By Moulana Zeyad Danka

The Virtues of Salatut Tasbih

Salatut Tasbih is a very important and meritorious form of salah. This is evident from several Hadiths, wherein Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam) emphasised on it and enjoined it as a matter of great kindness and favour. As such, the ‘Ulama, Jurists, Muhaddithun, and Sufis throughout the centuries have been particular in offering this Salah.

Sayyiduna Abbas (radiyallahu ’anhu) has narrated that he was once informed by Rasulullah (sallallahu ’alayhi wasallam), ”O Abbas! Should I not present to you? Should I not confer to you? Should I not inform you of such an act, which if you practise (these wordings of similar meaning were repeated in order to capture the attention of the listener and to emphasise the importance of the salah so as to instill a yearning to perform it), Allah Ta’ala will forgive all your sins, whether old or new, intentional or unintentional, minor or major, open or secret.” (After describing the method of performing this salah) Nabi (sallallahu ’alayhi wasallam) stated, ”If possible, you should offer this salah once everyday, and if you cannot perform it daily, then offer it on every Friday (weekly), or once a month, or once a year or at least once in your lifetime.” (Sunan Abi Dawud, Hadith: 1297)

The Status and Importance of Salatut Tasbih

Imam Al-Hakim (rahimahullah) who is an authority on Hadith, has written, ”The authenticity of this Hadith (of salatut tasbih) is supported by the fact that, since the second generation after the Sahabah (radiyallahu ’anhum) until our times, all the great teachers in the various sciences of Din have been offering this salah with constancy and have been advising the people to do so. Among them was Imam Abdullah Ibn Mubarak (rahimahullah) (he was the teacher of the teachers of Imam Bukhari (rahimahullah). [1] Imam Al-Bayhaqiy (rahimahullah) has stated that, even before Ibn Mubarak (rahimahullah), Imam Abul Jauzaa (rahimahullah), a Tabi’iy (one who had seen the Sahabah (radiallahu anhum) and whose narrations are considered to be reliable, used to be very particular in offering this salah daily. As soon as he heard the azan for the Zuhr Salah, he would go to the musjid and would complete this Salah before the Zuhr Salah. [2] Imam ‘Abdul Aziz Ibn Abi Rawwaad (rahimahullah) who was the teacher of Ibn Mubarak (rahimahullah) and who was a great devotee and saint, has stated, ”One who desires to attain Jannah should be constant in offering Salatut Tasbih.”[3] ‘Allamah Taqi Ud-Din As-Subki (rahimahullah) has stated, ” This salah is very important and one should not get misled if some people happen to deny its importance. The one, who ignores it even after learning about its immense reward, is negligent in religious matters, fails to act like virtuous people, and should not be considered as a reliable person.” [4] Sayyiduna Abdullah Ibn Abbas (radiyallahu ’anhuma) used to offer this Salah every Friday. It is mustahab (commendable) to perform this salah on all those auspicious nights wherein extra ibadat (worship) are encouraged e.g. The 15th Night of Sh’aban, The nights of Ramadan etc.

[References: [1] Al Mustadrak Hakim, Hadith: 1196; [2] Fadhail A’amal, Virtues of Zikr pg. 244; [3] At Tarshih, Libayani Salatit Tasbih pg. 33; [4] Sharhul Ihya vol. 3 pg. 794; Mirqatul Mafatih, Hadith: 1329]

Note: The Authenticity of Salatut Tasbih has been affirmed by the muhaddithun. Many of them have written detailed articles on this matter. Allaamah Suyuti رحمه الله has enumerated up to 20 great muhaddithun who have accepted its authenticity. (Al-Laalil Masnoo’ah vol. 2, pg. 40) According to the principles of hadeeth, this hadith falls at least in the category of Hasan Ahadith. (see here for more on the authenticity of Salatut Tasbih)

The Method of Performing Salatut Tasbih

Imam Abdullah Ibn Mubarak (rahimahullah) and many other ‘Ulama narrate the following method of offering this salah. (This method is also reported from Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) and is the preferred method). “After reciting thana and before reciting Surah Fatihah repeat these words (the third Kalimah)

