqah pg. 14, both of Shaykh ‘Abdullah Siddiqui al-Ghumariy). These narrations have all proven beyond a shadow of doubt that this form of tawassul is permissible and was widely practiced as well.

Hereunder follows a list of some of the many illustrious ‘Ulama of the past who had practiced upon tawassul through the rank of the pious, deceased or alive:

1. Imam Hasan ibn Ibrahim al-Hallal (rahimahullah) has stated that whenever he had any urgent need, he would go to the grave of Imam Musa ibn Ja’far (rahimahullah) and make tawassul through him. Allah Ta’ala would fulfill his need. (Refer Tarikh Baghdad)

2. Imam Shafi’iy (rahimahullah) would make tawassul at the grave of Imam Abu Hanifah (rahimahullah). (Tarikh Baghdad). Allama al-Kawthariy has classified this incident as authentic. (Maqalat al-Kawthariy pg. 381)

3. Allamah Tajuddin al-Subkiy (rahimahullah) has mentioned that the people would go to the grave of Imam Ibn Furak (rahimahullah), the teacher of Imam al-Bayhaqiy (rahimahullah) and make du’a and their du’as would get accepted.

4. Hafiz Al-Zarkashiy (rahimahullah) has made tawassul in the introduction to his commentary to Sahih Bukhariy entitled, ‘al-Tanqih’.

5. Hafiz Taqiuddin al-Subkiy (rahimahullah), the father of Tajuddin al-Subkiy (rahimahullah), has approved of this firm of tawassul and he has written a detailed treatise on this topic. (See his book: Shifa al-Siqam pgs. 293-318)

6. Allamah Nawawiy (rahimahullah) has mentioned that from among the etiquettes of visiting the grave of Rasulullah one should make tawassul through Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) to Allah Ta’ala so that he accepts his du’as. Thereafter, Allamah Nawawiy states, “…and one of the best things that one could do is what has been related by Allamah al-Mawardiy (rahimahullah), al-Qadiy Abu Tib (rahimahullah) and all our ‘Ulama and they have all regarded it as commendable, and that is the incident of Imam al-‘Utbi (rahimahullah) that he said, “I was once seated by the grave side of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam), when a Bedouin came and said, ‘Peace be upon you, oh, Messenger of Allah. O Messenger of Allah, I have heard Almighty Allah say in the Qur’an ‘And if they, when they had been unjust to themselves, had come to you (Muhammad) and begged Allah’s forgiveness and the messenger had begged forgiveness for them, indeed they would have found Allah All-Forgiving. Most Merciful. (Surah Nisa: 64) hence, I have come to you in a state that I seek forgiveness of my sins by seeking your intercession by my Lord’, thereafter he recited a few couplets and departed. Imam al-Utabiy (rahimahullah) states, “I then fell asleep and I saw Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) instructing me by the words, ‘O ‘Utbiy, go to that Bedouin and give him the glad tidings that Almighty Allah has forgiven him.”
(Refer al-Majmu’ vol. 8, pg. 456 and Manasik Imam Nawawiy pg. 498-499 Maktabah Salafiyyah). This incident has been related by many ‘Ulama in their respective compilations. Some of them are: Hafiz Ibn Kathir in his Tafsir, Allamah Abu Muhammad ibn Qudamah in Al-Mughni vol. 3, pg. 556, Imam Abul Faraj in Sharhul Kabir, vol. 3, pg. 495, etc.

7. Imam Ahmad bin Hanbal (rahimahullah) has also encouraged making Tawassul through Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) in one’s duas. (Fatawa ibn Taimiyyah vol. 1, pg. 140, Also see Mafahim pg. 137)

8. Hafiz Shamsuddin Al-Sakhawiy (rahimahullah), the grand student of Hafiz Ibn Hajr Al-‘Asqalaniy (rahimahullah) made tawassul on many occasions through Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) in his books, see for example Al-Tuhfatul-Latifah vol. 1, pg. 3, 17; al-Ibtihaj bi Adhkar al-Musafir al-Hajj.

9. Allamah Muhammad Ibnul Jazariy (rahimahullah) the famous muhaddith and master of qira’at has mentioned that from amongst the adab (etiquettes) of du’a is that one makes tawassul with the ambiya and the pious ones.(Al-Hisnul Hasin)

10. Al-Shawkaniy (rahimahullah) has also permitted tawassul. (Tuhfat al-Dhakirin pg. 50)

These are ten ‘Ulama of different fields (i.e., some are fuqaha, some muhaddithun and some are qurra’). All have either practiced on tawassul or at least permitted it. And the list could go on. (Refer to Maqalat al-Kawthariy pg. 378-397). After contemplating on all that was mentioned above, any person with sound intelligence would believe without a shadow of doubt in the permissibility of this form of tawassul.
More so when one realizes that this remained the practice of the ummah for centuries. ‘Allama Taqiuddin Al-Subkiy (rahimahullah) and other Muhaddithun have stated that Hafiz Ibn-Taimiyyah (rahimahullah) – who passed away in the year 728 Hijri – was the first to refute the permissibility of this form of tawassul (Shifa Al-Siqam pg. 293) In fact, Abu-‘Abdillah Al-Tilmisaniy Al-Malikiy (rahimahullah) (a renown scholar of the 7th century) has written a book highlighting how this remained the practice of the entire ummah since its existence. (Refer Maqalat al-Kawthariy pg. 397)

Lastly, I would like to draw your attention to the fact that the above permissibility is in regard to one who asks Allah Ta’ala for a particular need and in doing so, he uses some honourable personality as his wasilah (means) without thinking or believing that the person is being supplicated to or that he will fulfil his need. Yes, if one asks directly from the deceased and he believes that the Ambiya and the pious (rahimahumullah) independently possess the power to provide, then this would be shirk (polytheism) as he is now ascribing partners to Allah in the quality of ‘Providing’.
Many contemporaries have mixed both these forms up;
a) asking directly from the deceased and,
b) asking Allah Alone, through the medium of some deceased) and have passed one ruling of Shirk for both forms.

This is clearly a gross oversight on their path.

And Allah Ta’ala Knows Best.

 

regular_signature_ml_muhammad

15/12/2012

 

_________

التخريج من المصادر العربية

صحيح البخاري (٣٤٦٥): حدثنا إسماعيل بن خليل، أخبرنا علي بن مسهر، عن عبيد الله بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «بينما ثلاثة نفر ممن كان قبلكم يمشون، إذ أصابهم مطر، فأووا إلى غار فانطبق عليهم، فقال بعضهم لبعض: إنه والله يا هؤلاء، لا ينجيكم إلا الصدق، فليدع كل رجل منكم بما يعلم أنه قد صدق فيه، فقال واحد منهم: اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي أجير عمل لي على فرق من أرز، فذهب وتركه، وأني عمدت إلى ذلك الفرق فزرعته، فصار من أمره أني اشتريت منه بقرا، وأنه أتاني يطلب أجره، فقلت له: اعمد إلى تلك البقر فسقها، فقال لي: إنما لي عندك فرق من أرز، فقلت له: اعمد إلى تلك البقر، فإنها من ذلك الفرق فساقها، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا، فانساحت عنهم الصخرة، فقال الآخر: اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي أبوان شيخان كبيران، فكنت آتيهما كل ليلة بلبن غنم لي، فأبطأت عليهما ليلة، فجئت وقد رقدا وأهلي وعيالي يتضاغون من الجوع، فكنت لا أسقيهم حتى يشرب أبواي فكرهت أن أوقظهما، وكرهت أن أدعهما، فيستكنا لشربتهما، فلم أزل أنتظر حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا، فانساحت عنهم الصخرة حتى نظروا إلى السماء، فقال الآخر: اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي ابنة عم، من أحب الناس إلي، وأني راودتها عن نفسها فأبت، إلا أن آتيها بمائة دينار، فطلبتها حتى قدرت، فأتيتها بها فدفعتها إليها، فأمكنتني من نفسها، فلما قعدت بين رجليها، فقالت: اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه، فقمت وتركت المائة دينار، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا، ففرج الله عنهم فخرجوا».

القرآن الكريم (سورة الأعراف: ١٨٠): {وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.

شفاء السقام (ص٢٩٣): وحسبك أن إنكار ابن تيمية للاستغاثة والتوسل قول لم يقله عالم قبله، وصار به بين أهل الإسلام مثلة.

القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع (ص: ٤٦٤):  ومن تشفع بجاهه – صلى الله عليه وسلم – وتوسل بالصلاة عليه بُلِّغَ مراده، وأُنجح قصده، وقد أفرادوا ذلك بالتصنيف، ومن ذلك حديث عثمان بن حنيف الماضي وغيره، وهذه من المعجزات الباقية على ممر الدهور والأعوام وتعاقب العصور والأيام ولو قيل إن إجابات المتوسلين بجاهه عقب توسلهم يتضمن معجزات كثيرة بعدد التوسلات: لكان أحسن فلا يطمع حينئذ في عد معجزاته حاصر قاصر، وقد انتدب لها بعض العلماء الأعلام فبلغ ألفا، وايم الله إنه لو أنعم النظر لزاد منم آلافا تُلفَى – صلى الله عليه وسلم – تسليماً كثيراً، وحسبك قصة المهاجرة التي مات ولدها ثم أحياها الله – عز وجل – لها لما توسلت بجنابه الكريم، ويدخل هنا: حديث أبي كعب وغيره من الأحاديث الماضية في الباب الثاني حيث قال فيها: «إذا تكفى همك ويغفر ذنبك»، ولله الحمد.