سُبْحَانَ اللهِ وَالْحَمْدُ ِللهِ وَلاَ اِلَهَ اِلاََّ اللهُُ وَاللهُُ اََكْبَرْ

fifteen (15) times.
Then start with اَعُوْذُ and بِاسْمِ اللهِ and, after completing Surah Fatihah and another surah, these words (above mentioned) should be repeated ten times before the ruku, ten times during the ruku, ten times after standing up from the ruku, ten times in each sajdah and ten times while sitting between the two sajdahs. All four rakats should be performed in this manner, thus completing seventy five times (tasbihs) in each rakat and 300 times (tasbihs) in four rakats.” (Sunan Tirmidiy, Hadith: 481)

Here under is a brief outline of the format, and how many times the tasbeeh should be recited in each posture:

AFTER THANAA – BEFORE SURAH FAATIHA: x 15
[AS FOR THE 2nd, 3rd AND 4th RAKAAT, THE TASBEEHS SHOULD BE RECITED BEFORE COMMENCING WITH SURAH FAATIHA]
BEFORE RUKU: x 10
DURING RUKU: x 10
WHILE STANDING – AFTER RISING FROM THE RUKU: x 10
IN THE FIRST SAJDAH: x 10
SITTING POSTURE – BETWEEN BOTH SAJDAS: x 10
IN THE SECOND SAJDAH: x 10
TOTAL PER RAKAAT: 75
TOTAL IN FOUR RAKAATS: 300

There are no particular surahs specified for this salah. Any surah may be recited. However Sayyiduna Ibn Abbas (radiyallahu’anhuma) was once asked, ”Are there any particular surahs to be recited in this salah? He replied, ‘At Takasur (Surah: 102), Al ‘Asr (Surah: 103), Al Kafirun (Surah: 109) and Al Ikhlas (Surah: 112).” Some ‘Ulama have also stated, ”The most virtuous surahs (to be recited in this salah) are Al Hadid (Surah: 57), Al Hashar (Surah: 59), As Saff (Surah: 61) and At Taghabun (Surah: 64).” (Raddul Muhtaar vol. 2, pg. 27)

Some Important Points to Keep in Mind

1. Counting should not be done verbally as this act nullifies the salah. The best way is that the fingers should be kept in their position, but should be pressed one by one for counting. (Raddul Muhtaar vol. 2, pg. 27)
2. This Salah can be offered at any time of the day or night besides the three forbidden times. However, the more appropriate times, in order of preference, are: After midday (zawal), any time during the day, and any time during the night. (Fadhail A’amal, Virtues of Zikr pg. 245)
3. According to some Hadiths, the third Kalimah should also be followed by الْعَظِيْمْ ِلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ اِلاََّ بِاللهِ الْعَلِيِّ therefore better to recite it sometimes in addition to the third Kalimah.” (Ihyaa – vol. 2, pg. 267)
4. In the ruku, سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيْمْ and in the sajdah, سُبْحَانَ رَبِّيَ الاَعْليَ should be recited before reciting the third kalimah.” (At Tarsheeh, Libayaani Salatit Tasbeeh pg. 22)
5. If one missed out all or some tasbeehs in any posture, there will be no need to make sajda sahw (at the end of the salah) to compensate for this omission. However, the omitted amount should be made up for in the next posture unless the subsequent posture is that of qaumah (the standing position after ruku) or jalsah (the sitting position between the two sajdas). In these postures, one should recite the kalimas as specified and then cover up for the deficiency in the next act. For instance, if one omits the recitation of the tasbbeehs in the ruku, one should make up the deficiency in the first sajda. (Raddul Muhtar vol. 2 pg. 28)
6. Whilst performing this salah, it is also advisable to tie (fold) the hands when standing in Qaumah (the posture between the ruku and sajdah) when reciting the tasbeehs. (Ahsanul Fatawa vol. 3, pg. 491)

Practise and Convey This Gift Granted to us by Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam).

Prepared by: Moulana Zeyad Danka (Dar Al-Mazeed publications)

 

05/12/2012

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن أبي داود (١٢٩٧): حدثنا عبد الرحمن بن بشر بن الحكم النيسابوري، حدثنا موسى بن عبد العزيز، حدثنا الحكم بن أبان، عن عكرمة، عن ابن عباس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال للعباس بن عبد المطلب: «يا عباس، يا عماه، ألا أعطيك، ألا أمنحك، ألا أحبوك، ألا أفعل بك عشر خصال، إذا أنت فعلت ذلك غفر الله لك ذنبك أوله وآخره، قديمه وحديثه، خطأه وعمده، صغيره وكبيره، سره وعلانيته، عشر خصال: أن تصلي أربع ركعات تقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب وسورة، فإذا فرغت من القراءة في أول ركعة وأنت قائم، قلت: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، خمس عشرة مرة، ثم تركع، فتقولها وأنت راكع عشرا، ثم ترفع رأسك من الركوع، فتقولها عشرا، ثم تهوي ساجدا، فتقولها وأنت ساجد عشرا، ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشرا، ثم تسجد، فتقولها عشرا، ثم ترفع رأسك، فتقولها عشرا، فذلك خمس وسبعون، في كل ركعة تفعل ذلك في أربع ركعات، إن استطعت أن تصليها في كل يوم مرة فافعل، فإن لم تفعل ففي كل جمعة مرة، فإن لم تفعل ففي كل شهر مرة، فإن لم تفعل ففي كل سنة مرة، فإن لم تفعل، ففي عمرك مرة».

المستدرك على الصحيحين للحاكم (١١٩٦): حدثناه أبو علي الحسين بن علي الحافظ إملاء من أصل كتابه، ثنا أحمد بن داود بن عبد الغفار بمصر، ثنا إسحاق بن كامل، ثنا إدريس بن يحيى، عن حيوة بن شريح، عن يزيد بن أبي حبيب، عن نافع، عن ابن عمر، قال: وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم جعفر بن أبي طالب إلى بلاد الحبشة، فلما قدم اعتنقه وقبل بين عينيه، ثم قال: «ألا أهب لك، ألا أبشرك، ألا أمنحك، ألا أتحفك؟» قال: نعم، يا رسول الله. قال: «تصلي أربع ركعات تقرأ في كل ركعة بالحمد وسورة، ثم تقول بعد القراءة وأنت قائم قبل الركوع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله خمس عشرة مرة، ثم تركع فتقولهن عشرا تمام هذه الركعة قبل أن تبتدئ بالركعة الثانية، تفعل في الثلاث ركعات كما وصفت لك حتى تتم أربع ركعات».
«هذا إسناد صحيح لا غبار عليه، ومما يستدل به على صحة هذا الحديث استعمال الأئمة من أتباع التابعين إلى عصرنا هذا إياه ومواظبتهم عليه وتعليمهن الناس، منهم عبد الله بن المبارك رحمة الله عليه».

فضائل الأعمال (فضائل الذكر ص٢٤٤): عن أبي الجوزاء، قال: حدثني رجل كانت له صحبة يرون أنه عبد الله بن عمرو، قال: قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: «ائتني غدا أحبوك، وأثيبك، وأعطيك» حتى ظننت أنه يعطيني عطية، قال: «إذا زال النهار، فقم فصل أربع ركعات»، فذكر نحوه، قال: «ثم ترفع رأسك يعني من السجدة الثانية، فاستو جالسا، ولا تقم حتى تسبح عشرا، وتحمد عشرا، وتكبر عشرا، وتهلل عشرا، ثم تصنع ذلك في الأربع الركعات»، قال: «فإنك لو كنت أعظم أهل الأرض ذنبا غفر لك بذلك»، قلت: فإن لم أستطع أن أصليها تلك الساعة؟ قال «صلها من الليل والنهار».