مسند أحمد (٤/ ١٣٨): حدثنا عثمان بن عمر، أخبرنا شعبة، عن أبي جعفر، قال: سمعت عمارة بن خزيمة، يحدث عن عثمان بن حنيف، أن رجلا ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: «ادع الله أن يعافيني، قال: إن شئت دعوت لك، وإن شئت أخرت ذاك، فهو خير. فقال: ادعه، فأمره أن يتوضأ، فيحسن وضوءه، ويصلي ركعتين، ويدعو بهذا الدعاء: اللهم إني أسألك، وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة، يا محمد، إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه، فتقضي لي، اللهم شفعه في».
حدثنا روح ، قال : حدثنا شعبة، عن أبي جعفر المديني، قال : سمعت عمارة بن خزيمة بن ثابت، يحدث عن عثمان بن حنيف، أن رجلا ضريرا أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال : «يا نبي الله، ادع الله أن يعافيني، فقال: إن شئت أخرت ذلك، فهو أفضل لآخرتك، وإن شئت دعوت لك. قال: لا بل ادع الله لي . فأمره أن يتوضأ، وأن يصلي ركعتين ، وأن يدعو بهذا الدعاء: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي هذه فتقضي، وتشفعني فيه، وتشفعه في قال: فكان يقول هذا مرارا. ثم قال بعد: أحسب أن فيها: أن تشفعني فيه. قال: ففعل الرجل، فبرأ».

سنن الترمذي (٣٥٧٨): حدثنا محمود بن غيلان قال: حدثنا عثمان بن عمر قال: حدثنا شعبة، عن أبي جعفر، عن عمارة بن خزيمة بن ثابت، عن عثمان بن حنيف، أن رجلا ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ادع الله أن يعافيني قال: «إن شئت دعوت، وإن شئت صبرت فهو خير لك». قال: فادعه، قال: فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه ويدعو بهذا الدعاء: «اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة، إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتقضى لي، اللهم فشفعه في».
هذا حديث حسن صحيح غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حديث أبي جعفر وهو الخطمي

سنن ابن ماجه (١٣٨٥): حدثنا أحمد بن منصور بن سيار قال: حدثنا عثمان بن عمر قال: حدثنا شعبة، عن أبي جعفر المدني، عن عمارة بن خزيمة بن ثابت، عن عثمان بن حنيف، أن رجلا ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ادع الله لي أن يعافيني فقال: «إن شئت أخرت لك وهو خير، وإن شئت دعوت» فقال: ادعه، فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه، ويصلي ركعتين، ويدعو بهذا الدعاء: «اللهم إني أسألك، وأتوجه إليك بمحمد نبي الرحمة، يا محمد إني قد توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتقضى، اللهم فشفعه في». قال أبو إسحاق: هذا حديث صحيح.

المستدرك على الصحيحين للحاكم (١/ ٣١٣): حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا العباس بن محمد الدوري، ثنا عثمان بن عمر، ثنا شعبة، عن أبي جعفر المديني، قال: سمعت عمارة بن خزيمة، يحدث عن عثمان بن حنيف، أن رجلا ضريرا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ادع الله أن يعافيني. فقال: «إن شئت أخرت ذلك وهو خير، وإن شئت دعوت». قال: فادعه. قال: فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه، ويصلي ركعتين ويدعو بهذا الدعاء فيقول: «اللهم إني أسألك، وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة، يا محمد إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه فتقضى لي، اللهم شفعه في وشفعني فيه».
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه.

صحيح ابن خزيمة (١٢١٩): حدثنا محمد بن بشار، وأبو موسى قالا: حدثنا عثمان بن عمر، نا شعبة، عن أبي جعفر المدني قال: سمعت عمارة بن خزيمة يحدث عن عثمان بن حنيف: أن رجلا ضريرا أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ادع الله أن يعافيني قال: «إن شئت أخرت ذلك، وهو خير، وإن شئت دعوت» قال أبو موسى قال: فادعه، وقالا: فأمره أن يتوضأ قال بندار: فيحسن، وقالا: ويصلي ركعتين ويدعو بهذا الدعاء: «اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة، يا محمد إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه فتقضي لي، اللهم شفعه في»، زاد أبو موسى: «وشفعني فيه» قال: ثم كأنه شك بعد في: «وشفعني فيه».

الرد المحكم المتين (ص١٤٥): وقال ابن أبي خيثمة في «تاريخه» حدثنا مسلم بن إبراهيم…«…اللهم فشفعني في نفسي، وشفع نبي في رد بصري، وإن كانت حاجة فافعل مثل ذلك، فرد الله عليه بصره».

المعجم الصغير للطبراني (١/ ١٨٤): حدثنا طاهر بن عيسى بن قيرس المقري المصري التميمي، حدثنا أصبغ بن الفرج، حدثنا عبد الله بن وهب، عن شبيب بن سعيد المكي، عن روح بن القاسم، عن أبي جعفر الخطمي المدني، عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف، عن عمه عثمان بن حنيف: « أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في حاجة له، فكان عثمان لا يلتفت إليه، ولا ينظر في حاجته، فلقي عثمان بن حنيف، فشكا ذلك إليه، فقال له عثمان بن حنيف: ائت الميضأة فتوضأ، ثم ائت المسجد فصل فيه ركعتين، ثم قل: اللهم، إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربك عز وجل فيقضي لي حاجتي، وتذكر حاجتك، ورح إلي حتى أروح معك، فانطلق الرجل، فصنع ما قال له عثمان، ثم أتى باب عثمان، فجاء البواب حتى أخذ بيده، فأدخله على عثمان بن عفان، فأجلسه معه على الطنفسة، وقال: حاجتك؟ فذكر حاجته، فقضاها له، ثم قال له: ما ذكرت حاجتك حتى كانت هذه الساعة، وقال: ما كانت لك من حاجة، فأتنا، ثم إن الرجل خرج من عنده، فلقي عثمان بن حنيف،
فقال: له جزاك الله خيرا، ما كان ينظر في حاجتي، ولا يلتفت إلي حتى كلمته في ، فقال عثمان بن حنيف: والله، ما كلمته ولكن شهدت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأتاه ضرير، فشكا عليه ذهاب بصره، فقال: له النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «أفتصبر؟»، فقال: يا رسول الله، إنه ليس لي قائد، وقد شق علي، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «ائت الميضأة، فتوضأ، ثم صل ركعتين،  ثم ادع بهذه الدعوات» قال عثمان بن حنيف: فوالله، ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضرر قط».

المعجم الكبير للطبراني (٩/ ١٧): حدثنا طاهر بن عيسى بن قيرس المصري المقرئ، ثنا أصبغ بن الفرج، ثنا ابن وهب، عن أبي سعيد المكي، عن روح بن القاسم، عن أبي جعفر الخطمي المدني، عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف، عن عمه عثمان بن حنيف: «أن رجلا، كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في حاجة له، فكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته، فلقي ابن حنيف فشكى ذلك إليه، فقال له عثمان بن حنيف:  ائت الميضأة فتوضأ، ثم ائت المسجد فصل فيه ركعتين، ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي فتقضي لي حاجتي وتذكر حاجتك  ورح حتى أروح معك، فانطلق الرجل فصنع ما قال له، ثم أتى باب عثمان بن عفان رضي الله عنه، فجاء البواب حتى أخذ بيده فأدخله على عثمان بن عفان رضي الله عنه، فأجلسه معه على الطنفسة، فقال: حاجتك؟ فذكر حاجته وقضاها له، ثم قال له: ما ذكرت حاجتك حتى كان الساعة، وقال: ما كانت لك من حاجة فأذكرها، ثم إن الرجل خرج من عنده فلقي عثمان بن حنيف، فقال له: جزاك الله خيرا ما كان ينظر في حاجتي ولا يلتفت إلي حتى كلمته في، فقال عثمان بن حنيف: والله ما كلمته، ولكني شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتاه ضرير فشكى إليه ذهاب بصره، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: «فتصبر» فقال: يا رسول الله، ليس لي قائد وقد شق علي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «ائت الميضأة فتوضأ، ثم صل ركعتين، ثم ادع بهذه الدعوات» قال ابن حنيف: فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضر قط».
حدثنا إدريس بن جعفر العطار، ثنا عثمان بن عمر بن فارس، ثنا شعبة، عن أبي جعفر الخطمي، عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف، عن عمه عثمان بن حنيف، عن النبي صلى الله عليه وسلم، نحوه.

دلائل النبوة للبيهقي (٦/ ١٦٧ ـ ١٦٨): أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، حدثنا العباس بن محمد الدوري، وأنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي، حدثنا أبو علي حامد بن محمد الهروي، حدثنا محمد بن يونس، قالا: حدثنا عثمان بن عمر، حدثنا شعبة، عن أبي جعفر الخطمي، قال: سمعت عامر بن خزيمة بن ثابت يحدث عن عثمان بن حنيف.
«أن رجلا ضريرا أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ادع الله لي أن يعافيني، قال: «فإن شئت أخرت ذلك فهو خير لك، وإن شئت دعوت الله»، قال: فادعه.
قال: فأمره أن يتوضأ فيحسن الوضوء، ويصلي ركعتين ويدعو بهذا الدعاء:
«اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي هذه فتقضيها لي، اللهم شفعه في وشفعني في نفسي» هذا لفظ حديث العباس زاد محمد بن يونس في روايته قال: «فقام وقد أبصر»، ورويناه في كتاب الدعوات بإسناد صحيح عن روح بن عبادة عن شعبة: «ففعل الرجل فبرأ».
وكذلك رواه حماد بن سلمة عن أبي جعفر الخطمي.
وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنبأنا أبو محمد بن عبد العزيز بن عبد الرحمن الريالي بمكة، حدثنا محمد بن علي بن يزيد الصائغ، حدثنا أحمد بن شبيب ابن سعيد الحبطي قال حدثني أبي، عن روح بن القاسم، عن أبي جعفر المديني وهو الخطمي، عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عمه عثمان بن حنيف، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وجاءه رجل ضرير فشكا إليه ذهاب بصره فقال يا رسول الله ليس لي قائد وقد شق علي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ائت الميضأة فتوضأ ثم صل ركعتين، ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة، يا محمد! إني أتوجه بك إلى ربي فيجلي لي بصري، اللهم شفعه في وشفعني في نفسي، قال عثمان: فو الله ما تفرقنا ولا طال الحديث حتى دخل الرجل وكأنه لم يكن به ضر قط».
أخبرنا أبو سعيد عبد الملك بن أبى عثمان الزاهد رحمه الله، أنبأنا الإمام أبو بكر محمد بن علي بن إسماعيل الشاشي القفال، قال: أنبأنا أبو عروبة، حدثنا العباس بن الفرج، حدثنا إسماعيل بن شبيب، حدثنا أبي عن روح بن القاسم، عن أبي جعفر المديني، عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف: «أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في حاجته، وكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته، فلقي عثمان بن حنيف فشكا إليه ذلك فقال له عثمان بن حنيف: ائت الميضأة فتوضأ ثم ائت المسجد فصل ركعتين، ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي فتقضي لي حاجتي، واذكر حاجتك، ثم رح حتى أرفع، فانطلق الرجل وصنع ذلك، ثم أتى باب عثمان بن عفان رضي الله عنه، فجاء البواب، فأخذ بيده فأدخله على عثمان، فأجلسه معه على الطنفسة، فقال انظر ما كانت لك من حاجة، ثم إن الرجل خرج من عنده فلقي عثمان بن حنيف، فقال له جزاك الله خيرا ما كان ينظر في حاجتي ولا يلتفت إلي حتى كلمته فقال له عثمان بن حنيف ما كلمته ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وجاءه ضرير فشكا إليه ذهاب بصره فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أو تصبر؟ فقال: يا رسول الله ليس لي قائد، وقد شق علي، فقال ائت الميضأة فتوضأ، وصل ركعتين ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك نبي الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي فيجلي لي عن بصري، اللهم شفعه في وشفعني في نفسي قال عثمان: فو الله ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل الرجل كأن لم يكن به ضرر»، وقد رواه أحمد بن شبيب عن سعيد، عن أبيه أيضا بطوله.

المعجم الصغير للطبراني (١/ ١٨٤):  والحديث صحيح.

مقالات الكوثري (ص ٣٩١): ومنها حديث عثمان بن حنيف رضي الله عنه في دعاء علمه النبي صلى الله عليه وسلم إياه …وهذا الحديث أخرجه البخاري في تاريخه الكبير، والترمذي في آواخر الدعوات من جامعه، وابن ماجه في صلاة الحاجة من سننه، وفيه نص على صحته، والنسائي في عمل اليوم والليلة وأبو نعيم في معرفة الصحابة، والبيهقي في دلائل النبوة، وغير على اختلاف يسير في غير موضع الاستشهاد وصححه جماعة من الحفاظ يقارب عددهم خمسة عشر حافظا، فمنهم سوى المتأخرين: الترمذي وابن حبان والحاكم والطبراني وأبو نعيم والبيهقي والمنذري.

الرد المحكم المتين (ص ١٤١ ـ ١٥٧): ثم قال المتنطع: «الشبهة الثالثة وهي أقوى الشبه ما أخرجه الترمذي عن عثمان بن حنيف رضي الله عنه وحسنه أنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد كف بصره فقال له صلى الله عليه وسلم: «إن شئت احتسبت عند الله وإن شئت دعوت لك، فرد الله بصرك فقال عثمان رضي الله عنه أحب أن يرد على بصري يا رسول الله، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: قم فتوضأ وصل ركعتين ثم قل: اللهم إني أتوسل إليك بنبيك نبي الرحمة أن ترد علي بصري ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فتوضأ وصل ركعتين ثم دعا له فرد الله عليه بصره». انتهى ما رواه الترمذي، وأما الزيادة التي بعد ذلك المنسوبة إلى عثمان بن حنيف أنه علم رجلا آخر في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه……إلخ

رفع المنارة (ص١٢٥ ـ ١٣١): قال الإمام الحافظ أبو عيسى الترمذي في جامعه:
حدثنا محمود بن غيلان قال: حدثنا عثمان بن عمر قال: حدثنا شعبة، عن أبي جعفر، عن عمارة بن خزيمة بن ثابت، عن عثمان بن حنيف، أن رجلا ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ادع الله أن يعافيني قال: «إن شئت دعوت، وإن شئت صبرت فهو خير لك». قال: فادعه، قال: فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه ويدعو بهذا الدعاء: «اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة، إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتقضى لي، اللهم فشفعه في». هذا حديث حسن صحيح غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حديث أبي جعفر وهو غير الخطمي
ورواه من هذا الوجه ابن خزيمة في صحيحه، وأحمد في المسند والنسائي في عمل اليوم والليلة وابن ماجه في السنن والبخاري في التاريخ الكبير والطبراني في المعجم الكبير وفي الدعاء أيضا والحاكم في المستدرك وصححه وسلمه الذهبي والبيهقي في دلائل النبوة وفي الدعوات الكبير، وتابع حماد بن سلمة شعبةَ في روايته عن أبي جعفر.
أخرج هذه المتابعة:
النسائي في عمل اليوم والليلة وأحمد في المسند والبخاري في تاريخه وقد اتفق شعبة وحماد بن سلمة على أن شيخ أبي جعفر هو عمارة بن خزيمة بن ثابت. بينما خالفهما هشام الدستوائي وروح بن القاسم…قال النسائي في عمل اليوم والليلة (ص ٤١٨): خالفهما هشام الدستوائي وروح بن القاسم فقالا عن أبي جعفر عمير بن يزيد بن خماشة عن أبي أمامة بن سهل عن عثمان بن حنيف اهـ.
قلت: حديث هشام الدستوائي أخرجه النسائي في عمل اليوم والليلة والبخاري في التاريخ الكيير والبيهقي في دلائل النبوة.
واما حديث روح بن القاسم فأخرجه البخاري في التاريخ الكبير وابن السني في عمل اليوم والليلة والطبراني في المعجم الكبير وفي الصغير وصححه وفي الدعاء والحاكم في المستدرك والبيهقي في دلائل النبوةة.
قلت: هذا إسناد صحيح، وقد صححه غير واحد من الحفاظ وقد تقدم منهم الترمذي والطبراني وابن خزيمة والحاكم والذهبي.
وأبو جعفر، كما نص على ذلك النسائي في عمل اليوم والليلة وقد وقع التصريح بالخطمي عند أحمد وبالمدني عند الطبراني وابن السني فلا تلتفت لتشغيب الشيخ بشير السهسواني رحمه الله تعالى في صيانة الإنسان (ص ١٢٥ ـ ١٢٧) فإنه مما لا فائدة فيه.
وقد جاءت زيادة موقوفة عن المرفوع، قال الطبراني في المعجم الصغير:
حدثنا طاهر بن عيسى بن قيرس المقري المصري التميمي، حدثنا أصبغ بن الفرج، حدثنا عبد الله بن وهب، عن شبيب بن سعيد المكي، عن روح بن القاسم، عن أبي جعفر الخطمي المدني، عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف، عن عمه عثمان بن حنيف: «أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في حاجة له، فكان عثمان لا يلتفت إليه، ولا ينظر في حاجته، فلقي عثمان بن حنيف، فشكا ذلك إليه، فقال له عثمان بن حنيف: ائت الميضأة فتوضأ، ثم ائت المسجد فصل فيه ركعتين، ثم قل: اللهم، إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربك عز وجل فيقضي لي حاجتي، وتذكر حاجتك، ورح إلي حتى أروح معك، فانطلق الرجل، فصنع ما قال له عثمان، ثم أتى باب عثمان، فجاء البواب حتى أخذ بيده، فأدخله على عثمان بن عفان، فأجلسه معه على الطنفسة، وقال: حاجتك؟ فذكر حاجته، فقضاها له، ثم قال له: ما ذكرت حاجتك حتى كانت هذه الساعة، وقال: ما كانت لك من حاجة، فأتنا، ثم إن الرجل خرج من عنده، فلقي عثمان بن حنيف، فقال: له جزاك الله خيرا، ما كان ينظر في حاجتي، ولا يلتفت إلي حتى كلمته في، فقال عثمان بن حنيف: والله، ما كلمته ولكن شهدت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأتاه ضرير، فشكا عليه ذهاب بصره، فقال: له النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «أفتصبر؟»، فقال: يا رسول الله، إنه ليس لي قائد، وقد شق علي، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «ائت الميضأة، فتوضأ، ثم صل ركعتين، ثم ادع بهذه الدعوات» قال عثمان بن حنيف: فوالله، ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضرر قط».
لم يروه عن روح بن القاسم إلا شبيب بن سعيد أبو سعيد المكي وهو ثقة وهو الذي يحدث عن أحمد بن شبيب، عن أبيه، عن يونس بن يزيد الأبلي، وقد روى هذا الحديث شعبة عن أبي جعفر الخطمي واسمه عمير بن يزيد، وهو ثقة تفرد به عثمان بن عمر بن فارس عن شعبة، والحديث صحيح.
وأخرجه من هذا الوجه الطبراني في الكبير، وفي الدعاء والبيهقي في دلائل النبوة.
قلت: لا كلام بعد تصحيح الطبراني للحديث مرفوعا وموقوفا.
فإن قيل: قد صحح الطبراني الحديث المرفوع لكنه لم يصحح القصة الموقوفة.
أجيب: بأن الطبراني قد وثق «شبيب بن سعيد الحبطي، وهو راوي الموقوف، وتوثيق حديث الرجل وهو تصحيح لحديثه، فالأمر سهل ولا يحتاج لبيانن، ويؤيد هذا ويوضحه أن الهيثمي في مجمع