الترشيح لبيان صلاة التسبيح لابن طولون (ص: ٣٣): وقد بلغنا عن وهب بن زمعة المروزي قال: قال عبد العزيز بن أبي رواد: «من أراد الجنة فعليه بهذه الصلاة».

شرح الإحياء: إتحاف السادة المتقين (٣/ ٧٩٤) = (٣/ ٣٠٠): وقد روي عن رسول الله صلى الله لعيه وسلم أنه قال لعمه العباس: صلها في كل جمعة مرة، وذكر أبو الجوزاء عن ابن عباس أنه لم يكن يدع هذه الصلاة كل يوم جمعة بعد الزوال وأخبر بفضلها ما يجل عنه الوصف.

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (١٣٢٩): وأصح شيء ورد في فضائل الصلوات فضل صلاة التسبيح، وقال عبد الله بن المبارك: صلاة التسبيح مرغب فيها يستحب أن يعتادها في كل حين، ولا يتغافل عنها…والأقرب من الاعتدال للمؤمن أن يصليها من الجمعة إلى الجمعة، وهذا الذي كان عليه حبر الأمة وترجمان القرآن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، فإنه كان يصليها عند الزوال يوم الجمعة، ويقرأ فيها ما تقدم اهـ. كذا ذكره شيخنا المرحوم قطب الدين المفتي بالحرم الأمين في رسالته أدعية الحج نفعنا الله به.

اللآلىء المصنوعة في الأحاديث الموضوعة (٢/ ٤٠): فسند هذا الحديث لا ينحط عن درجة الحسن فكيف إذا حتم إلى رواية أبي الجوزاء عن عبد الله بن عمرو التي أخرجها أبو داود  وقد حسنها المنذري وممن صحح هذا الحديث أو حسنة غير من تقدم:
ابن منده وألف فيه كتابا.
والآجري، والخطيب، وأبو سعد السمعاني، وأبو موسى المديني، وأبو الحسن بن المفضل، والمندري، وابن الصلاح، والنووي في تهذيب الأسماء واللغات، والسبكي، وآخرون.
وقال أبو منصور الديلمي في «مسند الفردوس»: صلاة التسبيح أشهر الصلوات وأصحها إسنادا.
وروى البيهقي وغيره عن أبي حامد بن الشرقي قال: كتب مسلم بن الحجاج معنى هذا الحديث عن عبد الرحمن بن بشر يعني حديث صلاة التسبيح من رواية عكرمة عن ابن عباس فسمعت مسلما يقول: لا يروى في هذا إسناد أحسن من هذا، وقال البيهقي بعد تخريجه: كان عبد الله بن المبارك يصليها، وتداولها الصالحون، بعضهم عن بعض، وفي ذلك تقوية للحديث المرقوم.
وأقدم من روى عنه فلعله أبو الجوزاء: أوس بن عبد الله البصري من ثقات التابعين، أخرجه الدارقطني بسند حسن عنه إنه كان إذا نودي بالظهر أتى المسجد فيقول للمؤذن: لا تعجلني عن ركعتين فيصليها بين الأذان والإقامة.
وقال عبد العزيز بن أبي داود ـ وهو أقدم من ابن المبارك ـ: من أراد الجنة فعليه بصلاة التسبيح.
وقال أبو عثمان الحبري الزاهد: ما رأيت للشدائد والغموم مثل صلاة التسبيح.
وقد نص على استحبابها أئمة الطريقين من الشافعية: كالشيخ أبي حامد، والمحاملي، والجويني، وولده إمام الحرمين، والغزالي، والقاضي حسين، والبغوي، والمتولي، وزاهر بن أحمد السرخسي، والرافعي، وتبعه في الروضة وقال علي بن سعيد عن أحمد بن حنبل: إسنادها ضعيف كل يروي عن عمر ابن مالك يعني وفيه مقال قلت له قد رواه المستمر بن الريان عن أبي الجوزاء قال من حدثك قلت مسلم يعني ابن إبراهيم فقال المستمر شيخ ثقة وكأنه أعجبه.
قال الحافظ ابن حجر فكأن أحمد لم يبلغه إلا من رواية عمرو بن مالك وهو النكري فلما بلغه متابعة المستمر أعجبه فظاهره أنه رجع عن تضعيفه…
وقال الحافظ صلاح الدين العلائي في أجوبته على الأحاديث التي انتقدها السراج القزويني على المصابيح: حديث صلاة التسبيح حديث صحيح أو حسن ولا بد.
وقال الشيخ سراج الدين البلقيني في التدريب: حديث صلاة التسبيح صحيح وله طرق يعضد بعضها بعضا فهي سنة ينبغي العمل بها.
وقال الزركشي: أحاديث الشرح غلط ابن الجوزي بلا شك في إخراج حديث صلاة التسبيح في الموضوعات لأنه رواه من ثلاث طرق…
وذكر الحاكم بسنده عن ابن المبارك أنه سئل عن هذه الصلاة فذكر صفتها قال الحاكم ولا يتهم بعبد الله أنه يعلم ما لم يصح عنده سنده.
قال الزركشي وقد أدخل بعضهم فيه حديث أنس أن أم سليم غدت على النبي فقالت علمني كلمات أقولهن في صلاتي فقال كبري الله عشرا وسبحي الله عشرا واحمديه عشرا ثم سلي ما شئت يقول نعم نعم رواه الترمذي وحسنه والنسائي وابن خزيمة وابن حبان في صحيحهما والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم انتهى.
…وصنف أبو موسى المديني جزأ في تصحيحه فتنافيا والحق أن طرقه كلها ضعيفة وأن حديث ابن عباس يقرب من شرط الحسن إلا أنه شاذ لشدة الفردية فيه وعدم المتابع والشاهد من وجه معتبر ومخالفة هيئتها لهيئة باقي الصلوات وموسى بن عبد العزيز وإن كان صادقا صالحا فلا يحتمل منه هذا التفرد.