الزوائد (٢/ ١٧٩) لم يتكلم على الحديث كما عهد عنه، ولكنه اقتصر على نقل تصحيح الطبراني فقط، فتدبر أيها المستبصر.
ومع ذلك سعى الساعون لتضعيف هذه الزيادة الموقوفة جهد الطاقة فأتوا بعلل مزعومة هي:
١: شيخ الطبراني طاهر بن عيسى مجهول.
٢ـ شبيب بن سعيد الحبطي انفرد بالقصة في الحديث.
٣ـ الاختلاف عليه فيها.
مخالفة للثقات الذين لم يذكروا القصة في الحديث.
والثلاثة الأخيرة ذكرها الألباني في توسله (ص٨٨) والناظر فيها لا يراها أكثر من دفعة صدر من متعنتت، وسيرى أن السعي لتضعيف الأحاديث الصحيحة بهذه الحجج الواهية سعى لإقامة باطل بدعائم هي أوهى من بيوت العنكبوت، ولو فتح هذا المهيع الخطير لانسد باب الآثار والله المستعان.
وإليك نقض هذه العلل المتوهمة:
أما عن الأولى: وهي كون شيخ الطبراني طاهر بن عيسى المصري من المجهولين فخذ الآتي:
١ـ من علل الحديث بجهالة شيخ الطبراني أبعد جدا عن معرفة الحديث وغاير قواعده، فإن القصة الموقوفة تفرد بها شبيب، ثم رواها عن شبيب ثلاثة ورواه عن الثلاثة المذكورين ثلاثة آخرون، وعنهم آخرون، فلم ينفرد أحد برواية القصة إلا شبيب، فلا مدخل لشيخ الطبراني هنا فتأمل.
٢ـ قد صحح الطبراني الحديث، وهو يغني توثيق رجال إسناده، ومنه شيخه وهو أعلم به من غيره.
فلا تغتر بعد بكلام صاحب النهج السديد عن شيخ الطبراني (ص٩٣).
أما العلة الثانية: وهي ضعف حفظ المتفرد بها وهو شبيب ابن سعيد الحبي، هكذا زعم الألباني في توسله (ص٨٨)، ولم أجد من سبقه إلى هذه الدعوى.
فشبيب بن سعيد الحبطي قد وثقه علي بن المديني ومحمد بن يحيى الذهلي والدارقطني والطبراني وابن حبان والحاكم.
وقال أبو زرعة وأبو حاتم والنسائي: لا بأس به. وهذا غاية ما يطلب من التوثيق في الراوي ليصحح حديثه ويحتج به في الصحيحين.

فإن قيل: ما ذا تقول في قول ابن عدي في الكامل (٤/ ١٣٤٧): كان شبيب إذا روى عنه ابنه أحمد بن شبيب نسخة يونس عن الزهري إذ هي أحاديث مستقيمة، ليس هو شبيب بن سعيد الذي يحدث عن ابن وهب بالمناكير التي يرويها عنه، ولعل شبيبا بمصر في تجارته إليها كتب عنه من حفظه فيغلط ويهم وأرجو ألا يتعمد شبيب هذا الكذب اهـ.
قلت: وبالله استعنت في هذا الكلام ثلاثة أمور:
الأول: ما رواه أحمد بن شبيب عن أبيه نسخة يونس عن الزهري فهي أحاديث مستقيمة.
الثاني ما رواه عبد الله بن وهب عن شبيب بمر فيه غلط ووهم.
الثالث: حديثه في غير النوعين السابقين، وهو صحيح لأنه قيد وهم شبيب بكونه من رواية ابن وهب بمصر.
وصحة النوع الثالث هو ما يقتضيه النظر الصحيح، وفي الذهاب لغير هذا المذهب فيه إهدار لتوثيق تسعة من الحفاظ لشبيب بن سعد الحبطي، فهو ثقة طرأ عليه طارئ أثناء تجارته بمصر شأنه شأن كثير من الرواة الثقات.
فإن قيل: قد قال علي بن المديني: ثقة كان يختلف في تجارة إلى مصر، وكتابه كتاب صحيح، قد كتبتها عن ابنه أحمد بن شبيب اهـ.
قلت: كلام ابن المديني يدل على أن الرجل ثقة وكتابه صحيح، وقد فهم من لا يفهم لا السب والشتم ـ سامحه الله ـ أن هذا القول من ابن المديني يثبت أن روايته من غير كتابه لا تصح.
قلت: الرجل وثقه ابن المديني فهو يعني أنه ضابط حفظا وكتابة، ثم نص على أحد أفراد العموم، وهو صحة كتابه، فلم يشترط ولم يصرح ولم يشر إلى شيء عن حفظه، وكلامه لا مفهوم له، وكنت أود أن يبين من أين أتى بهذا الفهم الذي لا يحسد عليه، والتفاته إلى السب والشتم صرفه عن الفهم.

المعجم الأوسط (١/ ١٥٢): حدثنا أحمد بن حماد بن زغبة قال: نا روح بن صلاح قال: نا سفيان الثوري، عن عاصم الأحول، عن أنس بن مالك قال: لما ماتت فاطمة بنت أسد بن هاشم أم علي: «دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجلس عند رأسها، فقال: «رحمك الله يا أمي، كنت أمي بعد أمي، تجوعين وتشبعيني، وتعرين وتكسونني، وتمنعين نفسك طيب الطعام وتطعميني، تريدين بذلك وجه الله والدار الآخرة» . ثم أمر أن تغسل ثلاثا وثلاثا، فلما بلغ الماء الذي فيه الكافور، سكبه عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، ثم خلع رسول الله صلى الله عليه وسلم قميصه فألبسها إياه، وكفنت فوقه، ثم دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد، وأبا أيوب الأنصاري، وعمر بن الخطاب، وغلاما أسود يحفروا، فحفروا قبرها، فلما بلغوا اللحد حفره رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، وأخرج ترابه بيده. فلما فرغ، دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاضطجع فيه، وقال: «الله الذي يحيي ويميت وهو حي لا يموت، اغفر لأمي فاطمة بنت أسد، ولقنها حجتها، ووسع عليها مدخلها، بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي، فإنك أرحم الراحمين». ثم كبر عليها أربعا، ثم أدخلوها القبر، هو والعباس، وأبو بكر الصديق رضي الله عنهم».
لم يرو هذا الحديث عن عاصم الأحول إلا سفيان الثوري، تفرد به: روح بن صلاح.

حلية الأولياء وطبقات الأصفياء (٣/ ١٢١): حدثنا سليمان بن أحمد، ثنا أحمد بن حماد بن رغبة، حدثنا روح بن صلاح، أخبرنا سفيان، عن عاصم، عن أنس بن مالك قال: «لما ماتت فاطمة بنت أسد بن هاشم أم علي بن أبي طالب دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس عند رأسها فقال: «يرحمك الله؛ فإنك كنت أمي بعد أمي، تجوعين وتشبعينني، وتعرين وتكسينني، وتمنعين نفسك طيب الطعام وتطعمينني، تريدين بذلك وجه الله والدار الآخرة»، ثم أمر أن تغسل ثلاثا ثلاثا، فلما بلغ الماء الذي فيه الكافور سكبه رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، ثم خلع رسول الله صلى الله عليه وسلم قميصه وألبسها إياه، وكفنها فوقه، ثم دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد وأبا أيوب الأنصاري وعمر بن الخطاب وغلاما أسود يحفرون قبرها، فلما بلغوا اللحد حفره رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخرج ترابه بيده، فلما فرغ دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فاضطجع فيه ثم قال: «الحمد لله الذي يحيي ويميت وهو حي لا يموت، اغفر لأمي فاطمة بنت أسد، ولقنها حجتها، وأوسع عليها مدخلها بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي، فإنك أرحم الراحمين»، وكبر عليها أربعا، وأدخلوها اللحد هو والعباس وأبو بكر الصديق».
غريب من حديث عاصم والثوري، لم نكتبه إلا من حديث روح بن صلاح، تفرد به.

رفع المنارة (ص١٤٧): وهو حديث حسن، قال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه روح بن صلاح وثقه ابن حبان والحاكم وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح.
قلت: شيخ الطبراني أحمد بن حماد بن زغبة ثقة من شيوخ النسائي ولم يخرج له في الصحيح.
أما روح بن صلاح فقد اختلف فيه فوثقه قوم وضعفه آخرون فمثله يحتاج لإعمال النظر لبيان حال. فقال عنه الحاكم في سؤالات السجزي: ثقة مأمون. وذكره ابن حبان في الثقات. وروى عن يعقوب بن سفيان الفسوي في المعرفة والتاريخ فهو ثقة عنه، قال الفسوي: كتبت عن ألف شيخ وكسر كلهم ثقات.

مقالات الكوثري (ص٣٥٠): ومنها حديث فاطمة بنت أسد رضي الله عنها وفيه من لفظ الرسول صلى الله عليه وسلم: «بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي…» وصححه ابن حبان والحاكم وأخرجه الطبراني في الكبير والأوسط بسند فيه روح بن صلاح، وثقه ابن حبان والحاكم وبقية رجاله رجال الصحيح، كما قال الهيثمي في المجمع. وفيه التوسل بذوات الأنبياء والذين انتقلوا إلى الدار الآخرة.

حاشية ابن حجر الهيتمي على الإيضاح (ص٥٠٠): وروى الطبراني بسند جيد أنه صلى الله عليه وسلم ذكر في دعائه: «بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي».

سنن ابن ماجه (٧٧٨): حدثنا محمد بن سعيد بن يزيد بن إبراهيم التستري قال: حدثنا الفضل بن الموفق أبو الجهم قال: حدثنا فضيل بن مرزوق، عن عطية، عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من خرج من بيته إلى الصلاة، فقال: اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك، وأسألك بحق ممشاي هذا، فإني لم أخرج أشرا، ولا بطرا، ولا رياء، ولا سمعة، وخرجت اتقاء، سخطك، وابتغاء مرضاتك، فأسألك أن تعيذني من النار، وأن تغفر لي ذنوبي، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، أقبل الله عليه بوجهه، واستغفر له سبعون ألف ملك».

مسند أحمد (٣/ ٢١): حدثنا يزيد، أخبرنا فضيل بن مرزوق، عن عطية العوفي، عن أبي سعيد الخدري – فقلت لفضيل: رفعه؟ قال: أحسبه قد رفعه – قال: من قال حين يخرج إلى الصلاة: «اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك، وبحق ممشاي فإني لم أخرج أشرا ولا بطرا، ولا رياء ولا سمعة، خرجت اتقاء سخطك، وابتغاء مرضاتك، أسألك أن تنقذني من النار، وأن تغفر لي ذنوبي، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له، وأقبل الله عليه بوجهه حتى يفرغ من صلاته».

مصنف ابن أبي شيبة (٢٩٨١٢): حدثنا وكيع، عن فضيل بن مرزوق، عن عطية، عن أبي سعيد قال: «من قال إذا خرج إلى الصلاة: «اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وبحق ممشاي هذا لم أخرجه أشرا، ولا بطرا، ولا رياء، ولا سمعة، خرجته ابتغاء مرضاتك واتقاء سخطك، أسألك أن تنقذني من النار وأن تغفر لي ذنوبي، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت» إلا أقبل الله عليه بوجهه حتى ينصرف، ووكل به سبعين ألف ملك يستغفرون له».

التوحيد لابن خزيمة (ص١٧): قال أبو بكر: قد أمليت طرق هذا الخبر في غير هذا الكتاب.
وفي خبر فضيل بن مرزوق، عن عطية، عن أبي سعيد، عن النبي صلى الله عليه وسلم في الدعاء عند الخروج إلى الصلاة، فيه: وأقبل الله عليه بوجهه.
حدثناه محمد بن يحيى بن ضريس، قال: حدثنا ابن فضيل عن فضيل بن مرزوق.
حدثنا محمد بن خلف العسقلاني، قال: حدثنا آدم بن أبي إياس، قال: حدثنا سليم بن حيان، عن فضيل بن مرزوق، فذكر الحديث بتمامه، قال: محمد بن خلف في حديثه قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال ابن يحيى بن ضريس أراه رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم

النصيحة في الأدعية الصحيحة لعبد الغني المقدسي (١٠٩): وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من خرج من بيته إلى الصلاة، فقال: «اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وأسألك بحق ممشاي هذا، فإني لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا رياء ولا سمعة، وخرجت اتقاء سخطك، وابتغاء مرضاتك، فأسألك أن تعيذني من النار، وأن تغفر لي ذنوبي، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، أقبل الله عليه بوجهه، واستغفر له سبعون ألف ملك».
وفي رواية: «حتى ينصرف من صلاته».
أخرجه الإمام أحمد وابن ماجه.

الترغيب والترهيب للمنذري (٢/ ٢٧٣): وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قا ل: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من خرج من بيته إلى الصلاة فقال: اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك، وبحق خروجي إليك إنك تعلم أنه لم يخرجني أشر، ولا بطر، ولا سمعة، ولا رياء خرجت هربا وفرارا من ذنوبي إليك، خرجت رجاء رحمتك وشفقا من عذابك، خرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك، أسألك أن تنقذني من النار برحمتك، وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له، وأقبل الله عليه بوجهه حتى يفرغ من صلاته».
ذكره رزين، ولم أره في شيء من الأصول التي جمعها، إنما رواه ابن ماجه بإسناد فيه مقال، وحسنه شيخنا الحافظ وأبو الحسن رحمه الله.

تخريج الإحياء للعراقي (ص: ٣٨٤): حديث «اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وبحق ممشاي هذا إليك فإني لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا رياء ولا سمعة، خرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك فأسألك أن تنقذني من النار وأن تغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت».
من حديث أبي سعيد الخدري بإسناد حسن.

نتائج الأفكار لابن حجر (١/ ٢٧٢): قوله: (وروينا في كتاب ابن السني معناه من رواية عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعطية أيضا ضعيف).
قلت: ضعف عطية إنما جاء من قبل التشيع، ومن قبل التدليس، وهو في نفسه صدوق، وقد أخرج له البخاري في الأدب المفرد، وأخرج له أبو داود عدة أحاديث ساكتا عليها، وحسن له الترمذي عدة أحاديث، بعضها من أفراده، فلا يظن أنه مثل الوازع.
قرأت على فاطمة بنت محمد بن أحمد بن محمد بن عثمان الدمشقية بها، عن أبي الفضل بن أبي طاهر، قال: أنا إسماعيل بن ظفر، أنا محمد بن أبي زيد، أنا محمد بن إسماعيل، أنا أبو الحسين بن فاذشاه، أنا الطبراني في كتاب الدعاء، ثنا بشر بن موسى، ثنا عبد الله بن صالح -هو العجلي- ثنا فضيل بن مرزوق، عن عطية، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا خرج الرجل من بيته إلى الصلاة، فقال: اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وبحق ممشاي هذا، فإني لم أخرج أشرا ولا بطرا، ولا رياء ولا سمعة، خرجت اتقاء سخطك، وابتغاء مرضاتك، أسألك أن تنقذني من النار، وأن تغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، وكل الله به سبعين ألف ملك، يستغفرون له، وأقبل الله عليه بوجهه حتى يقضي صلاته».
هذا حديث حسن، أخرجه أحمد عن يزيد بن هارون عن فضيل بن مرزوق.
وأخرجه ابن ماجه عن محمد بن يزيد بن إبراهيم التستري، عن الفضل بن موفق.
وأخرجه ابن خزيمة في كتاب «التوحيد» من رواية محمد بن فضيل بن غزوان ومن رواية أبي خالد الأحمر.
وأخرجه أبو نعيم الأصبهاني من رواية أبي نعيم الكوفي. كلهم عن فضيل بن مرزوق.
وقد رويناه في كتاب «الصلاة» لأبي نعيم، وقال في روايته عن فضيل عن عطية قال: حدثني أبو سعيد، فذكره، لكن لم يرفعه، وقد أمن بذلك تدليس عطية.
وعجبت للشيخ كيف اقتصر على سوق رواية بلال دون أبي سعيد، وعلى عزو رواية أبي سعيد لابن السني دون ابن ماجه وغيره، والله الموفق.