سنن الترمذي (٤٨١): حدثنا أحمد بن محمد بن موسى قال: أخبرنا عبد الله بن المبارك قال: أخبرنا عكرمة بن عمار قال: حدثني إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك، أن أم سليم، غدت على النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: علمني كلمات أقولهن في صلاتي، فقال: «كبري الله عشرا، وسبحي الله عشرا، واحمديه عشرا، ثم سلي ما شئت»، يقول: نعم نعم وفي الباب عن ابن عباس، وعبد الله بن عمرو، والفضل بن عباس، وأبي رافع: «حديث أنس حديث حسن غريب»، «وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم غير حديث في صلاة التسبيح، ولا يصح منه كبير شيء، وقد رأى ابن المبارك، وغير واحد من أهل العلم: صلاة التسبيح وذكروا الفضل فيه».

رد المحتار (٢/ ٢٧): قيل لابن عباس: هل تعلم لهذه الصلاة سورة قال: التكاثر والعصر والكافرون والإخلاص. وقال بعضهم: الأفضل نحو الحديد والحشر والصف والتغابن للمناسبة في الاسم. وفي رواية عن ابن المبارك: يبدأ بتسبيح الركوع والسجود ثم بالتسبيحات المتقدمة. وقال المعلى: يصليها قبل الظهر هندية عن المضمرات. وقيل لابن المبارك: لو سها فسجد هل يسبح عشرا عشرا قال: لا إنما هي ثلثمائة تسبيحة. قال الملا علي في شرح المشكاة: مفهومه أنه إن سها ونقص عددا من محل معين، يأتي به في محل آخر تكملة للعدد المطلوب اهـ.

رد المحتار (٢/ ٢٨): وفي القنية: لا يعد التسبيحات بالأصابع إن قدر أن يحفظ بالقلب وإلا يغمز الأصابع.