المتجر الرابح في ثواب العمل الصالح (١٣٢١): وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول: «من خرج من بيته إلى الصلاة فقال: اللهم إني أسالك بحق السائلين عليك، وبحق ممشاي هذا، فإني لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا رياء ولا سمعة، وخرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك، أسألك أن تعيذني من النار، وأن تغفر لي ذنوبي، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، أقبل الله إليه بوجهه، واستغفر له سبعون ألف ملك».
رواه ابن ماجه وإسناده حسن إن شاء الله.

حاشية الشيخ محمد عوامة على المصنف لابن أبي شيبة (٢٩٨١٢): وقد حسن الحديثَ جماعة من الأئمة: الحافظ عبد الغني المقدسي، أدخله في جزئه «النصيحة في الأدعية الصحيحة» (١٠٩)، وأبو الحسن المقدسي شيخ المنذري، نقل ذلك عنه في «الترغيب» ٢: ٤٥٨ ـ ٤٥٩، والدمياطي في «المتجر الرابح» (١٣٢٥) ولفظه: حسن إن شاء الله، والعراقي في «تخريج الإحياء» ١: ٣٢٣، وابن حجر في «نتائج الأفكار» ١: ٢٧٢.

مصنف ابن أبي شيبة (١٢/ ٣١- ٣٢): حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن مالك الدار، قال: وكان خازن عمر على الطعام، قال: «أصاب الناس قحط في زمن عمر، فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا، فأتى الرجل في المنام فقيل له: ائت عمر فأقرئه السلام، وأخبره أنكم مستقيمون وقل له: عليك الكيس، عليك الكيس، فأتى عمر فأخبره فبكى عمر، ثم قال: يا رب لا آلو إلا ما عجزت عنه».

دلائل النبوة للبيهقي (٧/ ٤٧): خبرنا أبو نصر بن قتادة، وأبو بكر الفارسي، قالا: أخبرنا أبو عمرو بن مطر أخبرنا أبو بكر بن علي الذهلي أخبرنا يحيى، أخبرنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن مالك قال: «أصاب الناس قحط في زمان عمر بن الخطاب، فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله: استسق الله لأمتك فإنهم قد هلكوا، فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام، فقال ائت عمر، فأقرئه السلام، وأخبره أنكم مسقون. وقل له: عليك الكيس الكيس. فأتى الرجل عمر، فأخبره، فبكى عمر ثم قال: يا رب ما آلو إلا ما عجزت عنه».

مسند الفاروق لابن كثير (١/ ٢٢٣): ابو معاوية عن الاعمش عن ابى صالح عن مالك الدار قال: «اصاب الناس قحط فى زمان عمر رضى الله عنه فجاء رجل الى قبر النبى فقال يارسول الله استسق الله لأمتك فانهم قد هلكوا فاتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فى المنام فقال انت عمر فأقرته منى السلام وأخبره أنكم مسقون وقل له عليك بالكيس الكيس فأتى الرجل فأخبره عمر وقال يارب لا آلو ما عجزت عنه».
هذا اسناد جيد قوى.

فتح الباري لابن حجر (٢/ ٤٩٥): وروى بن أبي شيبة بإسناد صحيح من رواية أبي صالح السمان عن مالك الداري وكان خازن عمر قال أصاب الناس قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم…

سنن الدارمي (١/ ٥٦): حدثنا أبو النعمان، حدثنا سعيد بن زيد، حدثنا عمرو بن مالك النكري، حدثنا أبو الجوزاء أوس بن عبد الله، قال: قحط أهل المدينة قحطا شديدا، فشكوا إلى عائشة فقالت: «انظروا قبر النبي صلى الله عليه وسلم فاجعلوا منه كوى إلى السماء حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف. قال: ففعلوا، فمطرنا مطرا حتى نبت العشب، وسمنت الإبل حتى تفتقت من الشحم، فسمي عام الفتق».

المستدرك للحاكم (٢/ ٦١٥): حدثنا أبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور العدل، حدثنا أبو الحسن محمد بن إسحاق بن إبراهيم الحنظلي، حدثنا أبو الحارث عبد الله بن مسلم الفهري، حدثنا إسماعيل بن مسلمة، أنبأ عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن جده، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لما اقترف آدم الخطيئة قال: يا رب أسألك بحق محمد لما غفرت لي، فقال الله: يا آدم، وكيف عرفت محمدا ولم أخلقه؟ قال: يا رب، لأنك لما خلقتني بيدك ونفخت في من روحك رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول الله فعلمت أنك لم تضف إلى اسمك إلا أحب الخلق إليك، فقال الله: صدقت يا آدم، إنه لاحب الخلق إلي ادعني بحقه فقد غفرت لك ولولا محمد ما خلقتك».
هذا حديث صحيح الإسناد وهو أول حديث ذكرته لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم في هذا الكتاب.

دلائل النبوة للبيهقي (٥/ ٤٨٩): حدثنا أبو عبد الله الحافظ، إملاء وقراءة، حدثنا أبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور العدل إملاء، حدثنا أبو الحسن: محمد بن إسحاق بن إبراهيم الحنظلي، حدثنا أبو الحارث: عبد الله بن مسلم الفهري بمصر قال أبو الحسن هذا من رهط أبي عبيدة بن الجراح، أنبأنا إسماعيل بن مسلمة، أنبأنا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن جده، عن عمر بن الخطاب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لما اقترف آدم الخطيئة، قال: يا رب أسألك بحق محمد لما غفرت لي، فقال الله عز وجل: يا آدم! وكيف عرفت محمدا ولم أخلقه؟ قال: لأنك يا رب لما خلقتني بيدك ونفخت في من روحك رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول الله، فعلمت أنك لم تضف إلى اسمك إلا أحب الخلق إليك، فقال الله عز وجل: صدقت يا آدم إنه لأحب الخلق إلي وإذ سألتني بحقه فقد غفرت لك، ولولا محمد ما خلقتك».
تفرد به عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، من هذا الوجه عنه، وهو ضعيف والله أعلم.

المعجم الصغير للطبراني(٢/ ٨٢): حدثنا محمد بن داود بن أسلم الصدفي المصري، حدثنا أحمد بن سعيد المدني الفهري، حدثنا عبد الله بن إسماعيل المدني، عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن جده، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لما أذنب آدم صلى الله عليه وسلم الذنب الذي أذنبه رفع رأسه إلى العرش، فقال: أسألك بحق محمد إلا غفرت لي، فأوحى الله إليه، «وما محمد ومن محمد؟» فقال: تبارك اسمك، لما خلقتني رفعت رأسي إلى عرشك، فإذا فيه مكتوب: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، لا إله إلا الله، محمد رسول الله، فعلمت أنه ليس أحد أعظم عندك قدرا ممن جعلت اسمه مع اسمك، فأوحى الله عز وجل إليه: «يا آدم، إنه آخر النبيين من ذريتك، وإن أمته آخر الأمم من ذريتك، ولولاه يا آدم ما خلقتك».
لا يروى عن عمر إلا بهذا الإسناد تفرد به أحمد بن سعيد.

الرد المحكم المتين لعبد الله الصديق الغماري (ص١٣٨ ـ ١٣٩): وجدت له شاهدا آخر مرفوعا فروى ابن الجوزي في كتاب الوفاء بفضائل المصطفى من طريق أبي الحسين ابن بشران: حدثنا أبو جعفر محمد بن عمرو حدثنا أحمد بن إسحاق بن صالح ثنا محمد بن صالح ثنا محمد بن سنان العوفي ثنا إبراهيم بن طهمان عن بديل بن ميسرة عن عبد الله بن شقيق عن ميسرة قال: قلت يا رسول الله، متى كنت نبيا قال: «لما خلق الله الأرض واستوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات وخلق العرش كتب على ساق العرش محمد رسول الله خاتم الأنبياء، وخلق الله الجنة التي أسكنها آدم وحواء فكتب اسمي على الأبواب والأوراق والقباب والخيام وآدم بين الروح والجسد فلما أحياه الله تعالى نظر إلى العرش فرأى اسمي فأخبره الله أنه سيد ولدك فلما غرهما الشيطان تابا واستشفعا باسمي إليه».
إسناد هذا الحديث قوي، وهو أقوى شاهد وقفت عليه لحديث عبد الرحمن بن زيد.

الأحاديث المنتقاة لعبد الله الصديق الغماري (ص١٤): عن ميسرة الفجر قال: «قلت يا رسول الله متى كنت نبيا؟ قال: «وآدم بين الروح والجسد».
رواه الإمام أحمد والبخاري في التاريخ والطبراني والحاكم وصححه وقال الحافظ: سنده قوي.
قلت: ورواه أبو الحسن بن بشران: ومن طريقه ابن الجوزي في كتاب الوفاء بفضائل المصطفى بلفظ: «قلت يا رسول الله متى كنت نبيا؟ قال: لما خلق الله الأرض واستوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات وخلق العرش كتب على ساق محمد رسول الله خاتم الأنبياء وخلق الله الجنة التي أسكنها آدم وحواء فكتب اسمي على الأبواب والأوراق والقياب والخيام وآدم بي الروح والجسد فلما أحياه الله تعالى نظر إلى العرش فرأى اسمي فأخبره الله أنه سيد ولدك فلما غرها الشيطان تابا واستشفعا باسمي إليه».
وإسناده هذه الرواية قوي أيضا.

تاريخ بغداد (١/ ٤٤٢): أخبرنا القاضي أبو محمد الحسن بن الحسين بن محمد بن رامين الإستراباذي، قال: أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي، قال: سمعت الحسن بن إبراهيم أبا علي الخلال، يقول: «ما همني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر، فتوسلت به إلا سهل الله تعالى لي ما أحب».

تاريخ بغداد (١/ ٤٤٥): وبالجانب الشرقي مقبرة الخيزران، فيها قبر محمد بن إسحاق بن يسار صاحب السيرة، وقبر أبي حنيفة النعمان بن ثابت الفقيه إمام أصحاب الرأي.
أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن علي بن محمد الصيمري، قال: أخبرنا عمر بن إبراهيم المقرئ، قال: حدثنا مكرم بن أحمد، قال: حدثنا عمر بن إسحاق بن إبراهيم، قال: حدثنا علي بن ميمون، قال: سمعت الشافعي، يقول: «إني لأتبرك بأبي حنيفة وأجيء إلى قبره في كل يوم، يعني زائرا، فإذا عرضت لي حاجة صليت ركعتين، وجئت إلى قبره وسألت الله تعالى الحاجة عنده، فما تبعد عني حتى تقضى».

مقالات الكوثري (ص٣٨١): وتوسل الإمام الشافعي بأبي حنيفة مذكور في أوائل تاريخ الخطيب بسند صحيح.

طبقات الشافعية الكبرى للسبكي (٤/ ١٢٩): وذكر الإمام الشهيد أبو الحجاج يوسف بن دوناس الفندلاوي المالكي المدفون خارج باب الصغير بدمشق وقبره ظاهر معروف باستجابة الدعاء عنده.

التنقيح لألفاظ الجامع الصحيح للزركشي (مقدمة المؤلف): …وإنما يُشرح منه ما يشكل، وسميته: «التنقيح لألفاظ الجامع الصحيح» والله تعالى يجعله خالصا لوجهه الكريم، مقربا بالفوز لجنات النعيم، ومن أراد استيفاء طرق الشرح على الحقيقة فعليه بالكتاب المسمى بـ«الفصيح في شرح الجامع الصحيح»، أعان الله تعالى على إكماله بمحمد وآله.

شفاء السقام (ص ٢٩٣ ـ ٣١٨): اعلم: أنّه یجوز ویحسن التوسّل، والاستغاثة، والتشفع بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى ربه سبحانه وتعالى، وجواز ذلك وحسنه، من الأمور المعلومة لكل ذي دين، المعروفة من فعل الأنبياء والمرسلين، وسير السلف الصالحين، والعلماء والعوام من المسلمين، ولم ينكر أحد ذلك من أهل الأديان، ولا سمع به في زمن من الأزمان، حتى جاء ابن تيمية، فتكلم في ذلك بكلام يلبس فيه على الضعفاء الأغمار، وابتدع ما لم يسبق إليه في سائر الأعصار، ولهذا في الحكاية التي تقدم ذكرها عن مالك رحمه الله، فإن فيها قول مالك رحمه الله تعالى للمنصور: «استشفع به».
ونحن قد بينا صحتها، ولذلك أدخلنا الاستغاثة في هذا الكتاب لما تعرض إليها مع الزيارة، وحسبك أن إنكار ابن تيمية للاستغاثة والتوسل قول لم يقل عالم قبله، وصار به بين أهل الإسلام مثلة، وقد وقفت له على كلام طويل في ذلك، رأيت من الرأي القويم أن أميل عنه إلى الصراط المستقيم، ولا أتتبعه بانقض والإبطال، فإن دأب العلماء القاصدين لإيضاح الدين وإرشاد المسلمين تقريب المعنى إلى أفهامهم، وتحقيق مرادهم وبيان حكمه ورأيت كلام هذا الشخص بالضد من ذلك فالوجه الإضراب عنه.
وأقول: إن التوسل بالنبي جائز في كل حال، قبل خلقه وبعد خلقه في مدة حياته في الدنيا وبعد موته في مدة البرزخ، وبعد البعث في عرصات القيامة والجنة……….إلخ.

المجموع شرح المهذب (٨/ ٢٧٤): ثم يرجع إلى موقفه الأول قبالة وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ويتوسل به في حق نفسه ويستشفع به إلى ربه سبحانه وتعالى ومن أحسن ما يقول ما حكاه الماوردي والقاضي أبو الطيب وسائر أصحابنا عن العتبي مستحسنين له قال: «كنت جالسا عند قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء أعرابي فقال السلام عليك يا رسول الله سمعت الله يقول (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما) وقد جئتك مستغفرا من ذنبي مستشفعا بك إلى ربي ثم أنشأ يقول:
يا خير من دفنت بالقاع أعظمه  فطاب من طيبهن القاع والأكم
نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه فيه العفاف وفيه الجود والكرم
ثم انصرف فحملتني عيناي فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فقال يا عتبي الحق الأعرابي فبشره بأن الله تعالى قد غفر له»
ثم يتقدم إلى رأس القبر فيقف بين الأسطوانة ويستقبل القبلة ويحمد الله تعالى ويمجده ويدعو لنفسه بما شاء ولوالديه ومن شاء من أقاربه ومشايخه وإخوانه وسائر المسلمين ثم يرجع إلى الروضة فيكثر فيها من الدعاء والصلاة ويقف عند المنبر ويدعو».

الإيضاح في مناسك الحج والعمرة (ص ٤٩٨ ـ ٤٩٩، المكتبة السلفية): أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنك عبده ورسوله وخيرته من خلقه، وأشهد أنك قد بلغت الرسالة وأديت الأمانة ونصحت الأمة وجاهدت في الله حق جهاده، اللهم وآته الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته، وآته نهاية ما ينبغي أن يسأله السائلون.
اللهم صل على محمد عبدك ورسولك النبي الأمي وعلى آل محمد وأزواجه وذريته كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد النبي الأمي وعلى آل محمد وأزواجه وذريته كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد.

تفسير ابن كثير (٢/ ٣٤٧): وقوله: {ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما} يرشد تعالى العصاة والمذنبين إذا وقع منهم الخطأ والعصيان أن يأتوا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فيستغفروا الله عنده، ويسألوه أن يستغفر لهم، فإنهم إذا فعلوا ذلك تاب الله عليهم ورحمهم وغفر لهم، ولهذا قال: {لوجدوا الله توابا رحيما}
وقد ذكر جماعة منهم: الشيخ أبو نصر بن الصباغ في كتابه «الشامل» الحكاية المشهورة عن العتبي، قال: كنت جالسا عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم، فجاء أعرابي فقال: السلام عليك يا رسول الله، سمعت الله يقول: {ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما} وقد جئتك مستغفرا لذنبي مستشفعا بك إلى ربي ثم أنشأ يقول: يا خير من دفنت بالقاع أعظمه … فطاب من طيبهن القاع والأكم …
نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه … فيه العفاف وفيه الجود والكرم …
ثم انصرف الأعرابي فغلبتني عيني، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فقال: يا عتبى، الحق الأعرابي فبشره أن الله قد غفر له.

المغني لابن قدامة (٣/ ٥٥٦): ويروى عن العتبي، قال: «كنت جالسا عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فجاء أعرابي، فقال: السلام عليك يا رسول الله، سمعت الله يقول: «ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما». وقد جئتك مستغفرا لذنبي، مستشفعا بك إلى ربي، ثم أنشأ يقول:
يا خير من دفنت بالقاع أعظمه           فطاب من طيبهن القاع والأكم
نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه              فيه العفاف وفيه الجود والكرم
ثم انصرف الأعرابي، فحملتني عيني، فنمت، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم، فقال: يا عتبي، الحق الأعرابي، فبشره أن الله قد غفر له».
ويستحب لمن دخل المسجد أن يقدم رجله اليمنى، ثم يقول: {بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، واغفر لي، وافتح لي أبواب رحمتك. وإذا خرج، قال مثل ذلك. وقال: وافتح لي أبواب فضلك}
لما روي عن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمها أن تقول ذلك، إذا دخلت المسجد. ثم تأتي القبر فتولي ظهرك القبلة، وتستقبل وسطه، وتقول: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام عليك يا نبي الله، وخيرته من خلقه وعباده، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، أشهد أنك قد بلغت رسالات ربك، ونصحت لأمتك، ودعوت إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، وعبدت الله حتى أتاك اليقين، فصلى الله عليك كثيرا، كما يحب ربنا ويرضى، اللهم اجز عنا نبينا أفضل ما جزيت أحدا من النبيين والمرسلين، وابعثه المقام المحمود الذي وعدته، يغبطه به الأولون والآخرون، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم، إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم إنك قلت وقولك الحق: {ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما}. وقد أتيتك مستغفرا من ذنوبي، مستشفعا بك إلى ربي، فأسألك يا رب أن توجب لي المغفرة، كما أوجبتها لمن أتاه في حياته، اللهم اجعله أول الشافعين، وأنجح السائلين، وأكرم الآخرين والأولين، برحمتك يا أرحم الراحمين. ثم يدعو لوالديه ولإخوانه وللمسلمين أجمعين».