فضائل اعمال (فضائل ذكر ص ۲۴۵): اس نماز كا اوقات مكروہ كے علاوہ باقی دن رات كے تمام اوقات میں پڑھنا جائز ہے، البتہ زوال كے بعد پڑھنا زیادہ بہتر ہے، پھر دن میں كسی وقت، پھر رات كو۔

شرح الإحياء (٢/ ٢٦٧): (وإن زاد بعد التسبيح) أي بعد كلماته (قوله لا حول ولا قوّة إلا بالله العلي العظيم فهو حسن فقد ورد ذلك في بعض الروايات) وهي رواية عبد الله ابن زياد بن سمعان عن معاوية بن عبد الله بن جعفر عن أبيه مرفوعاً قال فيها يفتتح الصلاة فيكبر ثم يقول فذكر الكلمات وزاد فيها ولا حول ولا قوّة إلا بالله العلي العظيم كذا في القوت وسيأتي الكلام على هذه الرواية قريباً.

الترشيح لبيان صلاة التسبيح لابن طولون (ص: ٢٢): ويستحب لمصليها أن لا يقتصر على الذكر الوارد فيها في الركوع والسجود فقط، بل يسبح قبله تسبيح الركوع والسجود، ثم يأتي بذكر صلاة التسبيح، قال أبو محمد عبد العزيز بن أبي رزمة المروزي: يبدأ في الركوع: سبحان ربي العظيم ثلاثاً، وفي السجود: سبحان ربي الأعلى ثلاثاً، ثم يسبح التسبيحات.

رد المحتار (٢/ ٢٨): وقيل لابن المبارك: لو سها فسجد هل يسبح عشرا عشرا قال: لا إنما هي ثلثمائة تسبيحة. قال الملا علي في شرح المشكاة: مفهومه أنه إن سها ونقص عددا من محل معين، يأتي به في محل آخر تكملة للعدد المطلوب اهـ.
قلت: واستفيد أنه ليس له الرجوع إلى المحل الذي سها فيه وهو ظاهر، وينبغي كما قال بعض الشافعية أن يأتي بما ترك فيما يليه إن كان غير قصير فتسبيح الاعتدال يأتي به في السجود، أما تسبيح الركوع فيأتي به في السجود أيضا لا في الاعتدال لأنه قصير.
قلت: وكذا تسبيح السجدة الأولى يأتي به في الثانية لا في الجلسة لأن تطويلها غير مشروع عندنا على ما مرفي الواجبات.

أحسن الفتاوى (۲/۴۹۱): ہر طویل قیام میں وضع الیدین مسنون ہے، اس كلیہ كے تحت صلاۃ التسبیح كے قومہ میں بھی ہاتھ باندھنا مسنون  ہوگا۔

قال العلائي رحمه الله تعالى: (لا) يسن [الوضع] (في قيام بين ركوع وسجود) لعدم القرار (و) لا بين (تكبيرات العيد) لعدم الذكر ما لم يطل القيام فيضع سراجية.
قال ابن عابدين رحمه الله تعالى: (قوله لعدم القرار) ليس على إطلاقه، لقولهم إن مصلي النافلة ولو سنة يسن له أن يأتي بعد التحميد بالأدعية الواردة نحو «ملء السماوات والأرض» إلخ واللهم اغفر لي وارحمني بين السجدتين نهر، ومقتضاه أنه يعتمد بيديه في النافلة، ولم أر من صرح به تأمل لكنه مقتضى إطلاق الأصلين المارين، ومقتضاه أنه يعتمد أيضا في صلاة التسابيح، ثم رأيته ذكره ط والرحمتي والسائحاني بحثا (قوله ما لم يطل القيام فيضع) أي فإن أطاله لكثرة القوم فإنه يضع. (رد المحتار ج١، ص٤٥٥).
وقال الطحطاوي رحمه الله: وظاهره يعم أيّ قيام طال، وعليه فيضع في قيام صلاة التسابيح الذي بين الركوع والسجود. (طحطاوي على الدر ص٢١٨ ج١) فقط والله تعالى أعلم.