الشرح الكبير على متن المقنع (٣/ ٤٩٥): ويستحب لمن دخل المسجد أن يقدم رجله اليمنى ثم يقول: بسم الله والصلاة علي رسول الله، اللهم اغفر لي وافتح لي أبواب رحمتك، فإذا خرج قدم رجله اليسرى وقال مثل ذلك إلا أنه يقول وافتح لي أبواب فضلك لما روي عن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمها أن تقول ذلك إذا دخلت المسجد، ثم تأتي القبر فتولي ظهرك القبلة وتستقبل وسطه وتقول: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، والسلام عليك يا نبي الله وخيرته من خلقه وعباده، أشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أشهد أنك قد بلغت رسالات ربك، ونصحت لأمتك، ودعوت إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، وعبدت الله حتى أتاك اليقين، فصلى الله عليك كثيراً كما يحب ربنا ويرضى، اللهم اجز عنا نبينا أفضل ما جزيت أحداً من النبيين والمرسلين وابعثه المقام المحمود الذي وعدته يغبطه الأولون والآخرون اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم إنك قلت وقولك الحق (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما) وقد أتيتك مستغفراً من ذنوبي مستشفعاً بك إلى ربي فأسألك يا رب أن توجب لي المغفرة كما أوجبتها لمن أتاه في حياته، اللهم أجعله أول الشافعين وأنجح السائلين وأكرم الأولين والآخرين برحمتك يا أرحم الراحمين.

مجموع الفتاوى (١/ ١٤٠): وسئل شيخ الإسلام – رحمه الله تعالى -:
هل يجوز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم أم لا؟.
فأجاب:
الحمد لله، أما التوسل بالإيمان به ومحبته وطاعته والصلاة والسلام عليه وبدعائه وشفاعته ونحو ذلك مما هو من أفعاله وأفعال العباد المأمور بها في حقه. فهو مشروع باتفاق المسلمين وكان الصحابة رضي الله عنهم يتوسلون به في حياته وتوسلوا بعد موته بالعباس عمه كما كانوا يتوسلون به. وأما قول القائل: اللهم إني أتوسل إليك به. فللعلماء فيه قولان: كما لهم في الحلف به قولان: وجمهور الأئمة كمالك؛ والشافعي؛ وأبي حنيفة: على أنه لا يسوغ الحلف بغيره من الأنبياء والملائكة ولا تنعقد اليمين بذلك باتفاق العلماء وهذا إحدى الروايتين عن أحمد، والرواية الأخرى تنعقد اليمين به خاصة دون غيره؛ ولذلك قال أحمد في منسكه الذي كتبه للمروذي صاحبه: إنه يتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم في دعائه؛ ولكن غير أحمد قال: إن هذا إقسام على الله به ولا يقسم على الله بمخلوق وأحمد في إحدى الروايتين قد جوز القسم به فلذلك جوز التوسل به. ولكن الرواية الأخرى عنه: هي قول جمهور العلماء أنه لا يقسم به؛ فلا يقسم على الله به كسائر الملائكة والأنبياء فإنا لا نعلم أحدا من السلف والأئمة قال إنه يقسم به على الله؛ كما لم يقولوا إنه يقسم بهم مطلقا؛ ولهذا أفتى أبو محمد ابن عبد السلام: أنه لا يقسم على الله بأحد من الملائكة والأنبياء وغيرهم؛ لكن ذكر له أنه روي عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث في الإقسام به فقال: إن صح الحديث كان خاصا به والحديث المذكور لا يدل على الإقسام به وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم {من كان حالفا فليحلف بالله وإلا فليصمت} وقال: {من حلف بغير الله فقد أشرك} والدعاء عبادة والعبادة مبناها على التوقيف والاتباع لا على الهوى والابتداع والله أعلم.

المفاهيم (ص ١٣٧) لم أجده.

التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة (١/ ٣): والصلاة والسلام على سيد الخلق وأشرف مرسل وعلى آله وصحبه وتابعيهم المندفع الكرب عن سائر من به، ثم بهم، ببركته توسل.
وبعد فما كان من المعلوم المقرر عند أولي العقول الصحيحة وثاقب الفهوم أنه عند ذكر الصالحين تنزل الرحمة وبتتبع آثارهم يندفع كل بلاء ونقمة وأن الثناء على المدرج فيهم من الأموات رحمة للأحياء من أهل المودات والاشتغال بنشر أخبار الأخيار ولو بتواريخهم من علامات سعادات الدارين لأولي العرفان والاختبار…

التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة (١/ ١٧): واشترك الأنام في العزاء به فلم يصابوا بمصيبة أعظم من فقده صلى الله عليه وسلم فإنه أشفق عليهم من أنفسهم وأرفق بهم في مخوفهم وملبسهم وأحرص على هدايتهم وأنص ببيان المقتضى لسعادتهم ابتعثه الله سبحانه رحمة لهم وقدمه للشفاعة للمخطىء المتلوث منهم ففرج به عنهم الكروب وفرح بالانتساب إليه القلوب وأتحف المتوسل به بكل مطلوب وخفف بذلك عظيم الشدائد والخطوب.

الابتهاج بأذكار المسافر والحاج (ص: ٩٠): والعبد الحقير يوصي الواقف على كتابه هذا بذلك، فليقل: السلام عليك يا رسول الله من محمد السخاوي خادم حديثك، المستشفع بك إلى ربك في بلوغ مأموله الذي أهمه: الموت على الإسلام بلا محنة.

الحصن الحصين (ص ٥٠): ويتوسل إلى الله سبحانه بأنبيائه والصالحين.

تحفة الذاكرين بعدة الحصن الحصين (ص: ٥٠): وجه التوسل بالأنبياء بالصالحين
(قوله ويتوسل إلى الله سبحانه بأنبيائه والصالحين) أقول ومن التوسل بالأنبياء ما أخرجه الترمذي وقال حسن صحيح غريب والنسائي وابن ماجة وابن خزيمة في صحيحه والحاكم وقال صحيح على شرط البخاري ومسلم من حديث عثمان بن حنيف رضي الله عنه: «أن أعمى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ادع الله أن يكشف لي عن بصري قال أو أدعك فقال يا رسول الله أني قد شق علي ذهاب بصري قال فانطلق فتوضأ فصل ركعتين ثم قل اللهم أني أسألك وأتوجه إليك بمحمد نبي الرحمة» الحديث وسيأتي هذا الحديث في هذا الكتاب عند ذكر صلاة الحاجة.
وأما التوسل بالصالحين فمنه ما ثبت في الصحيح أن الصحابة استسقوا بالعباس رضي الله عنه عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال عمر رضي الله عنه اللهم إنا نتوسل إليك بعم نبينا الخ.

مقالات الكوثري (ص٣٧٨ـ ٣٩٧): وقد جمع المحدث الكبير محمد عابد السندي في جزء خاص: الأحاديث والآثار الواردة في هذا الباب، فشفى وكفى، وعمل الأمة المتوارث طبقة فطبقة في ذلك مما يصعب استقصاؤه، وفي ذلك كتب خاصة.
وفي مناسب الإمام أحمد رواية أبي بكر المروزي التوسل إلى الله بالنبي صلى الله عليه وسلم، والصيغة التي يذكرها أبو الوفاء بن عقيل كبير الحنابلة في تذكرته في التوسل به عليه السلام، على مذهب الحنابلة فيها طول ذكرنا نصها في تكملتنا للسيف الصقيل، وتوسل الإمام الشافعي بأبي حنيفة مذكور في أوائل تاريخ الخطيب بسند صحيح.
وتمسح الحافظ عبد الغني المقدسي الحنبلي بقبر أحمد للاستشفاء لدمل أعيا الأطباء مذكور في «الحكايات المنثورة للحافظ الضياء المقدسي الحنبلي» سماعا من شيخه المذكور، والكتاب محفوظ بظاهرية دمشق، وهو بخط المؤلف، فهل هؤلاء عباد القبور؟ !.
وأما من جهة المعقول: فإن أمثال الإمام فخر الدين الرازي، والعلامة سعد الدين التفتازاني، والعلامة السيد الشريف الجرجاني، وغيرهم م كتاب أئمة أصول الدين الذين يفزع إليهم في حل المشكلات في أصول الديانة، قد صرحوا بجواز التوسل بالأنبياء والصالحين أحياء وأمواتا…

شفاء السقام (ص٢٩٣): وحسبك أن إنكار ابن تيمية للاستغاثة والتوسل قول لم يقله عالم قبله، وصار به بين أهل الإسلام مثلة.

مقالات الكوثري (ص ٣٩٧):…ومن أراد أن يعرف عمل الأمة في التوسل بخير الخلق فليراجع «مصباح الظلام في المستيثين بخير الأنام» للإمام القدوة أبي عبد الله النعمان محمد بن موسى التلمساني المالكي المتوفى سنة ٦٨٣ وهو من محفوظات دار الكتب المصرية….».